أرشيف التصنيف: BBC

bom Egypt Satire Bassem Youssef

Egyptian Satire After Bassem Youssef

Egyptian writer and political satirist Hosam El @Sokkari  writes about the government decision to reward citizens who support the anti-terrorism efforts. A Free annual travel card will be given to anyone reporting a bombs or a “positive” suspicious object. Sokkari, the former head of BBC Arabic writes a weekly satirical column in both Al Shourouk and Al Masry Al Youm Newspapers.
Satire is becoming a rare writing genre in Egypt after the well known satirist Bassem Youssef had been forced to self-excile to the US.
————
FOR WE MUST DIE TOGETHER

By Hosam El @Sokkari

Hello.. Good evening Mr Mohamed.. This is the emergency travel card registration centre in the ministry of transport.. I am calling regarding your voice message.. yes the one about the bomb.. Speak louder please.. The line is not very clear.. Yes Sir.. It is true.. the minister promised a free annual travel card for use on all metro, bus and train routs for anyone reporting a bombs or a suspicious object.. No.. It does not take long to issue the travel card.. After the call we will send you an explosives expert. Following that, you take the serial number that I will give you over the phone and two picture to the nearest metro station. The card will be issued in less than five minutes.. No.. you do not need to provide an ID Mr Mohamed.. Most callers have no ID anyways. The minister waived that requirement as a gesture of gratitude for patriotic citizens.. Give me a second to get your serial number Mr Mohammed pls..

Hey, Ibrahim.. what is the last number on the list.. ok..
Are you with me Mr Mohamed.. your number is 4389873.. Yes Sir.. All those people are before you on the list.. Patriotic citizens have been very cooperative and reported a phenomenal number of bombs.. No Sir… We are committed to the minister’s promise.. Every single citizen will get a free card.. No sir.. this is an annual card.. A full year.. Not six or three months… If it were for us, we would have liked to offer if for life..

Sorry.. I can not hear you Mr Mohamed.. Two bombs?.. of course.. The merrier the better.. Oh no.. you can not have a biannual card.. Not for two years no.. The maximum length we have for a card is one year.. You can register the second bomb on your wife’s name though.. Oh!!.. You are single?!.. OK.. How about your brother?.. Stole your inheritance?!.. This is sad.. Really sorry to hear that.. The best solution in your case is to keep the second bomb for now then register it in a year’s time.. Yes.. Just few days before the card of the first bomb expires.. Yes.. It is a rolling offer.. I am sure it will still be there when you come back to register.. Not at all Sir.. Great you called us.. At your service.. This is our country and we Egyptians are brothers.. No.. Two bombs are quiet in order.. Nothing unusual..  Most citizens discover more than one.. Some patriotic individuals report the bomb even before they find it… There is a great deal of enthusiasm about the idea.. No.. before taking the card we need to make sure the suspicious object is positive.. The minister’s promise is clear.. It has to be positive…

Can I have your name Mr Mohamed?.. yes.. I know it is Mohamed… I mean your full name, your fist name is not enough.. We can not do that no.. We can’t give you the card first and come back when you are sure about your name.. OK.. So.. the name is Mohamed Sayyed Saber Hammad.. Address?.. 23 Mashrou Street.. Matareyya.. Cairo..
Yes.. we are almost done.. We just need to complete the form… First.. what is the bomb location?.. The kitchen?!!.. You discovered it in your kitchen?.. Oh I see.. You discovered it in front of the house and took it to the kitchen.. Can you describe the bomb pls.. Oh.. How strange!!.. Because it is almost the same description for all bombs found so far: two liquid soap plastic bottles, joined by sellotape with a battery, a clock and few colored wires… Yes I know it is a homemade bomb.. Are you sure it is a bomb.. No, no, this is a routine question to complete the form.. A real bomb!.. Are you holding it?.. Can you locate the clock on the side?.. Great!.. Are the wires properly connected?.. You need to check it?.. OK.. Be careful though.. Don’t pull anything.. .And, by the way, don’t touch the red wire.. I am saying not the red.. oh.. What a sound!!.. Oh, wow.. Hello.. Oh My God.. Hello.. Hello..

Hello…

….
Ibrahim.. You can remove 4389873 from the list..
Yes..
Another a positive report..
How many recorded messages do we have left?

@sokkari
hosam@sokkari.net
The articles in Arabic
bit.ly/shsok
bit.ly/masrysok

خدني معاك أو هاتلي “ماك”

خدني معاك أو هاتلي “ماك”

تخضع تصرفات مسؤولي الدولة أو أفراد الحزب الحاكم، خارج الحدود، للمساءلة. فهي في خاتمة المطاف عنوان للدولة ولاشك ستصب سلبا أو إيجابا في إطار قولبة الشخصية المصرية والعربية التي تتهم دائما بأنها تفتقر إلى أدنى درجات الالتزام.
ولو تجاهلنا الرواية الأمريكية التي سبق وأن نشرت لقصة اختفاء الجزار قبل ساعات من المؤتمر رغم أنه أرغم الجهة الداعية على أن تحجز له ضعف المدة في الفندق، وتمد الدعوة لشخص آخر أصر على اصطحابه معه. لو تجاهلنا ذلك ومدى تناقضه مع السطر الأخير في خبر بوابة الحرية والعدالة والذي يقول إن الجزار سدد تكاليف إقامته وأبدى استعداده لسداد تكاليف السفر للجهة الداعية (متى وكيف؟ لا نعلم لأن الرجل قد اختفى).
عموما.. لو تجاهلنا هذا كله واعتمدنا النص الرسمي المعلن من جريدة الحزب لكان على الجزار الإجابة على مجموعة من الأسئلة:
١- هل فؤجئت فعلا بوجود “صهاينة” في مؤتمر في الولايات المتحدة الأمريكية التي لا تكاد تقام فيها فعالية دون أن يشارك فيها يهود (بحكم عددهم فيها على الأقل).. وبالمناسبة ما هو تعريفك لكلمة “صهاينة”.
٢- هل سألت الجهة المنظمة للمؤتمر عن المشاركين فيه أو فكرت في الاطلاع على الأجندة وجدول الأعمال قبل قبول السفر لو كان الموضوع بالفعل يؤرقك؟
٣- نفترض أن هذا حدث وأن المؤتمر لم يكن أمينا في هذا كله لأنهم أقاموا الفعالية من أجلك أنت وحدك وكل هدفهم أن تسافر أنت بالتحديد إلى هناك، وأنك اكتشفت عند الوصول أن هناك “صهاينة” في المؤتمر، هل تحدثت مع المنظمين؟ هل سألتهم إن كان “الصهاينة” مشاركين كمتحدثين معك أم أنهم فقط سيحضرون؟ هل طلبت تعديل الندوات بحث تشارك فقط مع “غير الصهاينة” في الجلسات.
٤- عندما قررت الاختفاء دون أن تخبر أحدا هل فكرت في سمعتك أو سمعة الحزب أو البلد الذي تمثله؟
السؤال الأخير:
هل قمت بالتبضع من الولايات المتحدة قبل العودة؟ وفي حال سفرك مرة أخرى هل يمكن أن أطلب منك أن تشتري لي جهاز ماك بوك إير لإن جهازي بدأ يتعب وأسعار الماك في مصر مرتفعة بشكل غير مقبول؟
واخيرا
وفقكم الله وأرجو أن تقبل تعليقي بصدر رحب فما أردت إلا النصيحة لأنها واجبة، أو الماك إن أمكن!

gazzar

لقاء مع شوبير

حلقة 710 جرينتش مع شوبير تبدأ في بي بي سي بعد نصف ساعة. اللقاء اثار اعتراضات عديدة. ساكون على فيسبوك للحوار بعد انتهاء الحلقة في الثامنة

اقابل فاروق حسني اليوم لأطرح عليه اسئلتك بعد ساعتين تقريبا. ادخل هنا واطرح سؤالا
http://bit.ly/byFkYp

لخص رؤيتك للعالم في فيلم دقيقتين وشارك في مسابقة BBC. ستعرض على التليفزيون والانترنت
http://bit.ly/d8EhMF
رتوت اجارك الله

ممنوع من النشر… ماذا تفعل لو كنت مكاني؟

انتهيت، ربما للمرة العشرين، من قراءة التعليقات على المدونة السابقة، وردود فعل الإنترنتيين والمتصفحين وأحيانا المدونين على هذه التجربة. وخرجت بقناعة أن هذه المدونة تختلف اختلافا جذريا وشديد العمومية عن غيرها. فأغلب المدونات يملكها أصحابها. يكتبون فيها ما عن لهم، ومن أعجبه ما قرأ عاد إليها، ومن لم يعجبه ربما انصرف إلى مدونة أخرى أو بدأ مدونة يكتب فيها ما يحب. الوضع مع هذه المدونة يختلف لأن قراءها يملكونها أكثر من كاتبها، ويشعرون أن من حقهم إملاء رغباتهم لأنها جزء من خدمة إعلامية عامة تقدمها بي بي سي، وليست مدونة شخصية أنشأها صاحبها. ولهذا بالطبع تبعاته التي لمسها البعض في تعليقاتهم. ومنها أن الجانب الشخصي محسوب ومقيد ومحدود.

المدونات المنشورة في الفضاء الإلكتروني المفتوح ملك خاص، وهذه المدونة ملك عام، وإذا لم تنجح في أن تستحوذ على اهتمام زوار الموقع فلن يكتب لها الاستمرار.
وبما أننا اتفقنا أن المدونة لكم، دعونا نتفق أن التعليقات المنشورة فيها لكم أيضا. وأنني أنوب عن مجموع القراء في إقرارها ما يصلح منها للنشر من عدمه.
تحدوني دائما الرغبة في أن اسمح بنشر كل التعليقات. ولكنني في عدد من الأحيان لم أتمكن من ذلك. وقد اخترت أن أطلعكم اليوم على بعض من أسباب وراء هذا الموقف. ومن ذلك خوفي من فتنة طائفية تفسد المدونة وتفقدها معناها.

وطالما أننا راجعنا التجربة من ناحية ما أكتبه كمدون، دعوني أراجع اليوم التعليقات على المدونة باعتبارها جزءا لا يتجزأ من التجربة.

عندما بدأت النشر كانت تحدوني الرغبة في إقرار أكبر عدد من التعليقات للنشر، وأن يكون النشر هو القاعدة وعدم النشر هو الاستثناء. ورغم أن هذا هو ما حدث بالفعل إلا أنني لازلت أشعر بتأنيب الضمير بسبب ما لم يتم نشره. ولكن للضرورة أحكام أوجزها فيما يلي:
التعليقات الطويلة: من الصعب إلى حد كبير نشر تعليقات تتجاوز عشرة أسطر، ولكن أحيانا تتجاوز بعض التعليقات طول المدونة بمراحل.
التعليقات التي تحتوى على استشهادات من كتب مقدسة (القرآن، الإنجيل…) تضعني في موقف حرج، فأنا لا أعرف مدى دقة النقل ومدى دقة السياق، ولا يوجد لدي الوقت لمضاهاة المكتوب بالنصوص الأصلية لمعرفة مدى اتفاقها من عدمه. وأخشى أن نشرت وفيها خطأ أن يفترض القارئ أن هناك نية للتشويه أو التحريف. وطالما أن تعليقاتكم تتعلق بآراء بشرية وليس بنصوص يرى المؤمنون بها أنها مطلقة، فدعونا إيثارا للسلامة نركز على الآراء التي يمكن الحوار حولها والجدل فيها.
التعليقات التي لا علاقة لها بالموضوع من الأصل مثل التعليق التالي
(قصة غريبة جدا في يوم وانا سائر هجم الكلب العقور وسبب لي هلعا شديد فحقدت عليه حقدا شديدا وقررت ان انتقم لنفسي من تلك الخلعة وبعد تفكير عميق استقر الرأي علي ان اضع السم الي ذلك الكلب العقور فجأة ولكن لماذا ؟ هذا الكلب ليس له معي ثأر او يقصدني بعيني وانما الاقدار جعلتني في طريقه وهو لا يعرفني وليس لي معه صلة شر او خير مسكين ذلك الكلب محتقر من جميع الناس وينعت به السفلة وتقليل الشأن للآخرين يا ……ابن .. فاشفقت عليه ورايت من حقه الدفاع قبل الهجوم عليه اذن الكلب معه حق ؟ فاهمين حاجة ؟). أو هذا التعليق:

(محمد قيصر: جميل جدا هذا الموقف واريد ان اكتب عن موضوع طرح منذ قليل في التلفزيون المصري عن معنى الوطن اعتقد عندما نثورعلى اوضعنا في مصر والدول المخزية الاخرى العربية وحلنا من البعض فذالك لا يرجع للاسماء مثل مصر كدولة ولكن القائمين على الحكم فيها الذين يجعون بنا كل يو م الى الوراء كيف تحب وطنك وهم يفقدوك عزيمتك في كل لحظة وليس كل سنة لا رعاية صحية جيدة ولا تعليم ولكن محسوبيات واغتصاب حريات وقمع وذل ووسطة وانعدام اخلاق وامال محطمة انا ارى ان الايام المقبلة سيئة جدافي كل مجال وفي نفس الوقت لبد من طلوع فجر نصبح فية لا نرى فيه هذة الاشكال لعنها الله وقد ذهبت بلا رجعه الى مذبلة التاريخ)

تعليقات الفتنة (!): شحذ العقول واستنفارها للتفكير بشكل مختلف مسألة مفيدة وتصب فيما تقوم به هذه المدونة أحيانا. ولكن أحيانا تصادفني تعليقات أشعر أنها ستستثير حفيظة البعض وستتطور من مناقشة إلى مكلمة ثم إلى تبادل للمسبات خاصة وأن كثير من هذه التعليق يستند إلى رؤية خاصة للتاريخ وأحيانا يسرد روايات أو “حقائق” ربما تكون في حاجة إلى مزيد من البحث… لتحقيقها. وربما أكون متحفظا في خشيتى من تبعات النشر. لذا سأنشر نماذج من بعض هذه التعليقات ويسعدني أن أتعرف على حكمكم فيما يتعلق بها. هل تنشر أم لا؟ وهل نشرها يضر أم ينفع؟ وهل يعتبر عدم النشر في هذه الحالة افتئاتا على حق أصحابها في التعبير عن رأيهم، أم أنه مبرر لحفظ السلام الاجتماعي على المدونة؟ وأرجو التأكيد هنا على أننى لا أنشرها لأننى أرغب في مناقشة محتواها، ولكن لمعرفة رأيكم في مدى صواب قراري بعدم نشرها في حينه، والهدف كما قلت هو أن يكون بيننا ما يشبه الاتفاق العام حول المقبول وغير المقبول فيما ينشر من تعليقات (بالمناسبة، معظم هذه التعليقات كان على مدونة يعقوبيان ودافنشي ورسوم الكاريكاتير الدانمركية:

(مهندس رجاء: أعتقد أن ما يمارس فى هذه الصفحة هو بالضبط ما تحاول أن تتجمل به وتوحى بأنها محايدة ، وذلك أن ما يكتب يقع تحت سلطة الرقابة … فقد كتبت منذ أيام وجهة نظرى التى لم تظهر وربما لن تظهر هذه الكلمة أيضا . ما سبق أن قلته ، بأنى قد قرأت هذه القصة “دا فنتشى كود” باللغة العربية واللغة الإنجليزية ، وكل ما جاء بها عن المسيح عليه السلام سبق أن ذكر فى الإسلام بأنه نبى وبشر ، وما زادت به هذه القصة أنه تزوج والمعروف أن كل الأنبياء كان لهم أزواج وذرية فلا غرابة فى ذلك بالنسبة لسيدنا عيسى عليه السلام . بشريته مقررة منطقا من أنه كان يعتمد على التراب منذ كان جنينا فى بطن أمه “…. كانا يأكلان الطعام …..” إلى أن صعد إلى السماء . المعروف أن الطعام سواء كان نباتا أو حيونا فهو نتاج للتراب ، وما دام البشر من التراب فهم يعتمدون عليه فى نشأتهم ، وهذا ما حدث بالنسبة لسيدنا عيسى عليه السلام . القصة إذا لم تأت بجديد فى هذا الخصوص لتحارب عليه . والمعروف والثابت تاريخيا أنه بعد مجمع نيقية فى القرن الثالث الميلادى ، أعتمدت أناجيل وحرقت أخرى ، وذبح وحرق كل من يخالف الأناجيل المعتمدة من قبل الكنيسة الكاثوليكية ، وهذا تقرير علماء النصارى أنفسهم … إذا فالقصة أعادت الأذهان إلى الحقائق التاريخية ، وهذا ما أزعج الفاتيكان فانبرى بمنتهى الشدة لمحاربتها .)

( محمد أحمد: ارى ان اصل الموضوع هي عقدة الاصطفاء او ((وهم الفئة الناجية)) فالعرب وبرغم تاريخهم الاسود قبل الاسلام الا ان اصوات الادانة لتلك الحقبة متواضعة لكون التراث العربي اكتسب قدسية بعد مجئ الاسلام و اصبح العرب المسلمون هم الفئة الناجية التي لا يمكن المساس بها شكلا (التاريخ و الممارسات) و مضمونا (التنظير و الادبيات) و هذا اساس كل منابر و تيارات الترهيب و التكفير و الرقابة في ظل غياب شبه كامل لوعي المجتمعات العربية والاسلامية الجاهلة و المجهلة و المسطولة بهذه المقولات تحجيم دور المتديينين (لا الدين لانه وجود غير مادي) هو الحل فلم يؤثر القليل من المتديينين في اوربا و امريكا على نتائج الابداع البشري اخيرا هذا التحجيم يجب ان تقوم به المجتمعات (لا السلطة) لتحرير نفسها.)

(ياسر: الى الاخ الذى حاول ان يتحدث عن الاسلام سمير يجب ان تعلم ان المسلمين رغم معرفتهم التامة بكل ما هوموضوع بالانجيل لايناقشون الاخوة المسيحين فيه احتراما لهم فاول من ابلغ الرسول عليه السلام بانه نبي اخر الزمان كان مسيحي وهو ورقة ابن نوفل وكان فى الثمانين من عمره ومات قبل ان يعلن الاسلام وهو مايستند اليه المستشرقين بانه علم الرسول عليه السلام القصص المذكورفى القرآن ولكن هذا الادعاء يسقط بموت الرجل بعد ان ابلغ الرسول كما ان القصص فى القرآن ذكرهزيمة الروم فى ادنا الارض (الاردن) وانهم بعد ذلك منتصرون كبف علم محمد عليه السلام ذلك او كيف علم ان تلك البقعة هى ادنى قطعة على الارض والعلم اثبت ذلك الان والاف النصائح والتعاليم التى اثبت العلم صحتها فلا تفتح مجال الحديث فى التشكيك فى القرآن لانه يثبت دجل بولس الرسول الذى تعبد ديانته والهه فهل تعلم ان بولس الرسول الذى هو سند ديانتكم الان طلب منه الحواريون ان يتوب بماضلل به العباد وانه حكم من قبل الحاكم الرومى واتهمه بالهزيان وانه مضلل ويضل غيره. التعارض فى القصص فى الانجيل وبصفه خاصه فى رسائل الرسل كثيروذلك لا تجده فى القصص القرآنى وعلى سبيل المثال فبولس نفسه عندما روى لقاءه بالمسيح على طريق دمشق قال رواياتان احدهم تقول ان الناس رات نور المسيح ولم تسمع الكلام والاخرى تقول ان الناس سمعت الكلام ولم ترى نور المسيح فايهما تصدق ياصديقى لاتحاول ان تفتح هذا الحوار لانك ستندم فى النهايه فالرسول قال انكم اهل ذمه ولكم منا الحمايه وذلك سيكون طالما لا تحاولون ان تهزلوا لانه سيكون الدمار لكم واعلم انك تتبع ملة بولس الذى يقول لا اعلم كلما حاولت ان افعل الخيرفعلت الشر واذا اردت ان تفتح مجال النقاش فى ذلك فانا مستعد

تعليقات

السلام عليكم..
حمدا لله على السلامة يا استاذ حسام..
حبيت بس اعلق على نقطة يمكن مكانتش واضحة في الاول ودلوقتي بقت واضحة..
وهي ان مدونة على بي بي سي ليست بالكحكة اللي في ايد اليتيم عجبة..لأن ببساطة انتم لازم هتكونوا محايدون ومش كل حاجة مضايقاكم ممكن تكتبوا عنها.. وده لأن انتم اساسيين في العمل الاخباري.. ساعتها ممكن تتفهموا غلط من قطاعات كبيرة جدا..
وطالما الكاتب وصل لمرحلة انه مش هيقدر يكتب براحته في كل ما يدور في ذهنه كما يفعل باقي المدونين فده في حد ذاته حاجة مزعجة للكاتب جدا..ولا يحسد عليها ابدا..
حرية الشخص في احترام الاخرين حتى وان اختلفنا معهم .. لكن في وضع المسؤولين في البي بي سي العربية اعتقد لابد لهم من الحيادية على طول الخط لأنهم اذا جاز التعبير”عليهم العين”
وبعدين متزعلش من آراء الناس كل واحد له طريقته.. وان لم تكن مدونتك -على حياديتها – ناجحة مكانتش اجتذبت الناس دي كلها


  • 2.
  • 18:06 2006-09-18,
  • ماجد عمرو كتب

أخي حسام السكري المحترم :
أتفق مع وجهة نظرك العميقة والتي تهدف إلى الحفاظ على مفهوم المدونة كمساحة عالمية لعرض وجهات نظر روّاد الإنترنت في موضوعات وقضايا شتى ، لا ساحة للعراك و التنازع حول قضايا جدلية لا نهاية لها ، ولا سيما تلك القضايا التي تمس العقائد والأديان مما يشعل فتيل الفتنة الطائفية وما يترتب على ذلك من تداعيات خطيرة يصعب وضع حد لها . كذلك فإن احتواء المشاركات على تهم غير محققة من أشد الأمور خطورة ، فهي بذلك أشبه بمنشور يوزعه مجهول يتهم فيه شخصا ما بالعمالة مع العدو . أما المشاركة المبالغ في طولها فهي مدعاة للنفور والملل ، فلا تحظى بأكبر عدد ممكن من القراء ، ومثلها المشاركة التي لا صلة لها بالموضوع المطروح … أخيرا أقول للسيد حسام السكري ، وجهة نظرك سليمة وصائبة ، وأحيي فيك احترامك لكل مشارك حتى لو لم تنشر مشاركته.


  • 3.
  • 23:15 2006-09-18,
  • مؤمن محمد نديم كويفاتيه كتب

لو كنت مكانك وفي الصيغه التي ذكرت لمنعت النشر طبعا ولكن ماأستغربه في المدونات الاخرى في شارك برأيك لاينطبق عليها هذا التقييم كمدونتي عن السودان وكذالك الصومال اللتان لم أفهم فيهما لماذا منع النشر وانني لاأشك ولا للحظه أن لي رأيا في كثير من الاحيان مغايرا لرأي الجمهور وقد يكون على النقيض وعلى الخلاف لتوجهات ال ب ب سي في المسأله هذه أوتلك فيجب ان تكون هناك سعة الصدر كما هو الحال في هذه النافذه اللطيفه وقد أتفق معك أوأختلف لاشراكك في مدونتك هذه لأخرين وهذا يبقى قرارك وأنت حر فيه ولكن ماأرجوه منهم أن يكونوا على نفس المنوال في تقبل الاراء الصعبه والجريئه وكذالك أن يكونوا قربين من المشارك لأنني لاأخفيك وفي بعض المشاركات الاخرى أشعر ولربما غيري شعر بذالك أنه في بعض الاحيان هناك المزاجيه في النشر أو الميول العاطفي نحو فكر دون الاخر فيقوم المشرف على تظهير مايحلو له وعلى لجم من عكر مزاجه فيشعر المشارك أنه في المكان الخطأ ولربما في العنوان الخطأ فيتحول عن هذا المكان ولربما كنا جميعا أحوج مانكون اليه وياحبذا لو كانت هناك معايير محدده تحكم الجميع لأن هذه الخدمه عامه وليست أكثر من منكم واليكم والسلام عليكم


  • 4.
  • 08:13 2006-09-19,
  • أيمن الدالاتي كتب

لو كنت مكان حسام السكري لفعلت غير مايفعله فلا أتذرع مثله بعدم معرفة الدقة في سياق النصوص الدينية, فالدقة مفقودة أيضا في النصوص الإنسانية حيث قلب المفاهيم وخلط المعايير, والبي بي سي تنتصر لهذا ولايحرجها الأمر مع أنه يفقدها تدريجيا الحيادية التي تعلن عنها, كما أن حسام والبي بي سي معه تسمح بسرد النصوص التي تدين الإسلام ومن غير دقة.


  • 5.
  • 02:32 2006-09-23,
  • Essam – Egypt كتب

بداية نحن نحب البى بى سى العربية ونستمع إليها ولولا هذا ما كنا ندون هنا وذلك لأننا نجد فى البى بى سى الخبرالحقيقى والتحليل السياسى الجيد والراى والرأى الأخر ولو بنسبة 80 % ولكن نحن نتفهم أنها تتبع الحكومة البريطانية ونقدر ذلك ولكننا نترك الأمر لضمير المحرر المكلف بإجازة أو عدم إجازة النصوص للنشروالكمال غير موجود ولا تحملوا الأخوة فى البى بى سى ما لا يطيقون ولكن أنا شخصياً أحترم الأخ حسام جدا جدا والله يعينك .


  • 6.
  • 12:43 2006-09-24,
  • نعمان محمد كتب

على الرغم من زياراتي اليومية الكثيرة للمواقع وبعض المدونات التي ادمنت على الاطلاع عليها الا اني اجد نفسي في بعض الاحيان عاجز عن الرد حتى لمجرد اثبات الحضور او ان ردي لن يضيف شيئا واحيانا كثيرة لعدم جدية الموضوع او اهتمامي به لذا افضل القراءة, اصبحت ثقافة المدونات منبراً من لا منبر له ولكن للاسف معظمها لم يكن منبراً مشرفاً يرتقي بثقافتنا ويطرح قضايانا بل اصبحت مدونات للتمرد والرفض والهجوم والقذف والاسفاف والحديث عن اعراض الناس والذي لاينم الا عن نفوس مريضه لاصحاب تلك المدونات او اصحاب الردود في بعض الاحيان لذا انا اقف معك استاذ حسام في عنوانك عدم النشر حفاظا على المدونه في نشر القضايا والأفكار المفيده للقارئ


  • 7.
  • 18:11 2006-09-24,
  • مؤمن محمد نديم كويفاتيه كتب

أجمل مافي هذه المدونه أننا وجها الى وجه مع مسؤول القسم العربي في ال ب ب سي أي أنه اذا كان لدينا شكوى على طاقم التحرير أو ما يخص الب ب سي فأن صوتنا سيكون مسموعا وهنا وبمناسبة من هو الممنوع من النشر ولو كنت مكاني نحن هنا نسأل القائمين على ال ب ب سي لو كنتم مكاننا ماذا تفعلون وبلحظه وبلمح البصرمايقارب من المئتين وخمسين مشاركه في مدونات شارك برأيك وعلى مدار العشرة أشهر السابقه تختفي ليعود الرصيد الى الصفر فلا هي ذهبت الى محركات كوكيل حتى اذا مااحتاج اليها الشخص يعود اليها ولاهي وضعت في قائمة مشاركات سابقه ولاجرى عليها قبل حذفها مناقشات وسجلات ولاتقيميات ولااشاره بالبنان عن مستواها ولربما من هم الافضل والامثل والاكثر دقه وتوقعا للحدث على هذه المشاركات لأن كل خطوة فيه تواصل حقيقي بين المحطه وبين روادها تعطي ثمارا عالية الفائده ولربما القائمين على ال ب ب سي جالسين وراء مكاتب فخمه في أبنية عاليه ومرتبات مجزيه لايطلعون عما يدور وراءهم بينما المشارك من عمق المأساة يتكلم فيكون أصدق تعبيرا من غيره عن الحدث الذي وقع ولربما يكون أكثر عرضة الى المسائله والمحاسبه والمعاقبه وقد يدفع حياته ثمن فكرة كتبها على كل حال مانود الاطمئنان اليه بالدرجه الاولى عن مصير ماسلف من المدونات ولكم الشكر والامتنان


المدونات سترث العصر الحديث و خاصة بعد عدة سنوات و لو ان حظنا في الشرق حتي الآن قليل
لإرتفاع اسعار الأجهزة و وصلات النت و الأمية
إلا ان الأمل باقي مهما ازداد الوضع قتامة فالتكنولوجيا عموما لا تعرف الحدود و الأسوار
و المثل يقول ( كنا فين ؟ ! و بقينا فين ؟ ! )
للتدليل علي صحة و كفاية ما نحن فيه و هو نوع من القناعة عندي بالواقع مهما كان ضعيفا بنظرتي لما سبق فقد كنا في الماضي نكتب القصيدة في الورقة و نجري علي الأصدقاء الواحد بعد الآخر لنقرأها و نمارس فرحتنا في التواصل و هاهي الأيام تجري و نلتقي كلنا في اكثر من مدونة و موقع
و أنا مثلا مشرف علي موقع صوفي و لي موقع و كتابات و كثير و لااحتاج لأحد يراجع ما انشره و بالرغم من ذلك اجري علي البي بي سي لأكتب عدة سطور كل الغرض منها هو التواجد داخل أسرتي الأولي و الأخوة المتدينين ورانا ورانا و مرحبا بأي رجل دين دارس و متخصص أما هواة التدين و السبب وراء كل كوارثنا و أزماتنا فالقرآن حمال أوجه و أنا أؤمن بالتخصص و خاصة في المجال الديني و أنا مع التجديد و البحث عن خطاب يجمع العالم كله في رؤية ياريت نكون نحن من يطرحها
رؤية ابراهيمية تجمع بين بني البشر و بين بني الإنسان رؤية تجمع الكل في واحد أساسة الحب و الود
و السلام بين الأديان و المذاهب


  • 9.
  • 09:15 2006-09-25,
  • رضا عجور كتب

الاخ المحترم جدا الاستاذ حسام :احيى ادبك الذى يتجلى فى اسلوبك المهذب الراقى غير انك تعلم مدى مايحصل للكاتب المشارك عندما يبحث عن مشاركته فلا يعثر لها على اثر لمجرد الاختلاف بين وجهة نظر المشارك والمحرر.. وقد حدث ذلك الحجب فى اكثر من مرة لمدوناتى لمجرد اننى اعبر فيها براى الاسلام فى موضوعات تخص هذا الدين.. ثم ماالعيب فى الاستشهاد بالقرآن او النصوص فى تدعيم المشاركة؟ واخيرا ..اعتقد اننا لايمكن لنا البحث عن منتدى آخر اكثر حرية وموضوعية من البى بى سى فبرغم كل شىء لكم احترامى وامتنانى وتقديرى للجهد المبذول…


  • 10.
  • 12:53 2006-09-29,
  • مازن أمان كتب

أستاذ حسام
تحية طيبة،،
حقا أنت في موقف لا تحسد عليه.
الرقابة على الآراء وحجب بعضها ضد موقفك المناصر والمنادي بحرية الرأي والتعبير (أو كما فهمت أنا على الأقل).
نشر كل الآراء التي تصلك سيفتح أبواب جهنم من خلافات طائفية الآن وعرقية وآيدولوجية مستقبلا.
وربما اتهمت أنت شخصيا بالتحيز لطرف أو لآخر، فقط بسبب عدم نشر تعليق ربما لم يصلك من الأساس.
أنت بين المطرقة والسندان فماذا أنت فاعل؟؟؟
سؤال لا أعرف جوابه ولا أتمنى أن أضطر لأجيبه يوما.
هل سيتغلب الجانب المحافظ فيك، وهل ستعين من نفسك قيما على عقول البعض تسمح وتمنع، رغم أن هدفك نبيل-منع الفتنة أو الابتعاد عن المشاكل- لكن هناك مقولة تروي أن أي ديكتاتور يبدأ بأهداف نبيلة من وجهة نظره هي لأجل الصالح العام.
أم سيتغلب عليك جانب الصحفي الحر وتفتح أبواب جهنم على نفسك ومدونتك وتدفع ثمنا غاليا لحرية الرأي، ولن ترضي أحدا!!!
لا أحسدك أبدا على ما أنت فيه من الحيرة، أم أنك حسمت أمرك…أتمنى أن أعرف كيف؟؟؟


  • 11.
  • 22:45 2006-09-29,
  • محسن أبو حسين كتب

لا أظن إن كانت هناك علاقة بشكل أو بآخر بين البي بي سي والحكومة البريطانية ,أنها كالعلاقة بين الحكومات العربية والإذاعات المحلية على الإطلاق وهذا يلمسه كل من استمع للبي بي سي
ثانيا أعذرني يا حسام فقد شوقتني بشدة لمعرفة بقية القصة العجيبة عمن نهشه الكلب العقور!!


  • 12.
  • 19:10 2006-10-07,
  • محمد إمام كتب

السيد/حسام السكري ا لمحترم
أولا حمدالله على السلامة ، منذ زمن بعيد لم أشترك في نقطة حوار التي كنت تقدمها قبل تفرغك لإدارة بي بي سي العربية ، ورغم ذلك ، فإن سبب عدم اشتراكي في نقطة حوار هو حجب آرائي مرات عدة دون أن أفهم السبب لذلك ، حيث كنت تقريبا لا أترك موضوعا دون مشاركة ، وشاركت مرات عديدة أيضا كمحاور في البرنامج ، لذلك لم أجد تفسيرا لحجب آرائي فجأة ، وبشئ من الخبث قررت إرسال آرائي من خلال إيميل مختلف ، وهنا كانت الصدمة ، حيث فوجئت بنشرها ، إذن لماذا يتم حجب بريدي الأصلي ، أشعر أن إيميلي الأصلي تم اعتقاله فجأة من قبل البي بي سي ، أستطيع الآن تفهم إحساس معتقلي زوار الفجر ، لماذا زوار الفجر؟ لأن اعتقالهم يتم فجأة دون إخطار وأثناء نومهم ، تماما كما حدث معي ، تم اعتقال بريدي فجأة دون مقدمات رغم المشاركات المتواصلة دون انقطاع تقريبا مع المشاركات العديدة في البرنامج ، عموما ، بعدما قررت الانقطاع عن إرسال آرائي فترة طويلة ، فإن الحنين هو الذي دفعني مرة أخرى للكتابة إليكم ، عموما ، مرة أخرى حمدالله على السلامة ياأستاذ حسام ، وحمدالله على سلامتي أنا أيضا .


  • 13.
  • 14:00 2006-10-17,
  • تأبط خيرا ً كتب

الأخ حسام السكري السلام عليكم
أتفق معك ،حرية التعبير لا تعني أن يقول من شاء ما شاء ،ولا تعني حرية السب والشتم،ولا تعني أن يخوض كل في ما ليس له بأهل ..لا بد لحرية الرأي أن تنتهي عندما تبدأ حقوق الآخرين وعندما تلامس سلا مة المجتمع وعندما تتحول إلى غطاء للكلام غير المسؤول …لم أكن أدرك دلك من قبل لكن كثيرا ً مما ينشر على الإنترنت تحت عنوان حرية الرأي يفتقر إلى الكثير من الأدب واللياقة والمصداقية واحترام الرأي الآخر (وهنا العجب الأكبر) …. ودمتم


  • 14.
  • 04:10 2006-10-18,
  • نبيل كتب

الأستاذ القائم علي المدونة،
أنا لست متابع لمدوناتكم ولكني فقط قرأت فقط تفسريك لعدم نشر بعض الاراء , و أحب أن أعلق يأنني أتفق معك في عدم نشر الاراء التي ليس لها علاقة بالموضوع أو الطويلة حفاظا علي أوقات القراء. ولكني أختلف معك في حجب الاراء التي تستشهد بنصوص دينيية أو التي فيها تحريض علي العنف أو الكراهية . لأن هذا الحجب في رأيي هو من أسباب التأخر الفكري الذي وصلنا اليه . فكيف سنصل الي فكر جديد بدون مناقشة القديم مهما كانت قداسته.فمن يريد أن يستشهد بنصوص دينيية فليستشهد ( حتي وإن كانت خطأ ) ولتكن علي مسؤليته.فهناك من سيرد عليه ، والقارئي عليه ان يقرأ ويستبين ويتأكد ويفكر .فقد تعودنا عند سماع النص الديني أن نسكت ولا نستطيع الرد فكيف نناقش كلام سماوي ؟ ناسيين تأويل النصوص و تغريضها ( وهذه قضية أرجو مناقشتها لاحقا ) .و التذرع بمخافة إثارة الفتنة الطائفية فهو مبرر متخلف يشبه مبررات الأنظمة الشمولية بتجميل المستنقع من فوق بدلا من تركه يتفاعل و يطهر نفسه بنفسه .فليس من حقك أن لا تنشر أى رأي مهما كان .
ملحوظة : من حقك أن لا تنشر رأيي بسبب الإطالة .


  • 15.
  • 11:47 2006-11-23,
  • hanan Ibrahim Aljack كتب

الاستاذ حسام سلامات يارائع
اقول لك اجد متعة في متابعة المدونات وما يكتب لعدة اساب:
اولا اتعرف علي النمط السائد من المواضيع
اتعرف علي القدرات الفكرية للكتاب
اتعرف علي الابعاد الثافية لمفهوم الكتابة
اتعرف علي مفهوم المتابعة والانفعال بمايحدث حولنا سواء كان علي الصعيد السياسي الثقافي الاجتماعي
اتعرف علي الشخصية وبنائها النفسي عبر الحروف
اتعرف علي الوعي الكامل بدور الكتابة وتاثيرها علي المتلقي المتابع
اتعرف علي قدرة الكتابة في انفعال القاري الذي لايكتب بل تثير فيه حماس الكتابه
اتعرف علي من يديرون المواقع الي اي مدي يتميزون بقدارت هائلة لاستقطاب اعداد هائلو من المتصفحيين والانترنيتيين كما تقول
ايضا اتعرف علي مقارنة الكتابه بين الرجل والمراة الي اي مدي تتفاعل المراة والرجل والي اي مدي يبقي التميز مدخل اكتشافي للكثير من الطاقات
اتعرف علي مفهوم الابداع الكتابي
اتعرف علي مدي التعنصر والمرونة في التداول والكثير الكثير من خلال الكلمة التي اعتبرها اخطر سلاح يمكن ان يفتك بالكثيري

مصير هذه المدونة بين يديك: نحن نسأل وأنت تجيب!

آخر التعليقات التي أجزتها للنشر في المدونة السابقة يذكرني فيه كاتبه بأن العالم تغير، وأن هناك حربا ضروسا بدأت في لبنان وربما أوشكت على الانتهاء. ويرجح في تعليقه أنني ربما نائم أو كالمستقيل. والحقيقة أنني كنت خارج لندن في رحلة دامت أسابيع لم أتمكن خلالها من إضافة مدونات جديدة واقتصر ما تمكنت من القيام به على إجازة تعليقات للمدونات السابقة للنشر، فعذرا لصاحب التعليق ولكل من زاروا المدونة وخاب أملهم لعدم تحديثها بوتيرة ملائمة.

تعليقاتكم على المدونة السابقة عن عمارة يعقوبيان وشفرة دافنشي، أو بالأحرى ما لم ينشر منها سيكون موضوع المدونة التالية ويمكن اعتبار هذه السطور بمثابة إعلان أو دعاية لجلب مزيد من الزبائن أو القراء للمشاركة فيها، لأنني أريد فتح الباب (أكثر) لمناقشة فكرة المسموح والممنوع فيما يتعلق بتعليقاتكم… على تعليقاتكم!
أما هذه المدونة فسأطرح فيها عليكم مجموعة من الأسئلة أطمح في أن تجيبوا عليها بمجرد الانتهاء من قراءتها. إذ أنني بصدد تقييم (أو تقويم) تجربة التدوين، ورأيك يهمني من أجل تطوير هذه الزاوية ليقدم فيها ما تطمح إليه. الأسئلة التالية لمجرد فتح الشهية ويمكن الإجابة على بعضها إذا لم ترغب في الإجابة عليها جميعا. بل ويمكن كتابة إية تعليقات إضافية ترغب فيها من أجل تطوير التجربة:

1) اختر خمس كلمات(صفات) متفرقة تصف بها انطباعك عن هذه المدونة وما تقدمه لك

2) ما هو أفضل ما قدم في هذا الباب وما ترغب في الاستزادة منه؟ 3) هل هناك ما لا تحبه في هذه المدونة وما اقتراحاتك لتطويرها؟ 4) ما هو الطول المناسب للمدونة (عدد الكلمات أو السطور)؟ 5) ما هو معدل التحديث المناسب الذي ترغب فيه؟ (كل اسبوع… يومين… يوم… ساعة… دقيقة (!!)) 6) هل هناك فائدة من وجود روابط داخلية لموضوعات داخل المدونة تأخذك إلى مواقع أخرى أم أن هذه خاصية غير مهمة؟

ولك شكرى وإلى لقاء مع مدونة جديدة في خلال أيام

technorati google icerocket

تعليقات

الدقه: هذه المدونه تودی الی مزید من الدقه القراء حول الاخبار و المقالات فی هذا الموقع

العلاقه: مزید من العلاقه بین مسئولین الموقع و القراء و ایجاد قناه اخری لایجاد علاقه جدید و متنوعه بینهما

انا اتمنا ان تکتبون اکثر حول ما ورا ء الاخبار و شکل الاخبار التی تقدمونها بموقعکم وایضا ان تکون کتابتکم لاتزید عن 12 سطر


  • 2.
  • 17:58 2006-08-15,
  • نسرين ابوبكر كتب

1) المعرفه _ التشويق _ التواصل_الحكم على الامور_ مساحه حره لابداء الرأي .

وهذا ما افضله دائما ” التنويع ” وطرح كل ما هو جديد ومفيد .

2) كل ماقدم لا غبار عليه حيث انه يتميز بالتنويع 5) بالنسبه لمعدل التحديث كل اسبوع جيد . 6) وجود روابط داخليه مهم جدا وقوي جدا بحيث يجعلني احيط بالموضوع من كل جانب . وانا اشكرك عليها .


  • 3.
  • 20:07 2006-08-15,
  • ماجد عمرو كتب

تحية للسيد حسام السكري على أفكاره المتجددة المفيدة. فيما يلي إجاباتي ، مع الاعتذار عن تبديل الكلمات بجمل في السؤال الأول:
جـ1 : أول مدونة عرفتها وكتبت فيها / الكتابة فيها مجدية ؛ لأن الوصول إليها سهل / الحرية في التعبير عن الرأي مهما كان / تطرح موضوعات مفيدة جدا وتلفت الانتباه / المشاركات الواردة فيها مربوطة بمحركي البحث غوغل وياهو وهذا شيء حسن.
جـ2 : أفضل ما قدم فيها هو موضوع الموسوعة الالكترونية ويكيبيديا ، أما الموضوع الذي أرغب بالاستزادة حوله فلم يطرح بعد.
جـ3 : ما لا أحبه في المدونة يتعلق بالشكل أكثر منه بالمضمون ، فألوانها قاتمة تبعث على الملل ، لذا أرجو أن تكون على هيئة صفحة بي بي سي العربية الالكترونية إن أمكن.
جـ4 : أتمنى أن يكون أقصى طول للمدونة في حدود الـ 1500 حرف.
ج5 : أتمنى أن يكون التحديث للموضوعات ( إضافة موضوعات جديدة ) كل أسبوعين مرة حتى يتسنى لنا قراءة أكبر عدد من المشاركات في موضوع محدد بدل أن يتوزع انتباهنا بين موضوعات عدة فيما لو تم تحديثها يوميا ، أما بالنسبة لتحديث للمشاركات فأتمنى أن يكون كل يوم .
جـ6 : الروابط الداخلية مفيدة جدا.


  • 4.
  • 22:38 2006-08-15,
  • أيمن الدالاتي كتب

1- محدثة حيوية عامة مبهمة متفرقة.

2-أفضل مافيها :حرية مفتوحة لصاحبها حسام , وأحب الإستزادة بأن يشرح حسام ماهو الرابط بين المواضيع التي يجمعها من هنا وهناك في مدونة واحدة. 3- مالا أحبه هو أمر ظني وليس مؤكد, وهو أن صاحبها حسام ينظر لإسم القارىء أكثر مما ينظر لفحوى المشاركة قبل النشر. 4-أرغب أن يكون حجم المدونة500 حرفا فقط, مع أنه لايكفي ولكن حتى يشعر حسام بصعوبة تعليق القارىء بنفس الحجم في مواضيع البي بي سي حيث تلزمه ظلما بذلك. 5- معدل التحديث المناسب مرتين أسبوعيا, ولاعذر لحسام أن ينقطع عن المدونة إن سافر, فمعظمنا يعمل ويسافر ونحن هواة ولسنا متخصصين, بينما حسام يعمل ويسافر بنفس الميدان.


  • 5.
  • 23:44 2006-08-15,
  • نونو كتب

اهلا استاذ حسام
انا متابع الى الكثير من المدونات وان كنت لا اشارك الا قليلا جدا .
بخصوص هذه المدونه ، انت اصبت الهدف عدم التجديد او حتى الدخول منك بتعليق لضبط الحوار واثارة بعض النقاط اى ( التجديد ) قد يؤدى الى اهمال المشاركين لتصفحها .


  • 6.
  • 08:16 2006-08-16,
  • مؤمن كويفاتيه كتب

قبل ان أجيب أود المعذره من الاستاذ حسام السكري لقبوله تعليقي الذي وددت به قرع الاجراس ومثلما يقول المسحراتي يانايم وحد الدايم وليس شرط ان يكون الناس نيام وانما من باب الشوق للاطلاله
الاجابات

وأهم شيء أن القائم عليها رحب الصدر وواسع الافق ومتفهم لقارئه

بما يصنع وبما يقدم لاخيه الانسان من خير او نصره بالحق وكذالك بهيه التي قدم فيها الكثير الطيب

1- فكرتها متطوره وخارجه عن المألوفوأكثر فائدة للمدون وعميقه ومتنوعه 2-الكل جميل وأعظمهم فكرة اليوكيبيديا وكذالك علاء رجع لبهيه لانها تدق على الوتر الحساس حول قيمة 3-البطء 4- بحسب مايأتي في فكرة المدونه وعلى ماهي عليه جميله الان لان المهم الفكره والترابط والموضوعيه وكونها تخضع للتقييم من قبلكم قبل النشر كما هو عليه الحال ولايسمح بنشرها الا اذا كانت مناسبه للنشر للاستفاده منها ولامانع لوضع كحد أقصى بما لايسمح بالاخلال بالموضوع 5- كل يوم مره او مرتين وفي ساعه محدده وأفضل وقت الظهيره او في المساء 6- لا هناك فائده كبيره لوجود هذه الروابط وهي مهمه


  • 7.
  • 14:21 2006-08-16,
  • مازن أمان كتب

1- أصف المدونة أو أشعر أنها
محترمة، حرة، جريئة، مفيدة، لها طابع رسمي (لا أستطيع تفسير هذا الشعور الخير ولكن أعتقد أن وضعها تحت بي بي سي له سبب)

2- أفضل ما قدم هو طرح موضوعات للنقاش مثل حرية الرأي والتعبير.

3- لا يوجد مقترح معين للتطوير في ذهني الآن.

4- أعتقد ان الطول يجب أن يزيد قليلا ليصبح مرة ونصف الطول الحالي.

5- أعتقد أن التحديث أسبوعيا مناسب لي.

6- أما بشأن الروابط الداخلية فأرى أنها مفيدة جدا جدا جدا جدا وأتمنى زيادتها ولا أشجع أبدا إزالتها.

مع الشكر


  • 8.
  • 19:07 2006-08-16,
  • فتحى غريب أبو غريب كتب

ألمدونات لاتقترب من ألخط ألازرق
للسياسه فى دول ألشرق ,وأظن أ.حسام ألسكرى لايعرف شيئا عن أوراقها,فهل
أدب بلا سياسه ,أفضل من سياسه بلا أدب؟


مرحباً برجوعك للمدونة أستاذ حسام 🙂

2) ما هو أفضل ما قدم في هذا الباب وما ترغب في الاستزادة منه؟
كل ما يقدم في المدونة يعجبني وأتمنى ان يكتب فيها موضوعات على شاكلة مواد برنامج المقهى الالكتروني

3) هل هناك ما لا تحبه في هذه المدونة وما اقتراحاتك لتطويرها؟
كنت قد تبرمت بعض الشئ من تأخر التحديث ولكن بما ان أستاذ حسام وضح لنا سبب التأخير فلا بأس ونرجو ألا تطول المدة هكذا مرة أخرى

4) ما هو الطول المناسب للمدونة (عدد الكلمات أو السطور)؟
لا أرى التقيد بكم معين

5) ما هو معدل التحديث المناسب الذي ترغب فيه؟ (كل اسبوع… يومين… يوم… ساعة… دقيقة (!!))
أرى كل ثلاثة أيام معدل طيب للتحديث في المدونة

6) هل هناك فائدة من وجود روابط داخلية لموضوعات داخل المدونة تأخذك إلى مواقع أخرى أم أن هذه خاصية غير مهمة؟
هذه الخاصية من أكثير الخواص التي تميز المدونات ولا أتصور مدونة بدون هذه الروابط


الســلام عليكـم…
حمـد لله علـى السـلامة حسـام.
– المـدونه بالنسبـة لـى، مسـاحة مشـاركة حــرة هـادفة تستـوعب كــافة الاراء بمصـداقية تامـة.
– اعتقـد ان هـذة المـدونة رائـعة لانهـا منـوعة علــى الرغـم من صغـر المساحة المخصصة لها.
– اتمنـى لو يتم التحديث كــل يـومين. والــروابط الـداخلية تسـاعد فـى جعـل المعـرفة شامـلة.
واخيــرا وهـذا اقتــراح، فلمــاذا لا تكـون هنـاك كتابات لبقيـة المذيعيـن والمذيعـات؟
شكــرا لك حســام….


  • 11.
  • 09:45 2006-08-17,
  • ناهد كتب

أنا أحببت هذه المدونة والطريقة التى تطرح بها المضوعات، والطريقة التى يتفاعل بها القراء مع ما ينشر

سأعود لاحقاً للإجابة على اسألتك لكنى أردت أن ألفت إلى أنك فى أغلب الوقت لا تستطيع التخلص من فكرة كونك تعمل فى البى بى سى ولست مجرد مدون يسجل ما يرغب بحرية لأنه يقدم نفسه هو كما هى… فتحمل المدونة بالكثير من التحفظ والتردد والمراجعات والرقابة على العليقات…

هل ملح وفلفل مدونتك حقاً ؟؟

باختصار “ملح وفلفل” تحمل إسلوب ورائحة حسام السكرى من بى بى سى، وهو امر رائع كون الملايين يحبون بى بى سى وطاقمها، لكنه غير معتاد بالنسبة للمتابعين للمدونات..
تمنياتى بالمواصلة


1. جريئة، موضوعية، واقعية، وغير عادية (بطريقة جيدة)

2. طرح موضوعات للنقاش، لكن الموضوعات التي لا يتجرأ الآخرين من المدونين الكثيرين (والإعلام العربي) بمناقشته. 3. ما لا أحبه… سؤال صعب، لكن، فرق الزمن بين مقالات المدونة. 4. لا أتوقع أن يكون هناك طول محدد للمدونات، مثلاً حين ما أكتب مدونتي، أحاول أن لا أطول أكثر من 4 أو 5 فقرات، لكن بين فترة وفترة قد تزيد (إن إحتاج الموضوع الذي أناقشه). 5. أسبوعياً، يومياً، على يومين… كان هناك فترة كنت أدون مرة كل بضعة ساعات، لكن هذا قل الآن؛ إنشغلت بأشياء كثيرة. 6. الروابط تفيد كثيراً، فتكون كالدليل أو الشاهد للموضوع الذي قد تناقشه في المدونة، تقريباً كل مدونة أكتبها لها رابط إلى موقع خارجي (عادةً موقع أخباري).

تكون بخير، ونحن ننتظر مدونتك الجديدة يا حسام.


مرحبا!
جـ1# العشوائية، فالمدونة لا تركز على شيء محدد، لا أعرف، هل هي سياسية، ثقافية، علمية، ادبية،، أم ماذا،، نريد أن نعرف جنس هذه المدونة، كما يقال، ذكر أم أنثى،، مع فارق التعبير طبعا؟!
الشخصنة، كاتب المدونة يتطرق لأشياء شخصية، في مواقف في غنى عنها،، أو بالأحرى، تجعل القاريء يدخل من جو إلى جو آخر،، فيسبب له الارباك، ثم يعطي له عدم المصداقية
المصداقية :- أعتقد أن المدونة لها مصداقية جيدة، خصيصا بأنها تنتمي للبي بي سي
جـ2 # أعتقد أن أفضل ما دون هو موضوع شيفرة دافنتشي و عمارة يعقوبيان،، أتمنى أن نكسر التابو و نتكلم عن المثلية الجنسية، لأنها منتشرة بيننا كالنار في الهشيم، و نغلق أعيننا، بينما الغرب، تفاعل معها،، و أعتقد أن تصالح مع نفسه!
جـ 5 # هذه مدونة، أعتقد أن حتى لا تمتلئ بالترهات و الحشو عليه أن يكون التحديث في يوم أو يومين، و لا تطول أكثر من ذلك، حتى لا يهرب القاريء و يسأم
جـ6 # وجود الروابط داخل المدونة، أمر نسبي،، إن كان الأمر ملحا و ضروري ليستوعب القاريء فالرابط مهم، أما وجود رابط لكل كلمة،، فأعتقد أني سأهرب!


مرحب، الحقيقة يا سيد حسام أنك مدير كفء على الأرجح بدليل اتمرارك لفترة لا بأس بها في موقعك بل وترقيك إلى مواقع أعلى بانتظام مما يعني أنك تؤدي المهام المطلوبة ويرضى عنك رؤساؤك بشكل معقول.
الغائب هنا هو أنك لست كاتبا وتحديدا لا تملك ما يناسب التدوين بشكله الناجح الذي يجمع ما بين الحيوية والذكاء والسرعة في الكتابة وطبعا الموقف المحدد من قضايا العالم الذي عادة ما يتجاوز لاتأملات الباردة فيما يجرى، فإذا ما استفدت من تعليقي هذا (وهو ما أتوقعه) لا شك أن مدونتك ستتحسن كثيرا لكن سيظل ينقصها شىء وأشياء هامة مردها أنك لست مدونا أو كاتبا ولو رغبت بشدة في ذلك
عفوا على الرأي الصريح


  • 15.
  • 17:56 2006-08-22,
  • طارق ربيع أبوهلال كتب

السلام عليكم أستاذ/حسام:تعليقى على هذه المدونة هو: 1))حرة-واقعية-متنوعة-اضافة رائعة-..حقا (ملح وفلفل ).2)) كل ممتاز..ويا حبذا لو تطرقت الى الامعقول والامتصور وهو موجود.3))أرى التحديث كل أسبوع مرة واحدة أفضل.4))ووجود روابط داخلية ضرورى للغاية… المدون هو الأستاذ(( حسام السكرى)) يكفى لتكون هذه المدونة رائعة متفوقة..دون مجاملة..أية مجاملة.


  • 16.
  • 07:28 2006-08-23,
  • جلال خميس كتب

عزيزي / حسام
جميل جدا أن تعمل نوعا من استقصاء الرأي على ماتريد ان توصله ونوصله للناس — الأجمل ان نلتزم قدر الامكان بنتائج هذا الاستقصاء .
بخصوص الروابط فهي شديدة الأهميه وموفره لوقت كبير ونشكرك عليها لووضعتها–
اما التجديد جيد جدا ان تحاوله مرة كل اسبوع
أما الشكر فللجميع “فريق عمل – ومدونين “.


  • 17.
  • 16:19 2006-08-24,
  • مؤمن كويفاتيه سوري في اليمن كتب

تنبيهه :هناك مشكله لهذه المدونه وهي اذا اردنا طباعة أي مدونه فيها فلابد من طباعة الكل ولاتقبل التظليل لذالك لابد من معالجة هذه المشكله وهي بترتيبها الحالي أفضل بحسب التوقيت تكون للاقدم تاريخا الصداره ثم الذي يليه وأما بالنسبه للتحديث فان قصد به التجديد أي تغيير الموضوع فكل ثلاثة أيام كويس لذالك أما ان قصد به اضافة المدونات الجديده فيكون عند الظهيره والمساء وهذا مأردت التنويه اليه والايضاح لما كتبت


السيد الفاضل حسام .. كنت بصدد مراسلتك بخصوص المدونة لاخبرك انك قد خسرت كثيرا من زوارك -و منهم اصدقاء لي – لسببين اولهما عدم انتظامك في التدوين والامر الثاني هو انك تتميز بطابع اخباري ..ربما بسبب عملك ..مدونتك لها طابع اخباري خاص يقترب كثيرا من منتديات الحوار في بي بي سي وان كنت تحاول ان تتطرق الى امور اكثر اقترابا من حياة الناس والشارع .. لكن يبقى الطابع الاخباري هو ما يميزك ..
ولا أرفض ذلك تماما .. انما ساوضح ما اريده من خلال اجابتي عن اسئلتك التي طرحتها ..

– تحدثت كثيرا عن المدونات وعن بهية وعن منال وعلاء ربما حتى الان نصف مدوناتك تتحدث عن المدونات الاخرى ولا اعيب ذلك انما كبداية يجب ان تجتذب الزوار اكثر بالحديث عن نفسك كشخص معروف ولا يجهلك كثير من زوار هذه المدونة حتى تخلق نوع من التقارب والالفة بينك وبين القاريء ولذا استطيع ان اقول ان المدونة التي تحدثت فيها عن الشرطة المدرسية وحياتك المدرسية كانت من انجح التدوينات .. على الأقل بالنسبة لي .
– المدونة الى جانب ذلك – مميزة المحتوى و لغة الكتابة ايضا ..

1 ) المدونة كما اخبرتك تتميز بطابع اخباري خاص – بعيد قليلا عن وضع الناس – لا اقول ممل وانما تركنا الاخبار لنجد هنا حوار من نوع اخر اكثر اقترابا من الناس و وضع الشارع و حياة الشباب . 2) من انجح ما قدمت المدونة هو كما اخبرتك مدونتك الشخصية عن الشرطة المدرسية ايضا حديثك عن علاء ومنال وهو اقتراب خاص من الشباب – و جاءت مدونة يعقوبيان ودافنشي في الوقت الضائع – في اعتقادي – بعد ان انتهى الحديث عنهما باسابيع . 3) لا يوجد حتى الان ما يسوء المدونة واتمنى ان تحظى مدونتك بتصميم خاص متميز بعض الشيء عن الشكل العام لموقع بي بي سي .. مع الاحتفاظ بروابط بي بي سي داخل المدونة وحقوق النشر و … الخ … اقتراح اخر هو ان يكون للمدونة دومين خاص يقوم بالتحويل الى موقعها على البي بي سي – لن يكلفك اكثر من 7 دولارات سنويا ولكن سيكون من السهل الوصول الى المدونة خصوصا بالنسبة للذين لا يحتفظون برابط المدونة على اجهزتهم الشخصية . 4) اعتقد انك تكتب باختصار بعض الشيء – لا احبذ الحديث المطول و الوضع الحالي جيد جدا . 5) حدث المدونة كما تشاء لكن بشكل منتظم بحيث يكون لك يوم اسبوعيا او يومين و لكن بشكل ثابت حتى نتعود متابعتك .. لا تزيد عن اكثر من مدونتين اسبوعيا وايضا لا تقل عن مدونة حتى لا ينسى الزوار عنوان المدونة .. 6) بالتأكيد وجود روابط داخل المدونة تشير الى ماتتحدث عنه يعتبر شيء مهم على الاقل حتى لا تكون في وادي والقاريء في وادٍ اخر بعديا عما تتحدث ..

هذا ..

ودمت بكل خير


  • 19.
  • 05:41 2006-08-27,
  • سيمون كتب

بسم الله الرحمن الراحيم .
العزيز الكاتب حسام تحية طيبة

وفقك الله 1_ جدية – مشوقة – صريحة 2_ كل ما قدم وطرح متنوع وممتاز 3_ كل ماقدم كنت أفكر فيه بينى وبين نفسى 4_ لايهم عدد السطور لأن أسلوبك شيق 5_ التحديث على الاقل كل يوم


  • 20.
  • 06:26 2006-08-31,
  • MaLek كتب


أستاذ حسام
اعذرني اعتقد اني اتفق مع ما ذكره عمرو في تعليقه السابق
لكني لا استطيع حقا نقدك لانه لا يوجد شئ يسمى دليل ارشادي للمدونين او كيف تدون او حتى اي قواعد عامة للتدوين
التدوين عباره ذرات غبار متناثره من اشياء كثيره
حسنا اتمنى ان تستمع في مدونتك والتي يحسدك عليها الكثير اكيد لان ليس للكثيرين امكانية ان توضع تدويناتهم على الصفحه الاولى لموقع هيئة الاذاعة البريطانيه لا لشئ الا لانك مدير القسم العربي في هذه الاذاعة
فهنيئا لك


  • 21.
  • 10:41 2006-09-01,
  • فتحى غريب كتب

أخشى على ألمدونات أن تصبح كجامعه ألدول
ألعروبيه ,نتحدث فيها كثيرا ولانفعل شيئا ,
ولكن إذا كنت تريد مايُفعل ألمدونات عليك بطرق أبواب ألديمقراطيه ,وألحوار فى ألنظم
ألتى تحكمنا أو نحكم بها قهرا ,مزيدا من عدم
ألتردد فى مواضيع تمس ألوطن والمواطن من
ألشرق ألى ألمغرب ,نتحدث فى كل شىء دون
خطوط حمراء ,طالما نملك موضوعيه ألحوار
ونملك أراده ألتغيير وألتعبير ,أتمنى أن تجمع
هذه ألمدونات طلاب ألحق ألانسانى فى ظلام
وكبت ألحريات ألذى نحاط به ,ولانتحوط له,
ولازلت أشك حتى ألان فى ألمدونه,
هل حقا يتاح فيها حريد ألفكر ,وحريه ألتعبير,
أم لازالت تحبو فوق أشواك ألخوف؟


  • 22.
  • 18:18 2006-09-03,
  • مؤمن كويفاتيه كتب

يبدو وكأنه فرض علي عملية التزكير في كل مره يغيب فيها الاخ الاكبر حسام والذي أود ان أنبهه أن الناس قد قالت رأيها وأجابت على النقاط ولم يبقى الا ان نسمع رأيه فيما كتب وأي انطباع صار عنده وعلى أي قرار استقر وكيف ستكون سياسته في ادارة الاموربعد الان وهل تغير عنده في فكرته شيء وهل هناك اعتبار للاراء التي ذكرت كما وأتمنى عليه ان يتيح للمشاركين بابداء الافكار فيما يرونه مناسبا لبحثه والتعليق عليه في مواضيع الساعه او في أمر ملم حصل في منطقه او لسوء تعرض له احد المدونيين كما حصل لعلاء لاستنفاذ الطاقات لرفع الكرب عنه او لعمل تضامني الكل يهب للمساعده ولو بالكلمه كما حصل بالاعتداء على الصحافيين الاجانب الذين اختطفوا في غزه او على اصحاب الرأي والفكر الحر لتحميهم جميعا بأقلامنا وعقولونا وقلوبنا ولنفعل من هذا المحيط ال ب ب سي السياج المنيع والقدوه والرياده في مثل هكذا أعمال لتتسع دائرة الحريه ولتضيق دائرة الاستبداد وحينها سيكون العالم الى الافضل وبالله نستعين وبجهدنا وعملنا وتصميمينا نتقدم


  • 23.
  • 10:20 2006-09-06,
  • سوزان أ.د كتب

لكم جزيل الشكر على الاهتمام…….

1 – المدونة متنوعة-متجددة-حرة-هادفة-بسيطة 2 – شيفرة دافنشي 3 – لا احب الغموض في بعض الجوانب النفسية 4 – الطول غير مهم 5 – التحديث اكيد يومي 6 – لاداعي للروابط


سيدى الفاضل ا لا ستاذ ا/ حسام السكرى
تلك هى المره الاولى للطلاع على مدونة سيادتكم وبالتجوال فى مواضعها
وميادينها وازقتها مع تلك الروابط الطائره الى اماكن الاحداث
فعلا لقد كانت رحلة ممتعه حظيت منها
بهدايا قيمة من شتى الوان الثقافه والفن والادب..
فشكرا لكم كما ارجو التكرم بزيارة موقعى لابداء الراى
مع خالص التقدير والاحترام


السلام عليكم..
اهلا يا استا\ حسام..
بص يا سيدي.. في البداية انا عايزة اقول حاجة..هل المدون لابد بالضرورة اننا نربط حياته كلها بعضها وادور بقى على اترقى كام مرة واحتفظ بمنصبه لمدة اد ايه واربط ده في النهاية بقدرته على الكتابة وللا لا؟؟اللي يناسب فكر حد ممكن ميناسبش فكر حد تاني.. اللي من وجهة نظري كاتب ممكن من وجهة نظر تانية مش كاتب..وانا لا اجد اي غضاضة في ان اي شخص مهما كانت ادواته انه يقوم بعمل مدونة.. دي حاجة شخصية تماما وان اتيح للناس رؤيتها يبقى خير وبركة..ببساطة معجبتنيش مدونة اسيبها ومرجعلهاش تاني.. عجبتني او ليا تعقيب يفيد بقوله لرفعة مستوى المدونة..
الجانب التاني..جزئية ان حضرتك الوحيد صاحب مدونة على بي بي سي..ياريت فعلا لو تتفتح مدونات على البي بي سي.. لكن هي اكيد مش حاجة سهلة لانها هتستلزم وقت ومجهود ومتابعة والناس اصلا في القطاعات الاخبارية وقتهم مشحون..
حضرتك محظوظ لوجود مدونة على بي بي سي.. صح مقدرش انكر.. لكن في نفس الوقت مقدرش احقد عليك ولا اربط مسائل لا تحتمل الربط ببعضها البعض..
تحياتي استا\ حسام

1) اختر خمس كلمات(صفات)
متفرقة تصف بها انطباعك عن هذه المدونة وما تقدمه لك
ناجحة-قصيرة-متميزة الاسم-لم تصل بعد لدرجة المنافسة مع بعض المدونات الاخرى-هادئة لاتتسم بالعصبية من قبيل كاتبها وهو ما لابد من ان نحسده عليه

اعتقد الى الان كل المواضيع بمستوى واحد

مراجعة التعليقات..الناس تتفاعل مع المواضيع الحية الطازجة ان جاز التعبير..اما انتظار التعليقات فيخرج بنا نوعا ما من حيز المدونة الى حيز خضوعها للرقابة الادارية واعتقد انه ربما يضعف منها.. قد تكون هناك تعليقات خارجة ربما يقوم الكاتب بالغائها فيما بعد

ربما اغرق في قراءة مقالة طويلة تشدني من اولها لاخر حرف فيها وتكون كلها مفيدة جدا وقد تبعث مقالة قصيرة الملل في نفسي ولا اخرج منها بفائدة.. لا يوجد معيار من وجهة نظري انما هو ما يفرضه الموضوع.

كل يومين ربما ممتاز ولكنها اشياء تناسب ظروف المدون نفسه

مفيدة جدا جدا لانها تزيد من اطلاع الشخص ومعرفة ما يتجه اليه الاخرون فكريا 2) ما هو أفضل ما قدم في هذا الباب وما ترغب في الاستزادة منه؟ 3) هل هناك ما لا تحبه في هذه المدونة وما اقتراحاتك لتطويرها؟ 4) ما هو الطول المناسب للمدونة (عدد الكلمات أو السطور)؟ 5) ما هو معدل التحديث المناسب الذي ترغب فيه؟ (كل اسبوع… يومين… يوم… ساعة… دقيقة (!!)) 6) هل هناك فائدة من وجود روابط داخلية لموضوعات داخل المدونة تأخذك إلى مواقع أخرى أم أن هذه خاصية غير مهمة؟


  • 26.
  • 18:13 2006-09-10,
  • يحي ولد محمد الامين كتب

سيدي واستاذي حسام وكل العاملين في بي بي سي
السلام عليكم ورحمة الله تعالا وبركاتة انا معجب
بالبي بي سي حتي ان الجزير لم تنقص من
وقتها عندي ومستمع قديم واعتبر ان كل اشكال
الحوار جيد ةجداسواء المكتوب منه او المسموع
واريد المزيد منه


تحية طيبة..
رغم أن الأسئلة تأتي على درجة من الصعوبة، فيبقى السؤال عنها حماسيا شيئا ما.

تقبل تحياتي..
الأستاذ حسام السكري.
1- صفاتها: جدية، جديدة، إخبارية، إستطلاعية، تحليلية. 2- أفضل ماطرح هو أخد مدونة ودراستها بمنطق تحليلي. والإستزادة هي: الإبداع الشعري الغير موجودة مطلقا. 3- كل مايحبني في هذه المدونة هو طريقة الدعاية لمدونات مختارة.. مع سياسة التحليل التي يعتمد عليها. 4- أما عن عدد الأسطر في التدوينة فأنا أحبذ ألا تزيد عن 25 سطرا تقريبا. 5- والتحديث، أعتقد أسبوعيا أفضل جدا. مع تحديد وقت مناسب، وأظنه الصباح! . 6- أكيد أن الروابط الداخلية، تساعد المتلقي من إيضاح المزيد عن الموضوع، وقد تكون غير مهمة إذا كان الموضوع لا شأن له بها.


  • 28.
  • 18:44 2006-09-12,
  • Essam كتب

السلام عليكم / الأخ حسام .الأخوة..
قرأت المدونة وبعض تعليقات الأخوة عليها وأرى أن المدونة فى مجملها جيدة ولى بعض الإقتراحات :

1) أرى أن التحديث يمكن ان يكون مرة اسبوعياً ليسمح للقراء بالمتابعة والتعليق دون تطويل المدة اكثر من ذلك فتبعث على الملل . 2)الروابط الخارجية مفيدة جداًجداًجداً. 3)أرجو ان لاتكون المدونة مرتبطة بالأخبار كثيرا فليست المدونة للتعليق فقط على الأحداث الجارية وإن كان ذلك مهم . 4)التدوين فى الأصل تحرر من القيود فنرجو أن نشعر أن الكلام يخرج من الوجدان لا يقيده عقل – ليس معنى هذا – الإسفاف ولكن حرارة الصدق تظهر دائماً حتى عبر النت . 5) أضم صوتى لمن طالب بأن ينضم بعض المذيعين الأخرين للمدونة إن شاؤا وشكراً.


المدونة من ناحية الشكل تعجبني
و لاينقصها غير المتابعة منك يا حسام
و هو جهد يضاف الي عملك الضخم و المرهق
و كثيرا ماتختفي روابطها من الصفحة الرئيسية
للبي بي سي و المطلوب تثبيت الدخول من الصفحة الرئيسية أولا لسهولة الدخول للمشاركين الجدد وثانيا لسهولة المتابعة
و كلنا في انتظار مواضيعك التي تطرحها لنا لأنها البداية دائما فأنت خير من يبدأ بخفة دمك و روحك وموضوعيتك التي تحفزنا للمشاركة اما عن الجديد فأتمني لو يمكننا اضافة صور و توقيعات ملونة
لإضفاء بعد تشكيلي و لوني علي الصفحات
أ و إضافة تفعيل للفونت و لون الكتابة و الخلفية
لأني اعتقد أن البعد البصري في الشاشات عموما
أهم عوامل نجاح المدونات و انتشارها
فالصفحات الملونة مهمة جدا و خاصة لو كانت من اختيار المشارك
و أما عن التحديث فطبعا التحديث اليومي يشجعنا
بل اني اتمني ان نكتب المشاركة وتنشر في لحظتها
ثم تقومون انتم بدور المراجعة و القص و التهذيب
للمشاركة في حالة احتوائها علي ما يخالف الشكل العام للمدونة السكرية
و اسمحولي بتحية لأسرة البي بي سي
الدولية و التي نشرف بها كلنا في الشرق


ملح وفلفل: يعقوبيان ودافنشي ورسوم الكاربكاتير الدانمركية

يصاب الكتاب أحيانا بما يعرف باسم عقدة الكتابة writer’s block. ويحدث هذا عندما يعجز الكاتب عن الكتابة ويحاول أكثر من مرة دون جدوى. وقد أصبت بهذا الداء على مدى أسابيع حاولت فيها ما لا يقل عن عشر مرات أن أكتب هذه المدونة. في كل مرة كنت أكتب بضعة سطور ثم أقنع نفسي بأن الكتابة yacoubian.jpgعن هذا الموضوع متأخرة. أو أن الموضوع قد يزعج بعضا من القراء فيعتبرونه من المسائل الحساسة التي لا يصح الحديث عنها. ففيه دين وسياسة وإسلام ومسيحية.
سبب آخر من أسباب التردد هو أنني لست أدرى بالضرورة إلى أين تقود كل الخيوط الموجودة في هذه المدونة: رواية شفرة دافنشي، الفاتيكان، أزمة المسلمين مع الرسوم الدانمركية، وعمارة يعقوبيان.

ولو اتفقت معي في أن الأفكار الموجودة في هذه المدونة غير مكتملة فكل ما أرجوه منك أن تكملها، من وجهة نظرك، عسى أن يكون في هذا فائدة.
أصل الحكاية أنني في نفس الأسبوع الذي تابعت فيه الجدل الدائر حول فيلم عمارة يعقوبيان، انتهيت من قراءة رواية شفرة دافنشي لكاتبها دان براون، وشاهدت الفيلم المبنى على الرواية. فيما يتعلق بدافنشي لام الكثيرون على الرواية (والفيلم) الاستناد على أفكار لا تميل إليها الغالبية من المسيحيين. وتدور الرواية، باختصار مخل لا يغني بالطبع عن القراءة، حول محاولة لإنقاذ مخطوطات يقال أنها تثبت وجهة نظر جماعة بعينها من المسيحيين، يؤمنون بأن الفاتيكان دعم فكرة ألوهية المسيح لأسباب سياسية، وأن المسيح في واقع الأمر بشر تزوج من مريم المجدلية وأنجبا سلالة لا تزال تعيش بيننا حتى الآن.
التفاصيل كثيرة ولكن هذا هو صلب الموضوع الذي رأى مسيحيون عديدون أنه يتناول عقيدتهم بما لا يحبونه. أصوات الاحتجاجات على الكتاب والفيلم ارتفعت في الولايات المتحدة، وآسيا، وأوروبا. مقالات دبجت ومسيرات قادها رجال دين هنا وهناك أوضحت بجلاء أن هناك من يجد في الكتاب وفي الفيلم مسا للعقائد والمشاعر.
ورغم اعتقادي بأن الفرق كبير بين ما حدث مع شفرة دافنشي وما حدث في إطار أزمة الرسوم الكاريكاتيرية التي نشرت بداية في الدانمرك وتناولت شخص الرسول، إلا أن هناك علاقة بين الحدثين على الأقل من جهة الشعور بضرورة التحريم والمنع. في حالة الرسوم لم يكن هناك خلاف حول سرد تاريخي من أي نوع. كان الخلاف حول ما يصح وما لا يصح، حول المقبول وغير المقبول، ومن يتمتع بالأهلية لتحديد هذا أو ذاك.
الفيلم السينمائي عمارة يعقوبيان نال بدوره نصيبا لا بأس به من المطالبة بالحظر. والسبب هنا ليس دينيا رغم أن الفيلم يتعرض للأصولية أو التزمت الديني وعلاقته بالسياسية. كما أنه ليس سياسيا لأن الفيلم والرواية يشيران بقوة إلى فساد في طبقات الساسة والحكام. ولكنه سبب أخلاقي بالدرجة الأولى. فالفيلم تعرض للمثلية الجنسية بشكل رأى البعض فيه إساءة للمجتمع وترويجا للفسق والفجور.
كما قلت، هذه المدونة غير مكتملة وأنا معتمد عليك في إكمالها. والخيط الرئيسي الذي يربط فقراتها هو هذه الرغبة في المنع والمصادرة لكل فكرة تصدم العقائد أو المشاعر. هل المنع يقضي على مثل هذه الأفكار؟ هل يستفيد المجتمع، بشكل عام، من التسامح مع مختلف أشكال التعبير، أم أن الأفضل أن نحدد معايير المسموح والممنوع في إطار ما تقرر الغالبية قبوله؟

technorati google icerocket

تعليقات

  • 1.
  • 15:52 2006-07-16,
  • سن سالم علي كتب

اعتقد انا بعض افكار الروايه تتفق مع النهج الاسلامي مثل ان المسيح ماهو الا بشر مثلنا


المنع أبداً لم يقضي على أي فكرة، بالعكس، المنع يعطي الفكرة أساس قوي. الكثير من الناس قرأوا الآيات الشيطانية لسلمان رشدي فقط لأنه منع في الدول الإسلامية، ليس لتميّزه بل لأن الناس يريدون يعرفون ما هي الحكاية حول هذه القصة.

بالطبع المجتمع يستفيد من التسامح في التعبير، يجب أن نعرف العالم حوالينا، ولا نخترع عالم حولينا مبني بالجهل أو الكذب أو الخوف من الشيء المختلف. على الأقل بالتسامح لن نكون جاهلين من الأشياء التي حوالينا.

إن نحدد معايير المسموح والغير مسموح قد ندخل أنفسنا في مشاكل أكبر من المشاكل التي نتواجد فيها الآن. قد نسبب في أنفسنا التخلف الفكري، بمنع ما لا نحبذه والسموح بما نحبذه.

فمسألة فيلم عمارة يعقوبيان، الفيلم تعرض للمثلية، وبعض الناس صدموا وكأن المثلية لا يتواجد في مجتمعاتهم، حين في الحقيقة يتواجد لكنه مخبأ شيءًما من عيون الكثير من الناس في المجتمع.

أما عن عقدة الكتابة، أنا الآن أعاني منها، هاها، جرّب قراءة المدونات الآخرى، قد يخرجك من العقدة، فذلك دوماً يخرجني من العقدة.


  • 3.
  • 17:31 2006-07-16,
  • مؤمن كويفاتيه سوري في اليمن كتب

في علم النفس أو غيره لم أعد أدري اين قرأت هذا بعد قراءتي للمقدمه التي أتى بها حسام حول عقدة الكتابه من انه اذا تتاوب الشخص في ملأ فلا اراديا معظم الحاضرين يفعلون ذالك وبمجرد اطفاء الشعور على عدم القدره على الكتابه يتملك الاخر نفس الشعور على كل حال الشعور بالعجزامام الصعاب يولد المستحيلات مع انني أتفق معك ان التطرق للامور الحساسه قد يدخل صاحبه في النفق العميق ان لم يكن مستند الى قاعده صلبه في اطروحاته ولنأخذ مثلا في الاسلام الذي لانخاف أبدا في الحديث عنه وهو دين ظاهر للعالم أجمع ولايوجد فيه شيء يخبئ (لأن أي مخبأ يعني فيه الخلل والعجز) ظاهره مثل باطنه لا بل هو يدعونا الى التأمل والتفكر والبحث والغوص في الاعماق للتوصل الى نتائج ومنها حقيقة وجود الله الواحد سبحانه كما لايوجد محرمات في النقاش والحواروالنقد العلمي لان الوصول فيه الى أي شوائب معناها ليست من اصوله وانما قد ألصقت به مثل بعض الخرافات الصوفيه او الانحرافات في بعض الفرق الشيعيه او التعصبات من بعض المذاهب السلفيه او التهاونات من بعض الافكار العلمانيه ونحو ذالك بينما في المسيحيه هناك رأيان سائدان أو أكثر حول حقيقة المسيح الذي الى الان لم يستوفى النقاش حوله ولم يجرؤ أحد في السابق في ظل جو الانغلاق السائد على مناقشة هذه القضيه والوصول فيها الى نتائج مقنعه لمن يريد ان يؤمن بهذه الفكره او تلك ولذالك عندما اقتحم فلم دافنشي هذا السكون الهامد واخترق الجدار قامت قيامة الكنائس والفاتيكان وكل من يدور في هذه الافلاك ولم تقعد وقد عرفنا من قبل ماأصابهم اولائك الذين تجرؤا على الخوض في مثل هذه المواضيع حيث صدرت فيهم الفرمانات وقتلوا وعذبوا حتى اندثرت فكرة البحث في هذا الامر لتحيا من جديد لانه لايمكن تكميم الافواه والعقول عن التفكير ولكن الذي أعجبني في الرد على دافنشي وغيره من الكنيسه الان هو الرد الحضاري بمثله افلام وبرامج ونحو ذالك مع ظهور لمشاعر الغيظ والتزمر للقائمين على مثل هذه الافكار والذي لم يعجبني هو الحمله الشعواء على الأب القبطي ماكسيموس الذي جاء بأفكار جديده وبعيدا عن التقليد البالي فهوجم وكفر وشنع عليه مع أنه يعتبر رصيدا مهما سيغني الفكر المسيحي وسيجعله متحركا وسيخرجه من الجمود الذي هو عليه مثلما نحن عليه المسلمين فعندنا المدارس المتنوعه كالازهر والشريف وام القرى وغبرهم والمذاهب المتعدده كالشافعي والحنفي واللامذهبي ونحوهم والحوارات بينهم قائمه على كل المواضيع وأثريت المكتبه الاسلاميه والفكر الاسلامي بهذا التنوع فكان فيه الخير الكبير وأخيرا بالنسبه للرسوم الكاريكاتوريه فانه لايمنعها الاسلام اذا كان فيها فائده او نقد موضوعي وتجرمها كل القوانين الوضعيه والسماويه اذا كان فيها استهزاء او سخريه بأحد فكيف اذا كانت بنبي الاسلام المعظم


  • 4.
  • 18:54 2006-07-16,
  • ماجد عمرو كتب

أخي العزيز ( حسام السكري ) تحية طيبة وبعد:
من حق كل إنسان صاحب تجربة ما أن يعبر عن تجربته بحرية تامة ، سواء أخذ هذا التعبير شكل الرواية أو الفلم أو المقال أو الرسم الفني ، أو أي شكل من أشكال التعبير الأخرى. لكنني عندما أقول حرية تامة أضع خطا تحت هذه العبارة ، لأنه بدون رسم ملامح وحدود لهذه الحرية فإنها ستتحول وبصورة أوتوماتيكية إلى فوضى ، وكما هو راسخ بالنسبة لي فإن الفوضى لا تقود في الأغلب الأعم إلا إلى الفوضى وبالتالي الخراب والدمار ،فصاحب رواية شيفرة دافنشي – على سبيل المثال – من حقه الطبيعي أن يكتب روايته ولكن ليس من حقه أن يطبعها وينشرها إذا كان في ذلك مس بعقائد راسخة وقيم ثابتة لا تتزحزح لدى الآخرين، وقس على ذلك كل صاحب تجربة … إذا أخلص إلى القول بأنه إذا كان التعبير الحر عن الرأي حق طبيعي لكل إنسان فإن هذا التعبير يجب أن يرتبط بقواعد تحول دون تحوّله إلى مساس بمشاعر الناس ، وإذا أردنا التعرف على القواعد التي تمنع المس بمشاعر الآخرين علينا التعرف على منظومة الأعراف والقيم التي يقوم عليها كل مجتمع. والعبارة الختامية : ” عبّر بحرية تامة ، لكن عليك أن لا تطلع تعبيرك الحر عن تجربتك إلا لمن هو على استعداد لتفهمها . لأن خلاف ذلك يجعلك فارض رأي لا معبرا عن رأي”.


  • 5.
  • 19:50 2006-07-16,
  • عبدالعاطى عزام كتب

بخصوص فيلم عمارة يعقوبيان :
أرى ان الفيلم اشبه بقيلم تسجيلى منه الى فيلم رواى ان مجرد سرد لاحداث وسيرة اشخاص بما فيهم زكى او حتى بثينه وطه مجرد سرد لتغيرات تطرأ على حياتهم بالسلب والايجاب بما فى ذلك شخصيات رئيس التحرير الشاذ جنسيا والحاج التاجر المتستر فى التجارة الحلال بينما هويقوم بكل ماهو حرام ( وان كنت متاكد من ان وجود هذه الشخصية ليس الا انتقادا لما خلفه الاءنفتاح من تصاعد فجائى لبعض الطبقات فى المجتمع المصرى ) فالفيلم قدم كل الشخصيات بمنتهى السطحية فلا دوافع حقيقية للافعال حتى عند تحليل سبب التطرف قام بعرض احد الاسباب الغبر مباشرة وهو سوءمعاملة رجال الامن للطالب طه ومن قبل تحقير المجتمع لشان والده وعدم تمكنه من الالتحاق بكلية الشرطة بينما التطرف له اسباب ابعد واعمق بكثيرمنها الجانب الاخر من المجتمع والممثل للانحلال وهو السبب الاساسى للتطرف الدينى فهو ايضا تطرف من نوع اخر ولكن الكاتب والمخرج فسروا الامر من جانب واحد ضيق وهوتفسيرعائلى من اب وابنه ثم التغير الفجائى ايضا فى حياة الفتاه الفقيرة التى تقبل بالزنا بجميع انواعه ولا تقبل بالسرقة وكان المبادىء تتجزاء او اننا بصدد الدفاع عن علاقتها بزكى بينما ندين علاقتها بطلال صاحب المحل الذى استخدمها فى بلوغ رغباته فزكى كذل وهى ايضا كذلك بدليل تركه للحب الصادق من قبل طه وارتمائها فى احضان زكى فلست افهم هل هناك حرام حلو وحرام وحش ؟؟؟؟؟؟
اما بالنسبة للحدث الاكبر فى الفيلم وهو تصوير الشاذ جنسيا فبرغم انها ليست المرة الاولى لتصوير ذلك الشذوذ الا ان الكارثة فى طريقة العرض المباشرة الواضحة بالرغم من ان الفن به طرق اخرى للتعبيرغير مباشرة تليق بمجتمعاتنا ولكن هوالتطرف والغلو فى التوصيل وكأننا لن نستطيع فهم الموز والدلالات رغم ان الطريقة الرمزية تكون فى بعض الاحيان ابلغ واسهل فى التوصيل ولكن المخرج يعلم انه يخرج لعادل امام ( اى لا رقابة ولا يحزنون ) فلما لا يستغل ذلك الحدث ويفرد عضلاته من اولها واريد ان اوضح ان الشذوذ ليس له علاقة بموضوع السبعين سنة فهو موجود من قديم الازل واسألوا قوم لوط اى ان الموضوع ليس بجديد ولكن الكارثة فى التناول
واخيرا انا لست ضد تناول الموضوعات الجريئة ولكن مع مراعاة اننا فى مصر ولسنا فى باريس


  • 6.
  • 20:36 2006-07-16,
  • مجد كتب

أنا لا أرى مشكلة في هذا الفيلم (عمارة يعقوبيان) ولا في روايته إن كان هناك من سيحسن توظيفها. ولكن هل تضمن لي أن لا تؤثر هذه الرواية سلباً على قناعات البعض وخاصة جيل الشباب وتحرفه وسط هذه الموجة العارمة من التيارات التي تجعل الحليم حيرانا. طبعاً لا يعني ذلك قتل الإبداع. ولكن ألا ينبغي أن يعمل الإبداع على البناء والتحفيز الإيجابي وكشف الأخطاء ومحاولة تصحيحها. هذا من جانب. من الجانب الذي يمس العقائد أرى أن هناك حاجة لأن نراعي مشاعر العامة. لكن هناك وجهان لذلك. من المعروف أن المسلمين لا يستيسغون تصوير النبي صلى الله عليه وسلم أو تقليده (فما بالك في تلك الصور غير الأخلاقية التي نشرت في الدنمارك)، لأنه (ص) وهذا ما أؤمن به شخصياً انسان مختلف عن كل البشر وله من المكانة الرفيعة ما يجعله في مقام رفيع يجب أن يحفظ له. هذا الكلام الأخير ينطبق أيضاً على النبي عيسى عليه السلام. لكن الحضارة الغربية لم تجد حرجاً في تصوير النبي عيسى وهذا منذ زمن بعيد. ويبدو أن طبيعة معيشتهم تجعلهم لا يجدون غضاضة في هذا العمل. إذاً لنحترم ظروف كل فريق (على الرغم من أن المسلم لا يستسيغ تصوير الأنبياء الاخرين) ونترك الأمر للفريق المعني. فللمسيحية رجال الدين الذين يدافعون عنها، وللاسلام علماؤه الذين يصونونه. وبالتالي فإن العرف والعقيدة وردة الفعل كلها تضع الخط الأحمر في وجه أي تجاوز. والإبداع في موجز القول هو سمو للانسان والارتقاء بانسانيته..


العزيز حسام
مرة أخرى أغلب الآراء التي وردت بالتعليقات حول الموضوع الذي طرحته خيم عليها شبح الرقيب الذاتي والمخبر والكاهن وهي آفات لن نتخلص منها طالما نعاني من أوبئة الخوف من الحرية وعدم قبول الآخر وانعدام الاجتهاد في الفكر الديني فهناك من يريد وضع حدود للحرية من وجهة نظره وهناك من يرحب بنقد أفكار المسيحية بينما ينزه الفكر الإسلامي من النقد وهناك من يضع حدوداً للتعبير الفني أيضاً من وجهة نظره لما يجب تصويره وما لا يجب، وضرورة الالتزام بقواعد التعبير “ويقصد سلاسل وقيود”، وأين تكمن الكارثة (شوف ضخامة هذه الكلمة)؟.
أيها السادة الأعزاء كلنا وأنا معكم مازلنا نحبو في “حضانة” الحرية وعسى أن نتمكن من السير قريباً، تاتا 00 تاتا 00 إلى أن يفتح الله علينا ونتخطى العتبة.


  • 8.
  • 09:11 2006-07-17,
  • soha ali كتب

لا الأخلاق ولا الدين هي مقياس الحكم على الإبداع، الشعوب العربية لازالت تحكم كل الأمور بشكل سلفي، فمن وجهة نظرهم لا مساس للأخلاق ولا الدين حتى لو كان هذا من محض خيال مؤلف العمل أو صانعه.
ليتنا نفكر ولو لمرة واحدة أن الإبداع حالة خاصة جدا لا يمكن الحكم عليها كما نحكم في ساحات القضاء مثلا!!


  • 9.
  • 11:44 2006-07-17,
  • مجد كتب

الاخ حسام …..المحترم

لكل انسان الحق في التأمل والتفكير والكتابه وديننا الاسلامي لايمنع ذلك . ان ضوابط الحريه الفرديه يجب ان يحددها الكتاتب وان يراعي مشاعر ومعتقدات الاخرين كما هو يحب ان تراعى مشاعره وافكاره .


  • 10.
  • 15:20 2006-07-17,
  • عبدالله علي الكناني كتب

ان الرغبة في المنع تزدهر عند اصحاب العقيدة الضعيفة او التي يظنون انها ضعيفة فطالما حاول الشيوعيون محاربة ومنع كل الممارسات الدينية رغم عدم تقاطعها مع افكارهم جميعها كذلك يعمد المتزمتون من اي ديانة الى رفض كل فكرة تؤثر على قوة اطروحاتهم لا لاعتقادهم القوي بها انما لارتباط مصالحهم بافكارهم المتزمتة وهم يعيشون على ما يدره عليهم تزمتهم من دعم المخدوعين بافكارهم فمن الطبيعي ان يعارض هؤلاء اي فكرة تؤدي الى اضعاف طروحاتهم اي تؤدي الى قلة ايراداتهم كذلك التزمت يفتح لصاحبه ابوابا كثيرة لتحقيق مصالحه الشخصية او الفئوية من خلال تسلطه على مصدر القرار


  • 11.
  • 17:46 2006-07-17,
  • مينا فتحي كتب

بالنسبة لحرية التعبير يجب أن نفرق بين القضايا التي تثير الحساسيات والقضايا التي تعالج مشاكل فالرسوم الدنماركية أصابت المسلمين بجرح غائر بحجة حرية التعبير ورواية شفرة دافنشي قد تعرضت للمسيحية بشكل مغلوط ولا يصدقه أكبر ساذج أو أصغر طفل صغير فما معني أن أصور نبي المسلمين وعلي رأسه قنبلة ؟ هل عندما يري المسلمون هذا سيسعدون ويفرحون ؟ بالطبع لا فإحترام مشاعر الآخرين منبعها إحترام النفس أولاً أما شفرة دافنشي فلا يوجد لها أي سند تاريخي أو ديني أو أي شيء آخر فالزواج ليس بالشيء العيب أو المرفوض في المسيحية حتي نستحي أن نري فيلم يصور المسيح علي إنه متزوج ولكن هذه هي التعاليم التي قالتها العقيدة المسيحية والتي يؤمن بها المسيحيون لذا فليس من حق من لا يعرف أن يتفلسف ويؤلف ما لا يعلمه أما بالنسبة لحرية التعبير كفيلم عمارة يعقوبيان فإذا كان الفيلم يعلن حقائق بالمجتمع بلا تهويل أو إباحية ثم محاولة عرض طريقة لمعالجتها فلا مانع أما غير ذلك فمرفوض وأخيرا وللمرة الثانية أعلق علي الأخ مؤمن كويفاتيه بخصوص موضوع ماكس ميشيل حيث يا أخ مؤمن وجهة نظرك صحيحة من ناحية جمود الفكر في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية وقد أشرت لهذا الموضوع مرارا و أحاول إثارته للمناقشة ومحاولة التعديل في الفكر في الكنيسة التي تربيت فيها وبعض الكنائس بالمنطقة التي أقطن بها ولكن مع إحترامي لشخصك وجهة نظرك الثانية غير صحيحة فهل لأجل عيوب وإنغلاق موجود بالكنيسة تؤيد شخص منشق جاء بتعالم غريبة وشرائع مضادة للكتاب المقدس لكي يزداد عدد مؤيديه ؟ هل ستوافق أنه لأجل عيوب فكرية موجوده بالأزهر تجد أحد الأساتذة بالجامعة ينشيء مسجد أزهر جديد وينصب نفسه شيخ أزهر جديد في وجود شيخ الأزهر الحقيقي بدعوي أنه يريد تحريك الجمود بالعقيدة الإسلامية و شرائعة التي يريدها في هذا أنه يريد أن يكون زواج المسلمين من تسعة بدلاً من أربعة وصوم رمضان أسبوعاً بدلاً من شهر لكي يكسب مؤيديه عن طريق مخالفة شرائع وأحكام القرآن . ملحوظة :- تعليقي هذا لتوضيح وجهات النظر وليس للحجر علي وجهة نظرك ولك إحترامي وتقديري


  • 12.
  • 19:23 2006-07-17,
  • حيدر كتب

الحديث عن المنع هو كالحديث عن جدوى الأتمتة قبل 40 عاما او اطفال الأنابيب قبل 30 عاماً او الحديث عن العولمة في الفترة الماضية. فبينما يستمر الجدل حول هذه المواضيع على كافة المستويات ويزداد حدة كلما انخفض مستوى المتجادلين تتحول هذه الامور الجدلية إلى امر واقع.
اليوم لايوجد ميزة للكاتب عن القاريء فالذي يستطيع ان يقرأ يستطيع ان يصبح كاتباً فلا معنى للحديث عن المنع والمحرمات في عالم اي شخص يمكن له ان يألف كتاب او يبث اذاعة (البود كاست Podcast مثلا). فاذا اردنا ان نعيش بسلام مع هذا العالم الجديد يجب ان نحاول ان نغير انفسنا بدل من تغيير العالم!.


  • 13.
  • 21:14 2006-07-17,
  • مؤمن كويفاتيه كتب

الى الاخ مينا فتحي تحيه طيبه لك ولجميع الاخوان الاقباط الذين نودهم ونحترمهم وخصوصا وقد أوصى بهم نبينا الكريم والى كل الذين يريدون ان يصلوا الى الحقيقه وبصوت هادئ وعقلاني أقول عندنا في الاسلام ظهر أدعياء للعلم الشرعي كثير من عهد النبوه الى يومنا هذا فمنهم من جاء ورفع التكاليف ومنهم من خففها ومنهم من قال بالاحلال ومنهم من أفتى بكل الموبقات (…..) ولا نستحي منه ونحاول علاجه وتبيان الاخطاء وتوعية الناس ولم يضر كل هذا الكم الهائل الاسلام في شيئ بل بالعكس فأما الباطل فيذهب جفاء ويزول مع الايام والذي على الحق يثبت ويستمر ولايمكن ان تهزه أراجيف وأكاذيب وحتى الازهر ياسيدي يصدر أحيانا بعض الامور التي يراجع فيها ولايمكن ان يكون لأي اجتهاد بشري هالة التقديس (….) ومن غير المستحسن التشنج بالامور مادام فيها قول ونقاش وأخيرا قناعه لاتلزم الا صاحبها


  • 14.
  • 02:38 2006-07-18,
  • baccar كتب

أعتقد أن الرقابة فكرة فاشلة و الدليل على ذلك سقوط الأنظمة الشمولية فى دول الستار الحديدى اوائل التسعينيات. ان قبضة المجتمع القوية على الفرد فى مجتمعاتنا هى السبب المباشر فى خنق كل المبادرات الفردية الابداعية.
لماذا ينصب البعض من أنفسهم حكاما باسم الأخلاق أو الدين أو الفضائل أو بدعوى أنهم اكثر علما و خلقا منا.
ليتركنا أدعياء الحكمة و الفضيلة نختار ما يناسبنا بأنفسنا .
الرقابة هى مبرر صريح للدكتاتورية و المصادرة هى طريق الى الانغلاق و الجمود.
دعونا ننعم بحرية تقودنا الى النضج و المسئولية و احترام الآخر


  • 15.
  • 06:35 2006-07-18,
  • محمد جهاد هشام محمد كتب

رأيى دائما أن العمل الفنى يكتسب أهميته و رونقه من ارتباطه بواقع مجتمعه و بالتالى فلا بد على الكاتب أن يلتزم بقوانين و حدود هذا المجتمع لأن المشاكل التى تحتاج إلى حل و لا يجد المجتمع غضاضة فى نشرها أكبر بكثير من تلك التى تثير جدلا لا طائل منه و هذا النهج هو الذى خلد أعمالا أدبية لكتاب عظماء كشكسبير و همنجواى و يوسف السباعى غيرهم. أما ما يحدث الآن فلا أراه إلا محاولة يائسة من بعض الكتاب المغمورين الذين قلت حيلتهم و ضاقت آفاقهم عن الكتابة المتميزة فلجأو إلى إثارة الجدل حول أمور لا طائل منها من أجل الجدل فقط ، فأصبحت هذه الكتابات أشبه بفلاشات الكاميرا التى تعمى العيون لفترة قصيرة من فرط توهجها ثم تزول الغشاوة غن العين و تنسى هذه الكتابات العاجزة و أصحابه الأشد عجزا.


  • 16.
  • 10:35 2006-07-18,
  • dada كتب

(…)
انصح كل من كتب تعليق او قرأ الموضوع او ناقش هذا الموضوع ولو في مخيلته بالتمسك بكتاب الله وسنة رسوله (…)


  • 17.
  • 17:59 2006-07-18,
  • نسرين ابوبكر كتب

اخي حسام اسمح لي ان اقتبس العباره الاخيره من مدونتك وهي انه من الافضل ان نحدد معايير المسموح والممنوع في إطار ما تقرر الغالبيه قبوله.
حقيقه انا ارى ان هناك علاقه وطيده بين ما حدث في ازمه الرسوم الدنماركيه وبين كتاب شفره دافنشي وذلك بوجود ايد خفيه تحاول ان تتعرض للديانات من حين لآخر وتسئ لمشاعر الناس.
وقد رأينا ذلك سابقا وسنراه يتجدد مستقبلا في صور شتى .
لذلك يجب ان يوضع هناك حدا لكل من يحاول ان يمس معتقداتنا الدينيه بأي شكل من الاشكال تحت غطاء ما يسمى بحريه التعبير ، وانا هنا اقصد جميع المعتقدات الدينيه والمقدسات .
عماره يعقوبيان ليس ببعيد عما ذكرته فهو ايضا يسيئ للمجتمع وترويج للفسق والفجور ولا يعني وجود بعض من تلك الممارسات الخاطئه والمشينه والمحرمه في مجتمعاتنا اعطاءها مبررا لتجسيدها فيلم .
الرسوم الدنماركيه ، وشفره دافنشي ، عماره يعقوبيان وما سبقها وما سيأتي كان هدف اصحابها الشهره التي اصبح الطريق الوحيد للوصول اليها الآن هو المس بالدين وهم للأسف الشديد يجدون من يمولهم ويدعمهم بكل قوه فيحقق كل طرف مبتغاه .


  • 18.
  • 21:01 2006-07-18,
  • محمد حامد محمود كتب

سيدى الفاضل
ماذا تصنع لو وجدت يوم من الايام ابنك غلى غير العادة يتحدث معك على وجة غير لأئق
الشى الوحيد الذى سوف تصنعة هو انتك اما ان تنهرة او ان كنت حاد الطباع سوف تضربه
اما اذا كان هذا السلوك انت معتاد منه عليه فأن ذلك سيكون امر عادى بالنسه لك وله
ارجو ان تكون قد كونت فكرة عما اقصد
اذا كان المجتمع بحكم الدين والعادات والتقاليد قد اتفق على حجب امور وجعلها من المحرمات سوا كانت محرمه بحكم الشرع او العرف وراجو ان تكون تعرف معنى كلمة عرف فان المساس بهذة الاشيا يعتبر تفكيك لهذا المجتمع الذى ارطضى بهذا الشرع ووضع هذا العرف فأى خروج على هذا الشرف وهذا العرف يعتبر خروج على قواعد هذا المجتمع مما يؤدى الى انهيارة بسبب ما يقال عنه حريه الفرد فى التفكير
انا لست ضد الحريه بل انا من اشد انصار هذة الحريه ولكن كيف بنا اذا نا داخل سفينه واتفقنا جميعنا على الا يخالف ركاب هذة السفينه مجموعه القواعد التى تم القبول بها مسبقا
وجاء احدنا مدعى حريه الشخصية فى صنع ما يحلو له
اذا كنت قد فهمتنى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فأن الجواب ضياع المجتمع وشكرا على اتساع صدرك لى


  • 19.
  • 10:28 2006-07-19,
  • رشدى كتب

من اهم مبادئ العدل :المساواة ، وهذا هو لب الموضوع فى مسألة المنع اوالنشر( اوالعرض الجماهيرى ) لأى مادة تتناول المساس بعقيدة دينية ، فمن غير المقبول او المنطقى ان يحظر نشر اى مايمس عقائد ( اوحتى قشور عقائد ) دين محدد بعينه ، بل ويجرم كل من يحاول كسر هذا الحظر و قد ينتهى به المطاف بالسجن ( او القتل ) ، بينما يتصارع اتباع هذا الدين نفسه من اجل فتح الباب على مصراعيه لكل من يهذى و يدنس فى اقدس معتقدات دين الآخربدعوى التجديد و الخروج من الجمود ! هل يستطيع مواطن فى مصر مثلا (مسلما) ان يطلب رفع الحظر عن تداول مادة ” آيات شيطانية ” حتى ولو من باب التعرف على الفكر الكافر لكاتبها بهدف مجابهته و التحصن منه ؟ فما بال لو كان هذا المواطن غير مسلم ، هل تستطيع جريدة فى مصر ان تنشر رسما واحدا من الرسوم اياها ولو بهدف التنديد بفسق الغرب وعدم مراعاتهم لأبسط قواعد الذوق ، بل الأنكى من ذلك .. هل تستطيع اى مؤسسة فى مصر ان تأخذ على عاتقها اجراءات نشر رواية ” اولاد حارتنا ” التى حاز عنها كاتبها الأستاذ نجيب محفوظ على جائزة نوبل للآداب ( والتى نشر بالفعل اجزاء منها بجريدة الاهرام المصرية عام 60 قبل التنبه الى محتواها) !! أما من الجهة الأخرى ،فاذا صرح مثلا بنشرتحفة دافنشى هذه فربما نراها منشورة فى الصحف او المجلات القومية ( فضلا عن الصفراء ) ” واللى مش عاجبه يخبط دماغه فى الحيط “كما جاء بالنص فى مجلة”آخرساعة”المصرية باب/ فنون بتاريخ 17مايو 06 فى مقالة بخصوص حرية الابداع وفيلم دافنشى ..خلاصة القول لو ان المنادون بحرية الابداع يرون انه لا سقف او حتى لا سماء لهذه الحرية ،و اى مادة متاح الخوض بما فى ذلك العقائد والديانات و ربما الذات الالهية بجلالها ، فعلى من يوافقونهم ان يتحروا الحياد النزيه فى قرارهم ، بأن لايكون لصالح عقيدة دون اخرى اوعلى حساب دين دون آخر او اى فئة من البشر دون غيرها .


  • 20.
  • 11:23 2006-07-19,
  • احمد محمد ع السلام كتب

هناك فرق بين مايمنع في العقائد لانها في نظر اصحابها سماويةو لايمكن ان تحول إلى عقيدة اخري الا إذا كان هناك شك في تلقيها ام في العادات والاعراف هى شكل اخر لايمنع
علي سبيل معالجة لها والسيكودراما لها دور في ذلك
وما ألمنىفي فيلم يعقوبيان انه ارداد تحليل الشذوذ وان صاحبه ليس مريضا بل يجب ان نعاونه علي ذلك ولم يظهره على انه عادة تخالف لذوق والاعراف


  • 21.
  • 05:27 2006-07-20,
  • متشدق كتب

إن المحاصرة التي تعانيها الشعوب حاليا بمختلف دياناتها .. والغياب طويل المدى لعقلية الفلسفة والنقد توجت كل هذه المحاولات للخروج عن المألوف أو النظر خارج الإطار بالفشل الذريع
هذه أولا

ثانيا
لدي ملاحظة بسيطة ولكنها غير نابعة من عاطفة وإن كانت العاطفة تؤيدها وهي حول الرسوم..
أرى أنها ليست المعنية بالفيلم ولا الرواية
هناك أمثله أهم
لو كنا سنقارن الرسوم فلنقل أن أحدا من المسلمين صور بوذا إله البوذيين في صورة غير ملائمة أو شخص آخر قام وأخرج فيلما يصور (…) على أنه قرصان وحرامي
هنا سنقول أن المسألة ربما بحاجة لمقارنة

لكن فيلم شفرة دافنشي تعرض لمسألة مطروحة منذ الأزل ولكنها كانت مقموعة لسبب ما نعرفه أو لانعرفه ربما
وفيلم عمارة يعقوبيان كغيره من أفلام عادل إمام محاولة أخرى من محاولات سرقة الجيوب تحت ذريعة “الاسقاط الديني السياسي” رغم أن المسألة برمتها لا تعدو أكثر من “منشط جنسي” لشعب يريد أن يرى بعض “اللحم الأبيض المتوسط” حتى ينسى كل شيء آخر.. ليس لأنه مهووس بالجنس تحديدا.. ولكن لأنه يرى في كل شيء آخر هاوية سحيقة لا مخرج منها..

لا يمكن تبرير احتقار المقدسات الغير مبرر والغير موضوعي.. ومقارنته بالنقد الموضوعي أو حتى الفلسفي للمعتقدات والمقدسات


  • 22.
  • 06:40 2006-07-20,
  • samir كتب

المنع لايعالج الافكار السيئه


  • 23.
  • 07:46 2006-07-20,
  • جلال محمد ابراهيم كتب

العزيز/حسام
ربما انا كأب لشابين وفتاة-أقر موضوع الرقابه على مثل تلك النوعيات من التناول لقضيه – من المؤكد انه يخجلني -كأب – أن اتناولها امام ابنائي-لنعتبره تخلفا منا نحن الجيل القديم نسبيا-ولكن -ماذا لو كانت الرقابه نابعه من ضمير الكاتب- ألم تكن الكتابة للسينما والمسرح في مرحلة الستينيات في مصر خاضعه للرقابه -من المؤكد انها كانت خاضعه لها- ومع ذلك مازلنا نرى اعمالا خلدت نفسها وخلأدت أسماء مبدعيها “مسرح- سينما- موسيقى” ربما كان كاتب السيناريو للفيلم في مثل عمري -ولكنها تبدو بيئة التربيه-على أي حال انا مع صاحب الكلام الذي قال “أن المخرج استغل انه عادل امام هي بطل الفيلم – فزاد الجرعة – حبتين – وربما ثلاث حبات !


  • 24.
  • 09:46 2006-07-20,
  • Michel كتب

اعتقد ان المقاله قامت بعمل ربط بين ثلاثة امور مختلفة فى المضمون و متشابه فى شىء واحد و هو المنع او القمع ….
اولا : من وجهة نظرى اعتقد ان المنع لن يكون الحل الامثل لتلك الامور لان هناك امور كثيرة يصعب منعها على سبيل المثال تلك القنوات التى تطل علينا بواسطة اطباق استقبال الاقمار الصناعية و التى فرضت علينا بعض القنوات و المواد الغير مرغوب فيها و رغم ذلك لم يمنع امتلاك تلك الاطباق و لا يوجد رقابة على موضوعاتها….
ثانيا : حق الرد على اى رأى او فكر حر هو حق مكفول لكل انسان و لكن ليكون بطريقة ديمقراطية و منظمة لا تدعوى الى العنف او الرد المتطرف فعلى سبيل المثال فى موضوع الرسوم الكريكاتيرية الاخيرة فانا اعتقد ان رد الشارع العربى باكملة بمقاطعة المنتجات الدنمركية كان رد محترم جدا و مؤثر جدا كانت نتيجته هو كسب احترام و تأيد الجميع بالاضافة الى انه جعل اى شخص اخر يحاول معاودة فعل اى شىء مشابه الى التفكير الف مرة قبل المخاطرة بمستقبله و مستقبل بلاده و هو المطلوب اثباته…..
ثالثا : مما تقدم نرى ان فيلم دافنشى كود لو عرض و قاطعة الجميع مسيحين و مسلمين فى الشارع العربى باكملة كان سيكون احسن رد لهذا الفيلم حيث سيكون شبه اجماع فى الرأى لطاقم الفيلم اننا لا نريد هذا الفيلم و انه سقط و فشل فشل زريع فى جزء من العالم يدعى العالم العربى الذى اعلن رفضه بكل احترام و ديمقراطية……
رابعا : بالنسبة لعمارة يعقوبيان فاعتقد ان رأى الجمهور كان متفاوت و لكن يمكن ان نستشف نجاح للفيلم من خلال ايرادته و الصخب المحيط به و هذا يعكس انه حالة فنية فريدة قلبت موازين السينما المصرية التى اصبحت نمطية فى الاونة الاخيرة حيث فرضت نوعية واحدة من الافلام على الجمهور بحجة ان الجمهور عايز كدة؟؟؟
اعتقد ان هذا الفيلم و كان يستحق المنع كان للجمهور وحده الحق و لو كان هذا الفيلم يستحق العقاب فكان هذا ايضا فى يد الجمهور وحده و الذى كان من الممكن ان يلقن منتج الفيلم و فريق عمله درسا بان يصبح الفيلم ساقط و خاسر و بدون ايرادات…


اهلا بعودتك حسام…
الجراة في طرح بعض المواضيع غير مقبولة لدي الكثير من المجتمعات. ونحن لدينا الكثير من الضوابط الاحتماعية والدينية التي تمنعنا من تخطيها.
والبعض الذي يحاول اثارة مثل تلك الموضوعات التي ذكرتها انما يسعى الى الشهرة والربح السريع.
شكرا…
تحياتــي…
اميــرة المــراني
اليمــن


  • 26.
  • 11:13 2006-07-20,
  • fatthalla كتب

كله كلام فاضي


  • 27.
  • 19:08 2006-07-20,
  • رحاب كتب

اخي حسام سعدت بتدشين مدونات بي بي سي ارجوا ان تكون منارة فكرية جديدة لكل عشاق الحرية في الوطن العربي والعالم


  • 28.
  • 18:15 2006-07-21,
  • mohamed كتب

مازالنا نخاف ونتهجم على كل ما هو جديد وما يظهر عيوبنا مثلما حدث فى عمارة يعقوبيان اريد ان اوجة سؤال لكل من حاول منع للفيلم من العرض
هل النمازج التى قام الفيلم بعرضها والتعرض لها اليست موجودة بالمجنمع الزى نعيش بة بل فى جميع انحاء العالم استشرى الفساد ؛ التشدد الدينى؛ غسيل الاموال؛ فضلا عن وجود الشزوزالجنسى من قديم الازل 0
لزلك فأن الرواية لم يأيى بنمازج بعيدة عن الحياة والواقع الزى نحيى به….


  • 29.
  • 10:42 2006-07-22,
  • noordeaa كتب

يجب ان يعرف كل كاتب وكل انسان فى هذا العالم
انه يوجد شرع ودين يحددان ما هو صحيح وما هو
خطا لا مانع من الكتابه فى اى موضوع بشرط
ان لا اظهرالخطا صواب والصواب خطا


  • 30.
  • 19:32 2006-07-22,
  • محمد عمر كتب

عزيزي حسام
تابعت مدونتك الأخيرة وهى تعرض لثلاث قضايا فى نفس واحد رغم أن كل منها موضوع مستقل فى حد ذاته .. ربما لجأت الى ذلك بقصد زيادة عدد المشاركين فى دائرة حوار واسعة.. فعندما سجل معى التلفزيون الألمانى يسألنى كرسام كاريكاتير مسلم عن رأيى فى الرسوم كان تعليقى هو رداءة الرسوم لدرجة لا ترقى الى مستوى لفظ(كاريكاتير) تلاها إساءة التعليقات المصاحبة لفظاً.. مما شكل إساءة للكاريكاتير كرسالة تصويب لأخطاء المجتمعات وسلوكياتها بشكل ساخر بقصد الإصلاح والتنويه لخلل ما قائم.. الى خطة دنيئة للضرب والإساءة لمعتقد يومن به مايزيد عن مليار نسمة دون أن تكون هناك هدف سوى عمدية الإساءة وتأجيج الصراع بين سكان هذا الكوكب دون أن فائدة ما ترجى ولو على المدى البعيد.. أعتقد بالنسبة لرواية عمارة يعقوبيان فأنا مع حرية إعمال الخيال وطرح النماذج الغير نمطية وأفراز كل مرحلة يمر بها المجتمع من شخوص سواء متخيلة أو واقعية (مع بعض التحوير) تاركين التفسير والتأويل والتخمين أيضاً لعقل المتلقى الذى يعلم جيدا وهو تقتنى أنه أمام عالم خيالى تختبيء تحت السطور .. نأتى الى معالجة السينما التى قدر ما تبهر .. قد تسهم أيضا فى إفساد الخيال وتدمير المخيلة وتجسيد الحالة على أنها أمر واقع وقابل للتكرار فى مناح أخرى للدرجة التى تجعل المشاهد حسب مستواه الثقافى يتفاعل مع ما يرى كمن يتعامل مع كعكة مسمومة تقفز على فمه من شاشة السينما فلا يفرق حيئذ بين التمثيل والواقع المعاش.
فتجد من ينكر مايرى .. وبين احتمالية وجود نماذج يعرفها خلف جدران الواقعية
متناسين أن المعالجات السينمائية دائما ما تعرض صراعا بين نماذج غير عادية .. وأن الشخصيات إذا كانت سوية السلوك .. أخلاقية النزعة لا تباين أو اختلاف فىتفاعلها .. فما الداعى لصناعة فيلم أساساً.


  • 31.
  • 08:19 2006-07-23,
  • أحمد محى محمد كتب

فيلم عمارة يعقوبيان, لم يقل سوى كل ما هو حقيقى وواقعى فى هذا البلد مصر,
لقد شاهدت الفيلم البارحة, و استطيع أن أقول أننى شاهدته من قبل مرارا و تكرارا فى شوارع القاهرة و الاسكندرية قبل حتى أن تؤلف قصة الفيلم.
و أعتقد أنه خطوة على طريق مواجهة أنفسنا لأنفسنا بالحقائق!!!


  • 32.
  • 09:29 2006-07-23,
  • سمبر كتب

إلى متشدق
من قال أن الرسوم الكاريكاتيرية ليست بنقد موضوعى فرسم رسول الإسلام وعلى رأسه قنبلة هو تعبير عن وجهة نظر الرسام فى الإسلام. ومن الذى قال أنه توجد أشياء مخفية فى التاريخ المسيحى. فلا أعرف لماذا يصر المسلمون على تصديق رواية “دافينشى” رغم أنها رواية خيالية بوليسية ولا تنتمى إلى أى فكر تاريخى نقدى وتم الرد على الأكاذيب التى فيها فى عشرات الكتب. فلماذا لا تقرأ بنفسك كتب التاريخ إذا كنت تريد حقا معرفة الحقيقة. فإذا كنت تعتبر هذه الرواية نقد موضوعى فأنا كذلك أعتبر كتاب “آيات شيطانية” والرسوم الدنماركية نقد موضوعى. وإذا كنت تبحث أكثرعن النقد الموضوعى فلماذا لا تشاهد زكريا بطرس فى قناة الحياة وهو يقوم بنقد الإسلام بشكل موضوعى وعلمى.


  • 33.
  • 13:04 2006-07-25,
  • متشدق كتب

العزيز سمير

إن نقد الإسلام لم ولن يكون ممنوعا من وجهة نظري
لكن النقد الموضوعي لم ولن يكون يوما من خلال إسقاط الحالة على رموز دين ما..
يعني لو قام أحد ما من أي ديانة أخرى بعملية انتحار.. فهل أقوم أنا وأرسم صورة لإلهه أو رمزه الديني وهو يقوم بعملية انتحار .. لأبرر ذلك بالنقد الموضوعي؟؟

الانتقاد للإسلام يمكن أن يكون في مواضع كثيرة ويمكن للمسلمين الرد عليه ومناقشتها..
لكن أن تعتقد أن وصم الرسول بعمل مجموعة متطرفة من المسلمين نقد موضوعي فهذه قمة السخرية..
وبالنسبة لموضوع شفرة دافنشي وما طرحه من نظريات .. فلا أعتقد أن أيا منا يعتقد أن النظريات هذه لم تطرح من قبل وأن دان براون هو من اخترعها من بنات أفكاره..
والأهم من ذلك هو ما أشرت أنت إليه حينما قلت أنه “تم الرد على الاكاذيب في عشرات الكتب” ووجود عشرات الكتب للرد على ذلك دليل على أن النظرية طرحت بنفس القوة في أوقات كثيرة.. ومن بين هذه الأطروحات الطرح القرآني الذي يسلّم بنصف ما احتوته الرواية من معتقدات! أليس القرآن بكتاب تاريخي مهم (لو جردناه من قيمته الدينية)؟؟


  • 34.
  • 19:45 2006-07-26,
  • اسماعيل كتب

عزيزي ان الاسلام او اي دين لا يحجر بالضرورة علي حرية الفكر او الابداع ولكننا ايضا في المقابل نقول ان الحرية هذة مشروطة بعدم المساس بالمعتقدات او صميم الاديان المتعارف عليها وايضا عدم الخوض فيما يخدش الحياء او الذوق العام والا اصبح الابداع نوعا من المتاجرة والمقامرة المرفوضة او محاولات لاثارة البلبلة الفكرية او العقائدية اوالترويج لمذاهب وسياسات مغرضة وهذا هو المرفوض وعلية فاننا نرفض عرض مثل هذة الاعمال


  • 35.
  • 20:22 2006-07-28,
  • مازن أمان كتب

أستاذ حسام
بالنسبة للرسوم فلا مانع عندي لأن الكاريكتير هو فن السخرية وأعتقد أننا شاهدنا أكثر من كاريكاتير عن المسيح مثلا أو موسى فلما الاعتراض عن محمد إن قبلناه أو لم نأخذ رد فعل عنيف!!!
أما عن عمارة يعقوبيان فالرواية والفيلم ينقل ويصور الواقع مع التركيز على التحول أو فلنقل التدني في المجتمع المصري وفي الذوق، مع الطابع الإنساني المكون لكل شخصية حتى ولو رأينها شاذة.
وأخيرا دافينشي…
الرجل لم يدعي أنه قام بعمل بحث تاريخي أو لاهوتي أو علمي..بل صنف كتابه على أنها رواية وهي جد مشوقة، لماذا كل هذه الثورة على عمل أدبي بحت مزج في الواقع بالأسطورة بالتاريخ بأكاذيب وخيالات حتى…مادام لم يتقدم لنيل درجة علمية بها أو ليثبت صحتها التاريخية واللاهوتية، وحتى إن حاول فمعركته حينئذ مع المختصين.

حرية الرأي ولاتعبير بها ترقى الأمم، ولقد حاول الحكام حجب رأي الشعوب فظهرت النكتة الشعبية التي تسخر من الحكام ولا تزال متداولة حتى اليوم.
أينكر أي من القراء أنه طالما سمع في المدرسة أو الجامعة أو على المقهى نكات عن الرسل والله والجنة والنار والملائكة والثواب والعقاب والمسلمين والمسيحيين والشيوخ والقساوسة..ودائما ما كنا نضحك لها من قلبنا ونلتقط المغزى دون أن يفكر أحد في إساءة ظاهرية أو يكفر الآخر.
دعونا نقبل الرأي ونعارضه برأي فلا يصح أن تحارب القلم بالرصاص أو القصف، ولا يمنع قصف الأقلام أصحابها من أن يشحذوها مرة أخرى ويعاودوا الكتابة أو حتى ينقلوها صوتيا.
الأفكار تطير وتدوم وتحلق إن كانت جيدة وتحمل من العبقرية ما يحملها إلى الاستمرارية وتذوي إن كانت ضحلة فإلى القاع.
من يذكر إسم البابا الذي عارض نيوتن، ومن نسي نيوتن؟؟!!!!!
القمه تحت أي مسمى وإن طال فهو إلى الزوال
سواء قمع ديني أو سياسي أو اجتماعي أو أي ما كان نوعه.
الحرية تؤدي إلى الإبداع الذي يؤدي إلى الابتكار فالتفوق فالريادة، الأمم التي أصبحت قوى عظمى على سطح كوكبنا منذ فجر التاريخ وحتى الآن بمن فيهم العرب ذات يوم قادوا العالم عندما حلقت أفكارهم في كل حدب وصوب دون قيود. ألم يحكم العرب من الأندلس إلى حدود الصين عندما تكاثرت المذاهب لأن القيود على الفكر الديني لم تكن موجودة ومثلها بقية القيود.
التاريخ..التاريخ…التاريخ.
لكن البشر دائما ما ينسووووووون ولا يقرأوووووون.


  • 36.
  • 22:03 2006-07-28,
  • براء كتب

موضوع الشذوذ الجنسي يجب معالجته 0 ولكن دون هذا القبح 0الجمهور ذكي ويفهم بالأشارة


  • 37.
  • 22:43 2006-07-28,
  • رانيا جلال كتب

لمملكة السماء قوانينها التى تتعارض بالطبع مع مملكة الأرض ومن عليها فعملة الحياة المال والسلطة أما عملة السماء فالعمل الصالح وعندما تتعارض وتتشابك المملكتين وتختفى أطرافهما وحدودهما معا يحدث الصراع ويحتدم القتال عن طريق فئة ظنت فى نفسها أن لها صك إعتراف موثق من الله لهم وحدهم دون غيرهم لينهوا عن ما يروا أويأمروا بما يروا وتسمى هذه الفئة “مدعى الفضيلة” فمثلا الاستاذ ” مصطفى بكرى” أراد أن يٌقتل الشاذ على يد أصحاب عمارة يعقوبيان حفاظا على الأخلاق على الرغم من أن معظم سكان العمارة من الفاسدين تبعا لما جاء فى الرواية ولكن لا يهم المرتشى أو المزور أوزير النساء بل أهم شىء هو الشاذ حفاظا على الأخلاق العامة التى يحرص هوعليها لأنه أكثر أخلاق من الجميع ومدعى الفضيلة هؤلاء قد يمثلون فى تنظيم أو أفراد وقد يكونوا حكومات ودول…. ومنهم وعلى أيديهم يبدأ إشعال فتيل نار الحجر على أفكار المبدعين الخارجون عن الصف من وجهة نظرهم حتى لا يحق لهم التخيل أوالكلام فبعيداً عن المستوى الفنى للرواية “دان بروان” أو الحبكة الدرامية ليعقوبيان أوحتى دقة ملامح ريشة فنان الكاريكاتير كل هذا لا يهم المهم هو تعميم مبدأ “ممنوع التفكير..ممنوع التعبير” ويرى البعض أن القانون قد يخدم هؤلاء بإعلان مواده التى تحرم وتجرم هذا وذاك حتى تقضى على الإبداع وحرية التعبير بيد القانون التى تطول أعناق الجميع ولكنى من وجهة نظرى إن لا قانون ولا أوصياء ولا حتى دول تستطيع أن تحرم الإنسان من التعبير لأنها هكذا الحياة طاحونة يدور رحاها يطحن كل شىء لتبقى فقط الفكرة ولو دفع صاحبها حياته ثمنا لما يؤمن ستظل فكرته هذة لغرابتها يهمس بها البعض فى الظلام وقد يصدقها البعض الآخرولكن يخاف البوح بذلك حتى تأتى اللحظة لتنقل كل هذه الأفكار للنور فجأة دون مقدمات وستكون عندئذا مدوية وسيدفع المجتمع كله ثمن إحباطها فى يوم ما ليظل الإبداع والتخيل حقا أساسى من حقوق الإنسان ولوظلت المعارك بين فريق الفضيلة الزائفة والفريق الآخر ليسقط الضحايا هنا وهناك سينتصر الفن والإبداع والحرية و هم أزهى صور الحياة.


  • 38.
  • 00:56 2006-07-29,
  • ياسر كتب

ما ادرجته من مواضيع لاتشترك فقط فى حظر النشر بل فى التطرف فى عرض الموضوع رغم اختلاف المواضيع ومن راى ان ذلك مرتبط بصوره اساسية بالظروف الاجتماعية والسياسية فى كل مجتمع ظهرت فيه هذه الاعمال والعالم اليوم كالقرية الصغيرة من حيث تبادل المعلومات والافكار وناتج طبيعى للوضع العالمى وافراط امريكا وغرورها بانها القطب الاوحد لحكم هذا العالم ينتج عن ذلك التطرف الفكرى والعقائدى سواء كان ذلك اسلامى او مسيحى او يهودى واذا كان ذلك ينطبق على شفرة دافينشى والرسوم الدنماركية فلكن ذلك لاينطبق مع عمارة يعقوبيان فهونوع اخر من التطرف ولكن محلى على المستوى المصرى فهو تطرف يقابل غرور الدولة بانها لايمكن ان تحاسب وينتج عن ذلك اعمال متطرفه ونفس القياس على ظهور الجماعات الأصولية فكلما كانت الدولة اكثر قربا من ارتداء ثوب التنمية الغربية كلما زاد عدد ونشاط الجماعات الاصولية ولذلك لن يقف تيار التطرف الفكرى او العقائدى حتى تتعلم امريكا الاعتدال ومصر تجد نموزج تنمية اجتماعية يرتدى ثيابنا ولا يخرج من عباءة الغرب وكما علمنا محمد صلى الله عليه وسلم ان خير الامور الوسط فاذا تطرف الحاكم فى اتجاه تطرف المجتمع للاتجاه الاخر وعلى سبيل المثال افراط امريكا فى استخدام القوى قابله نشاط لجماعات السلام فى العالم وكلما زادت امريكا كلما قوة هذه الجماعات انه توازن طبيعى يحدث كرد فعل ولذلك لنوقف هذا التطرف يجب ان يعتدل الحكام.

  • 39.
  • 05:29 2006-07-30,
  • د. سعيد وهبة كتب

يجب إطلاق حرية الفكر والتعبير في أي موضوع مهما كان شائكا . ما ينقصنا لنتطور هو هذه الحرية وقبل كل شيء الصراحة مع الذات .


  • 40.
  • 07:06 2006-07-30,
  • وسيم الحناوي كتب

إن الجدل حول أي فكرة يجب أن يكون بشكل موضوعي و واقعي بعيد عن التحيز فنحن فعلا بحاجة إلى أشخاص ذوي تفكير مفتوح فيمايتعلق بالحرية، فالبعض منا يدعوإلى حرية محرومة بكل الأشكال من حريتها، و من يرى في نفسه الجرأة ليطرح أي موضوع يتعلق بالدين أو الطوائف فإنه يحاور بطريقة بعيدة كل البعد عن أي شكل من أشكال الجرأة، و فيما إذا تحول الموضوع ليتناول مشاكل تتعلق بالجنس أو المثلية الجنسية فإن الطريقة تكون الهروب من الموضوع بحد ذاته ، آن لنا أن نعي فكرة أن الحرية المقيدة ( و أقصد بها حرية الفكر و الإبداع ) هو نوع من أنواع الإنغلاق الفكري ، و إذا ما كنا نتحدث عن الإبداع الفني فيجب أن نمنح هذا الإبداع حقه ، ليطرح كل منا رأيه ، و ليوافق معه الآخرون أو يختلفوا معه بالرأي ، و لكن الأساس يبقى أن من حق أي شخص أن يعبر عن رأي أو فكرة بالطريقة التي يراها مناسبة لتصل للناس،


  • 41.
  • 09:40 2006-07-30,
  • ياسر ابراهيم كتب

أحب ان اقسم الرد الي عدة نقاط
1- فيلم عمارة يعقوبيان ضعيف من الناحية الفنية فهو عبارة عن سرد لاحداث و ليس له موضوع واضح برغم محاولة شرح قصة الفيلم في المقدمة بصوت يحي الفخراني بأول الفيلم

2- لو تم أزالة أي شخصية من الفيلم بكامله لتوصلت الي نفس الخلاصة بالنقطة الاولي فلا توجد شخصية محورية ولا موضوع من اصله

3- فيلم دافنشي و برغم ما قيل عنه و تأييد البعض و رفض البعض لأفكاره. أري انه يبرز قضية مهمة الا و هي كيف نعرف حقيقة ما جرى في ظل تزييف التاريخ بأيدي الحكام أو رجال الدين.

4- الاخ مايكل : ما يقدم بقناة الحياة لا يخرج عن كونه تحقيرا من شأن الاسلام و الرسول و المسلمين بأدعاء ان القران موضوع من قبا الرسول و محرف بحسب الهوى و ان المسلمين في ضلال برغم ان الاسلام اتى ليعترف بكل الاديان السابقة (شريطة ان تكون كما انزلت و غير محرفة من الكهنة و الاحبار) و كل هذه الاديان تقر بالرسول و بالاسلام

5- كما ثار المسلمون ضد الرسوم المسيئة للرسول ثار المسيحيون المتدينون ضد فيلم دافنشي لأسائته للمسيح من وجه نظرهم و اتا كمسلم اتفق معهم في ان المسيح لم يتزوج و لكن أختلف في أعتقاد ألوهيه المسيح فهو ليس بإله و لكن رسول من رسل الله للبشرية مثله مثل كل الرسل.


  • 42.
  • 21:46 2006-08-01,
  • عمر كتب

انا ارى اهمية وجود ظوابط لحرية التعبير وخاصة في الامور المتعلقة بالدين


  • 43.
  • 08:56 2006-08-02,
  • عادل الكفوري كتب

عمارة يعقوبيان من وجهة نظري يناقش وكفكرة أصيلة, الاعتداء على الحقوق, بدأً من الحق في العيش الكريم وحتى الحق في كون الحياة العامة ذاتها كريمة وبكرامة, ولعدم الدخول في نسبية اعتبارات المتلقي, اختار المؤلف حقلاً للعرض لا يختلف عليه بشر, وهو الاعتداء الجنسي بكافة زواياه, وأن العلاقة الجنسية الوحيدة التي أدت لنجاح بالرواية -وهنا يظهر الرمز- هي علاقة قامت من الأصل على التفاهم والحب, مع التشديد على التباعد الصارخ في إمكانية تلاقي طرفيها.
فالعمل ليس مسفاً -من وجهة نظري-, ولا يعنى بمناقشة علاقات جنسية, أو نوع علاقة بعينه, بل استخدم تشكيلة تلك العلاقات كوسط كيميائي اعتباري, لشرح وعرض قضيته الأصلية, وهي مناقشة الاعتداء على الحقوق بالخمسين عاماً الماضية وهى عمر ثورة يوليو.
عادل الكفوري.
معماري.
الإسكندرية-مصر العربيه.


هذء الفلام من الناحية النوعية ممتازة.
فهي تتناول قضايا كانت تعتبر من المحرمات. هذا يعني ان بعض الحواجز تم عبورها و لو بل قوة. و لكن من الناحية العطافية و هنا اسؤال الذي يطرح نفسه ألا و هو ما مدى تأثير هذه الافلام في المتزمتين دينيا. فغير المتزمتين دينيا يرون أن لضرر في هذه الفلام.


  • 45.
  • 09:24 2006-08-03,
  • جواد كتب

من المؤسف انه لم تكتبوا اي شي عن الغزو الإسرائيليى لجنوب لبنان وعن مجزرة قانا و عن مقاومة حزب الله….


  • 46.
  • 12:06 2006-08-03,
  • عبد اللطيف عبد الله كتب

اعتقد ان الحرية فى هذه المجالات اى الفنية والادبية يجب ان تمنح للجميع لكن يجب على من يكتبون ايضا كما صناع السينما ايضا مراعاة الخطوط الحمراء والوقوف عندها احتراما للقارئ. ولكن يجب ايضا مراقبة المنتجات الادبية والفنية واذ كانت تحتوى على ما يخالف العادات او الاديان فهنا تكون نقطة نهاية.


  • 47.
  • 21:36 2006-08-04,
  • الزهاوي كتب

ارجوا ان يكون تعليقي ذا نفع وخاصة ان اختصاصي ( الاخراج السينمائي ورسام كاريكاتور)فالاصل في الموضوع هو طروحات الافكار الثلاث التي خلقت لنا انطباعات معينة انتجت ردود افعالنا هذه وهو مايجب ان نكشفه ونعلق عليه لنؤكد صدقية وصوابية ردود افعالنا ايا كانت . اي لانتعامل مع رد الفعل بل مع المخطط والمصمم الذي سوق لنا هذا المنتج(الفلمان والرسوم)والذي بناه حسب اولويات ظروفه على اساس خلفيته الثقافيه ومعتقده ومصالحه الشخصية والضغوطات والمؤثرات المحيطة به بشكل مدروس ومخطط له لاستحصال ردود افعالنا التي ستعلن له فشله اونجاحه لما يرمي اليه ولذلك فاننا موهومون ان ظننا اننا سنكشف اوسنصل للحقيقة عبر ردود افعالنا المسيرة والمخطط لها فنعبر وبسذاجة شديدةعن انفعالاتنا وندافع عنها بقوة مع علمنا ان الحقيقة في نفس يعقوب ومن منا يستطيع ان يكشف ما في نفس يعقوب.سيداتي سادتي لاأرغب ان يفرض علي واقعا اختياراته ثلاث ( مع , ضد , لايهم)فأختار بحمق احداهن عبر التفاعل مع الحدث المفروض كالطفل فلن اختار وجهتي حتىاعرف ما في نفس…………….يعقوب
حكمة عسكرية(لتدافع عن نفسك جيدا عليك ان تنظرمن منظارمن يهاجمك)


  • 48.
  • 19:17 2006-08-05,
  • ياسر كتب

السيد الزهاوى ارى ان رايك هو عدم ابداء الراى حتى تعرف ما فى نفس يعقوب وهو الامر الذى لايمكن ان يعرفه احد وذلك ملخص رايك.
لكن سيدى عدم ابداء الراى هو ما ستصل اليه لانك اقرت انك لن تعرف ما بنفس يعقوب وبذلك هوحقق جميع اغراضه بنشر افكاره المتطرفة واثارة الفتنة وسلبية الناس بعدم ابداء الراى.
سيدى كل الاطراف السلبية فى العالم فى سبيلها للاختفاء فاما ان تكون تابع لقوى التطرف بطرفيها او ان تكون من اصحاب الراى المعتدل الذى يقاوم التطرف بطرفيه وعلى سبيل المثال اسلوب امريكا فى مقاومة التطرف الاصولى الاسلامى العنيف هونوع من التطرف فى رد الفعل لن يولد الا مزيد من التطرف هوما ظهر فى رسوم الدنمارك. ظهورفكرمثل المسيحين الجدد هو ما ادى الى وجودافلام مثل شفرة دافينشى فاذا كان هناك من ينادى بالاصولية فى المسيحية فلماذا لا نتطرف فى اتجاه اخر.
لذلك اذا استمر الناس فى عدم ابداء الراى ونشر الاراء المعتدلة التى تقاوم التطرف بجميع اطرافه فنحن تركنا لهم الساحة حتى ينمو الجنين ويصبح انسان كامل النمو تصعب مقاومته ونجلس نتحصر .
ياسر الجوهرى


  • 49.
  • 02:05 2006-08-07,
  • ehab hosni كتب

طبعا لا اود مناقشة الأخ الذي قال انه كلام فاضي ولكن اود إطلاق يد الإبداع ولكن لابد من مراعاة حدود ديننا الإسلامي.
لست ضد الفن ولا الإبداع الفني والأدبي لأنه يعتبر في وقتنا هذا نوع من الإرشاد خاصة بعد غياب الكتاب وغياب المدرس المربي في المدارس التي اصبحت مكتظة بالطلاب ولا يتسنى للمدرس توصيل العلم وفي نفس الوقت يربي.
لكنني أطلب من كل مبدع وكل فنان وكل داعي أن يكون إرشاده واضح لا يدع مجالا للتساؤلات والجدل.
بمعنى أوضح أن الأفكار والكلمات المجازية لا تفلح في هذا الزمن مع غياب الثقافة وكثرة أنصاف المثقفين ومدعيي الثقافة.
أرجو أن يكون رأيي واضح.


  • 50.
  • 12:31 2006-08-07,
  • ahmed ebraheem كتب

الأستاذ حسام

أعتقد أنه لا أحد يرفض الحرية ،، ولكن لنعلم أن الحرية لها حدود ولها سقف ،، هذا حتى فى البلاد التى نقول عليها أنها رموز الحرية .
بالنسبة للقائمين على الأفلام التى تتناول الموضوعات التى تمس المقدسات والأعراف أقول لهم ، من الحرية أن لا تتعدى على حرية الأخرين
فليس من الحرية أن تنتقد مقدساتى ، وليس من الحرية أن تتعدى على حريتى بالتطرق إلى موضوعات الشذوذ والجنس فى الأفلام من خلال ومع الممثلين الذين أفضلهم ، فكيف لى أن أخذ أولادى لنشاهد فيلم من المفترض أن يكون محترم ، وأثناء المشاهدة أرى ما لا يمكن أن أترك أبنائى يشاهدونه ؟؟
إذا أراد هؤلاء المنتجون والمخرجون أن ينتجوا أفلاماً تحتوى هذه الأشياء ، فليقومو بإنتاج أفلام جنسية صريحة تحتوى على كل أنواع الشذوذ وغيره ويعرضوها فى دول غير دولنا ،
أما فى دولنا فنرجو أن يحاولو ولو مجرد محاولة أن لا يساعدو على تحطيم القيم والمبادىء التى تربينا عليها والتى لا نملك غيرها


  • 51.
  • 23:23 2006-08-07,
  • عمرو العمرو كتب

الرواية مغرقة في الخيال جدا جدا جدا


  • 52.
  • 00:18 2006-08-08,
  • ياسر كتب

استاذة رانيا جلال
ملخص رايك ان نترك حرية الابداع بدون محددات او قواعد ومن الافضل ان نناقش الحرية هل هى حرية التطرف ففى كل مجال هناك ابداع فهتلركان شخصية مبدعة ولكن فى الشر ومسيلمة الكذاب كان يمتلك من الابداع الكثيرومنفذ عملية مركز التجارة العالمى كان يمتلك من الابداع ولذلك الحرية بدون محددات وضوابط يتفق عليها العرف والدين تحول المجتمع الى قانون الغابة ماذا يحدث اذا اقرقانون لزواج المثلى هل نوافق على ذلك ونحن فى مجتمع اسلامى يعرف تماما حرمة ذلك دينيا ولذلك الحرية يجب ان تعمل فى ظل قوانين المجتمع المكتسبة من العرف والدين – منذ اقرار ذلك القانون ارتفع عدد مرضى الايدز فى امريكا الى 30 مليون مريض- لانه يخالف الطبيعة وكان الرد من القران ان من يفعل ذلك يصاب بامراض غير معروفة من قبل وليس لها علاج ولذلك للقضاء على الايدز يجب ان نعود الى الالتزام بقواعد الدين استاذتى إن الله يقول إن الانسان كان جهولا فمهما ابدعنا خارج اطارطبيعة الخلق وقواعد الخالق يكون زرع فى البحر يذهب ولا نجنى عنه شئ سوي المرض او الضعف ولذلك حرية الابداع لايمكن ان تترك لضمير المبدع فقط ولكن يجب ان توضع تحت قواعد منظمة لاتخالف الدين والعرف فى المجتمع .
ياسر الجوهرى


يوميات رجل مثلي
عمارة يعقوبيان كانت رائعة جدا
كذلك شيفرة دافنتشي..
كل هذه الكتب قرأتها، و أفادتني كثيرا
هذه أول مدونة عربية، تحكي آلامي، و يومياتي كرجل مثلي
أرجو النشر
تحياتي


  • 54.
  • 09:32 2006-08-09,
  • يحيى السيد كتب

من الحريه ان نتعرض لاى موضوع ولكن بعد دراسته جيدا من جميع الجوانب خاصة اذا كان يتناول عقيده يؤمن بها ملايين الناس كالاخ الذى يستشهد ببرنامج يذاع على قناه الحياه يقول ان القرءان موضوع وليس منزل من الله الواحد الاحد على عبد من عباده (لايقراولايكتب)انصح هذا الاخ ان يبحث ويعتمد على نفسه فى البحث الموضوعى سواء فى الانجيل او القرءان ويستخدم عقلة فقط للوصول الى الحقيقه فلايوجد مايمنع المسلم من قراءه الانجيل كذلك يمكن لغير المسلم قراءه هذا القرءان ومعرفه مابه بدلا من الاعتماد على الغيربعدها سوف يسعدنا سماع نتيجه دراستك .اكتب ذلك بدون اى تحيزولكن ارجو من له القدره على عرض وجهة نظر ان يراعى ضميره اولا ويستعمل عقله ولايجرح الاخرين فالمسيح ومحمد عليهما الصلاه والسلام اوصوا بالسلام والمحبه واعمارالارض وتجنب مايغضب الله من قول او فعل وارى ان مايحدث الان من البعض بمختلف معتقداتهم لا يرضى عنه الخالق ومن الحكمه عدم الخوض مع الخائضين حتى يفعل الله امرا كان مقدورا


لست من المعارضين للحريه ولكني من الغيورين علي مجتمعي وعاداته الجميله وتقاليده الاسلاميه الرصينه وعليه فقد هالني ما رأيته من مشاهد جارحه اشد مايخدش الحياء فيها هو افتقاد الرجل لمعني رجولته الرجل في المجتمع المصري الذي
يكون رب اسره وعنصرهام جدا في المجتمع يؤثر فيه ويبني اعمدته.
وفي النهايه اجد رجلا مصريا يمارس اشد الرذائل فحشا من خلال قصه وسيناريو وحوار وتصوير واخراج وتمثيل مصري وعربي كيف نقبل هذا؟
وان كان ذلك حادثا عارضا في المجتمع فهل نقدم عليه وكأنه قضيه اولي في مصر وان كثير من الناس يعتادون مثل تلك الفاحشه لا والف لا!
المجتمع المصري نظيف وشريف وان كان فيه مثل تلك النوعيه الشاذه من الافراد فهذا لايتعدي بضعه من الشباب الفاسد الذي تأثر بالاباحيه الحقيره في الفضائيات والانترنت فأرجو من الاخوه الفنانين الذين لم يمهلهم الحظ في ان يأخذوا ادوار بطوله او لم ينالوا قسطا من الشهرة ان يراجعوا انفسهم ويراجعو ما يعرض عليهم من قصص تمثيليه وان يختاروا بطريقه محترمه مايعرض عليهم من اعمال
وليعلموا انهم مراقبين تماما من عيون الشباب العربي الذي يتعلم منهم الكثير وأقول لهم:
اجعلوا ضمائركم امام اعينكم حتي لاتسحقكم طواحين التاريخ واحذروا يافناني مصر من قوم كانوا اللواط موضوعهم فخسفوا من علي الارض.


  • 56.
  • 11:49 2006-08-11,
  • طارق القنواتى كتب

أولاً ماذا نريد أن نقول للشباب خاصه ولجمهور المشاهدين عموماً بتقديم هذا النوع من الأعمال
هل هذه مناقشة مفتوحة عن وجود الفشاد أم إقرار بوجوده
وماذا يراد منهم وبهم هل التوجيه والإرشاد أم الحيرة
والتسليم بوجود الفساد
فيلم عمارة يعقوبيان تجاهل فكرة الصراع وحسم القضية لصالح الفساد بلا مقاومة سوى اللجوء إلى الصراع الداخلى المسلح
فهل الحل الوحيد الآن لمقاومة الفساد فى مصر هو قتل ضباط الشرطة … لا أدرى؟؟؟


  • 57.
  • 10:36 2006-08-12,
  • محسن ابو حسين كتب

سمير لا أظن أن مناقشة مثل هذه المسائل يحتاج
لكل هذا القدر من العناد واستنفار الذات الطفولية لنهش من قال أن رواية شفرة دافنشي دراسة موضوعية، ببساطة يمكنك أن تقول أنك ترى أنها غير موضوعية !
وشكرا جزيلا للمتميز حسام السكري


  • 58.
  • 14:52 2006-08-12,
  • tahia كتب

(الافكار كالفراشات لا احد يستطيع ان يمنعها من التحليق)


  • 59.
  • 08:28 2006-08-13,
  • غيداء كتب

أنا لم أشاهد أياً من الأفلام التي ذكرتها
ولكن ما وجدته بعد قراءة كل التعليقات أننا كالعادة مازلنا نناقش ما يجب أن يقال وما لا يقال ،دون أن نحل المشكلة الرئيسية في عالمنا وهي متى يصبح حقنا في إبداء رأينا أمراً لا خلاف عليه


  • 60.
  • 20:24 2006-08-13,
  • محمود سلامة الهايشة كتب

هذا الموضوع يبدو بسيط/معقد .. قصير/طويل .. سهل/صعب .. ملك/كتابة .. منخفض/مرتفع .. أبيض/أسود.
س: هل الاهتمامات لدى الشعوب واحدة؟
س: وهل العادات والتقاليد لدي الشعوب واحدة؟ حتى داخل نفس الشعب لذاك الدولة واحدة؟
س: هل ترتيب الدين والعقيدة الدينية عن الشعوب والأمم واحدة بين ترتيب الأولويات؟
س: هل معرفت كل من هو غير مسلم عن الدين الإسلام بنفس القدر والاستعاب؟
س: هل يعلم أصحاب الديانات الكتابية من المسيحية واليهودية أن الإسلام يشمل جميع الكتب من إنجيل وتوراه وقرآن ويشمل كل الرسل والأنبياء لا تفرقه بينهم؟ أي بمعنى أخر لا يكتمل إسلام المسلم إلا إذا أمن بكل الكتب والرسل كما جاء في القرآن الكريم (…) أما بالنسبة لحرية التعبير فلا يستطيع أي شخص أو هيئة أو مؤسسة أو دولة أو حتى الأمم المتحدة أن تمنع أحد عن التعبير في ظل كل هذه الوسائل الإعلامية ووسائل النشر الموجودة في العالم .. وفي ظل عصر القرية الصغيرة (العولمة).


  • 61.
  • 07:27 2006-08-14,
  • hany كتب

الحقيقة اني اجد الكاتب لم يصب بعقدة الكتابة غير انه قد وقع في خطأ ربط ثلاثة اعمال بخيط واحد وبعوامل مشتركة والوصول الي استخلاص يصلح للتطبيق علي الثلاثة حالات وهو ما لا يمكن حدوثه نظراً لاختلاف كل عمل عن الاخر ، فالرسوم الكاريكاتيرية هي إساءة مباشرة للرسول صلي الله عليه وسلم وليست هي قصة خيال علمي قد تتيح بمن يتذرع بحرية الفكر والابداع ان يجد له في دعوته – الي الفساد – مبرراً ومخرجاً ، كما أننا لا نفرح أيضاً بالاساءة الي المسيح ولا نؤمن الي بما جاء عنه في القران والسنة المشرفة ، وفي هذه الحالة ومنذ زمن بعيد ونحن نرى صراع الكنيسة مع قوى المجتمع الغربي الذي هو سجال قد يكسب فيه كل طرف معركة لكن الحرب مستمرة أما دعاة الفجور للأسف الشديد في مجتمعنا الاسلامي والذين يريدون للمجتمع المسلم بصفة عامة بعد أن نجحوا في أن ينزعوا حيائه وورعه واحترامه ان يتحولوا بالمجتمع الي مرحلة عرض المشاهد الجنسية ليس فقط بين الرجل والسيدة ولكن المثلية تظهر هذه المرة مثل سوابقها أننا لا يجب ان ندفن رؤوسنا في الرمال مثل النعام ويجب ان نناقش مشاكلنا لنعالجها ولو صلحت النوايا لعادوا الي حياء الرسول صلي الله عليه وسلم وصحابته ولدعوا الي الخير بدلاً من دعوة الفساد والفاحشة وهي التي تلح بالشباب المسلم علي تجربة الفواحش من باب الفضول حتى طالما ان هناك من يستمتع بذلك او ان يقوم علاقة كاملة مع بنت في غير الزواج طالما رأى هذا الشاب وهذه الفتاة ان الزواج اصبح موضة قديمة وان المتعة يجب ان تجد لها منفذا والا اصاب الانسان الكبت والتزمت …. حسبنا الله ونعم الوكيل


  • 62.
  • 13:35 2006-08-14,
  • مؤمن كويفاتيه سوري في اليمن كتب

الاخ حسام السكري أود أن أبلغك ان الدنيا قد تغيرت وقامت حرب في لبنان وعلى مايبدوا قد انتهت ولربما تدخل الامور في المفاوضات وقد تمتد وتحصل منها قضيه ولاأريد ان اوجع رأسك في السياسه ولربما انت الان تكون نائم أو كمن هو مستقيل الهم لذالك من هذه السياسه وهمومها فلم تتحفنا بالجديد وكما يقولون ممكن رأسك من هذا أو انك حالف يمين كما حلف من قبلك أبي بأنه لن يتدخل في أي شأن قبل ان تنحل قضية فلسطين وكل ماأخشاه الا تجدد هذه الزاويه قبل ان يتصالح العرب جميعا مع اسرائيل على كل حال لايوجد عجله سأعطيك تليفوني ان غيرت رأيك فأخبرني ولكن كل ماأخشاه ان يكون قد تغير او نكون نحن قد ودعناالدار الدنيا وصرنا في في ديار الحق أويكون امر أخر قد حصل والى ان نلتقي في ظروف مناسبه باي باي


  • 63.
  • 19:45 2006-08-16,
  • وليد محمد كتب

من غير المقبول المساس او التكلم عن اى معتقدات او ديانه مهما كانت وخصوصا الاديان السماويه فهى اسرع وسيله لاحداث فتنه بين الطوائف المختلفه


  • 64.
  • 23:44 2006-08-28,
  • رباب محمود عبداللة كتب

ان الاسلام يتعرض دائما للتشوية ومحاولات الاساءة الى رموزة وعلى الاخص الرسول علية الصلاة والسلام كما حدث فى الدنمارك والرسوم المسيئة للرسول علية الصلاة والسلام ويجب على الشعوب الاسلامية اتخاذ اجراءات اشد من مجرد مقاطعة البضائع الدنماركية اما بخصوص رواية شفرة دافنشى فاعتقد ان كاتبة كان يسعى للشهرة واثارة الجدل الذى يؤدى الى زيادة رغبة المواطنين على رؤية الفيلم
اما فيلم عمارة يعقوبيان فحدث ولا حرج الفيلم اعتمد على الممثلين ذائعى الصيت والافتتاح الكبير وايضا عرضة فى مهرجان كان . اما محتوى الفيلم فهو مثير للاشمئزاز ويجب على الرقابة حذفة نهائيا من العرض و ليس ان يكتب على الافيش للكبار فقط لاننى اعتقد ان الكبار ايضا يصدموا عند رؤيتةلما فية من مشاهدغير محترمة .
هذا الفيلم سطحى جدا .
شكرا .
رباب محمود


  • 65.
  • 07:28 2006-08-30,
  • salah abouelnasr كتب

الابداع ينمو وترعرع فى الاجواء النقية وغير الملوثة ففى العالم العربى توجد اجواء قمعية تنغص على المبدعين مثل الاعتقال والتهميش فى كافة المجالات حتى فى العمل المصرفى ( البنوك ) هناك اناس يهبطون على المصرف لاهوية لهم ولا خبرة لديهم وكل مايملكونه هو التعليم على الطريقة الامؤيكية ( الامركة والمتامركين ) ويحصلون على مهايا خيالية تفوق الخيال ومميزات عينية . فى حين يهمش اصحاب الخبرة والكفاءة وحاملى الدرجات العلمية ( الدكتوراه 9 فى حين يرقى المنافقين والوصوليين . فكيف يبدع العالم والمثقف فى هذه الاجواء .


  • 66.
  • 11:27 2006-09-05,
  • محمد كتب

أعتقد أن في كل مجتمع توجد مجموعة من المواضيع التي يعتبر نقاشها من المحرمات. فلا أحد في الغرب يحب أن يناقش موضوع تعدد الزوجات بشكل يظهر التعاطف مع الموضوع، لأن ذلك يعتبر عندهم مما يليق. و المجتمعات الشرقية لا تحب أن يتم تناول قضية مثل الشذوذ بشكل يوحي بالتعاطف أو حتى بالحياد. فالموقف المقبول من المجتمع الشرقي أو الغربي هو رفض مناقشة بشكل لا يتبني قيم المجتمع المتعارف عليها.
و من هنا أعتقد أن من يريد مناقشة موضوع لا يقبله المجتمع الذي يعيش فيه فعليه ألا يظهر استغرابه من رفض مناقشة الوضوع و ربما مقاومة الحديث فيه كما يفعل البعض في بلادنا.


  • 67.
  • 13:36 2006-09-05,
  • عماد الدين ود مصباح كتب

لم أشاهد الفيلم ولكن رأييىأن الفنان عادل إمام لا يقدم شىء إلا إذا كان هادفاً أو إحتمال الراجل خرف على كل أنتظرونى حتى مشاهدة الفيلم .


  • 68.
  • 21:39 2006-11-20,
  • محمد كتب

اخى العزيز \سوف لا اعلق على عماره يعقوبيان او غيرها لاوالله انا هنا لاقول كلمه 0 لايغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم 0 ونحن متجاهلين انفينا وماسكين فى اشياء فارغه 0قبل ان تعلق على عماره يعقوبيان السلام عليك