أرشيف التصنيف: satire

bom Egypt Satire Bassem Youssef

Egyptian Satire After Bassem Youssef

Egyptian writer and political satirist Hosam El @Sokkari  writes about the government decision to reward citizens who support the anti-terrorism efforts. A Free annual travel card will be given to anyone reporting a bombs or a “positive” suspicious object. Sokkari, the former head of BBC Arabic writes a weekly satirical column in both Al Shourouk and Al Masry Al Youm Newspapers.
Satire is becoming a rare writing genre in Egypt after the well known satirist Bassem Youssef had been forced to self-excile to the US.
————
FOR WE MUST DIE TOGETHER

By Hosam El @Sokkari

Hello.. Good evening Mr Mohamed.. This is the emergency travel card registration centre in the ministry of transport.. I am calling regarding your voice message.. yes the one about the bomb.. Speak louder please.. The line is not very clear.. Yes Sir.. It is true.. the minister promised a free annual travel card for use on all metro, bus and train routs for anyone reporting a bombs or a suspicious object.. No.. It does not take long to issue the travel card.. After the call we will send you an explosives expert. Following that, you take the serial number that I will give you over the phone and two picture to the nearest metro station. The card will be issued in less than five minutes.. No.. you do not need to provide an ID Mr Mohamed.. Most callers have no ID anyways. The minister waived that requirement as a gesture of gratitude for patriotic citizens.. Give me a second to get your serial number Mr Mohammed pls..

Hey, Ibrahim.. what is the last number on the list.. ok..
Are you with me Mr Mohamed.. your number is 4389873.. Yes Sir.. All those people are before you on the list.. Patriotic citizens have been very cooperative and reported a phenomenal number of bombs.. No Sir… We are committed to the minister’s promise.. Every single citizen will get a free card.. No sir.. this is an annual card.. A full year.. Not six or three months… If it were for us, we would have liked to offer if for life..

Sorry.. I can not hear you Mr Mohamed.. Two bombs?.. of course.. The merrier the better.. Oh no.. you can not have a biannual card.. Not for two years no.. The maximum length we have for a card is one year.. You can register the second bomb on your wife’s name though.. Oh!!.. You are single?!.. OK.. How about your brother?.. Stole your inheritance?!.. This is sad.. Really sorry to hear that.. The best solution in your case is to keep the second bomb for now then register it in a year’s time.. Yes.. Just few days before the card of the first bomb expires.. Yes.. It is a rolling offer.. I am sure it will still be there when you come back to register.. Not at all Sir.. Great you called us.. At your service.. This is our country and we Egyptians are brothers.. No.. Two bombs are quiet in order.. Nothing unusual..  Most citizens discover more than one.. Some patriotic individuals report the bomb even before they find it… There is a great deal of enthusiasm about the idea.. No.. before taking the card we need to make sure the suspicious object is positive.. The minister’s promise is clear.. It has to be positive…

Can I have your name Mr Mohamed?.. yes.. I know it is Mohamed… I mean your full name, your fist name is not enough.. We can not do that no.. We can’t give you the card first and come back when you are sure about your name.. OK.. So.. the name is Mohamed Sayyed Saber Hammad.. Address?.. 23 Mashrou Street.. Matareyya.. Cairo..
Yes.. we are almost done.. We just need to complete the form… First.. what is the bomb location?.. The kitchen?!!.. You discovered it in your kitchen?.. Oh I see.. You discovered it in front of the house and took it to the kitchen.. Can you describe the bomb pls.. Oh.. How strange!!.. Because it is almost the same description for all bombs found so far: two liquid soap plastic bottles, joined by sellotape with a battery, a clock and few colored wires… Yes I know it is a homemade bomb.. Are you sure it is a bomb.. No, no, this is a routine question to complete the form.. A real bomb!.. Are you holding it?.. Can you locate the clock on the side?.. Great!.. Are the wires properly connected?.. You need to check it?.. OK.. Be careful though.. Don’t pull anything.. .And, by the way, don’t touch the red wire.. I am saying not the red.. oh.. What a sound!!.. Oh, wow.. Hello.. Oh My God.. Hello.. Hello..

Hello…

….
Ibrahim.. You can remove 4389873 from the list..
Yes..
Another a positive report..
How many recorded messages do we have left?

@sokkari
hosam@sokkari.net
The articles in Arabic
bit.ly/shsok
bit.ly/masrysok

كولومبو يكشف قتلة فتاة الورد في فساكونيا

وصل كولومبو فى عربته المتهالكة إلى ميدان مدينة فساكونيا الكبير. كان العمدة واقفا لاستقباله إلى جوار كبير القضاة والمأمور. مال الأخير على أذن العمدة وهمس: «لا أفهم السبب فى دعوة غريب للتدخل. ما يحدث فى فساكونيا يبقى فى فساكونيا».
توتر العمدة واهتزت الأوسمة على صدره، ثم مسح أصابعه بشكل لاإرادى فى الوشاح الأخضر الذى يرتديه عند استقبال الضيوف وهتف: «كف عن هذا الهراء. كولومبو محقق شهير وسيخرس الألسنة التى تقول إن رجالك ارتكبوا الجريمة. كبير القضاة يفهم هذا جيدا». رفع كبير القضاة جفناً أشبه بلغد طفل صغير وقال: «العمدة دائما على حق».
تقدم شيخ البلد نحو كولومبو وسحبه من كم معطفه المجعد: «انتظرناك طويلا». رد كولومبو: «معذرة، أوقفتنى عصابة عند مدخل فساكونيا. هل بسببها استدعيتنى؟». هتف العمدة  بحماس: «لا وقت لدينا للعصابات. فساكونيا فى خطر».
تقدم الجمع الصغير إلى قلب الميدان.
هتف العمدة وهو يشير إلى جثة فتاة على الأرض وغمغم: «مأساة». انتثر دم الفتاة القتيلة على باقة ورود كانت تحملها، وسال ليغطى أطراف ورقة تشبثت بها. سحب كولومبو الورقة وقرأ: «أنا جائعة».
كرر المأمور: «فعلاً مأساة. معلوماتنا تؤكد أن المخربين يستهدفون الأطفال».
سأل كولومبو: «هل يوجد شهود؟». أجاب المأمور: «لا. رغم أن الميدان كان مزدحما، وكانت فيه كتيبة قوامها ستون جنديا من رجالنا».
سأل كولومبو: «وماذا كانت تفعل الكتيبة؟». أجاب المأمور: «حذرنا بائعة الورد الصغيرة من الجوع مرارا، لكنها كانت عنيدة. طلبنا منها أن تجوع فى صمت لكنها أصرت على رفع لافتتها فى قلب الميدان. لو فعل هذا كل الجوعى سينفد الورق والأحبار ولن نتمكن من طباعة الصحف التى يحتاجها الناس. كان لابد من الاشتباك».
كولومبو: «مع من؟».
المأمور: «لا ندرى على وجه التحديد، ولكن المأمور أكد أن الاشتباك ضرورة أمنية، وأمر رجاله الشجعان بإطلاق النار».
كولومبو: «فى اتجاه الفتاة؟».

>>> حل اللغز على المصري اليوم www.bit.ly/fasakonia

sign language

تفاني وإخلاص

– والله مش عارفه اقولك إيه يا استاذ ماجد.. انا مش مصدقة اني باسمع من حضرتك الكلام ده
– يا أستاذه ناهد مجهودك وإخلاصك معانا عمل فرق كبير وخلى محطتنا مختلفة ومتميزة عن بقية محطات التليفزيون.
– متشكرة قوي.. انا فعلا هطير من الفرح
– انا بس كان لي استفسار عند حضرتك بخصوص الشغل وكده.
– اتفضل يا أستاذ ماجد. يا خبر.. هو انا في ديك الساعة لما رئيس المحطة بنفسه يبقى مهتم بشغلي! ده انا كان بيتهيألي اني باشتغل في الفراغ وما حدش مقدر ولا حاسس باللي انا باعمله.
– إزاي بقى؟! معقولة؟.. قولي لي بقى، بالنسبة للعرض العسكري اللي كنت بتساعدي في تغطيته. هل كنتى منتبهة إن تشكيلات الأسلحة والأفراد اللي بتطلع أعدادها بتختلف؟
– آه طبعا
– يعني المدرعات، وناقلات الجنود، ومجموعات هجوم الأفراد، والمشاة، وكل الوحدات بتختلف أعدادها كل مرة، وممكن مرة يبقوا عشرة، أو عشرين أو تلاتين.. أي رقم يعني؟ مش كده برضه؟
– طبعا طبعا..
– والطيارات نفس الحكاية. واخده بالك انها كانت بتعمل تشكيلات فيها خمس طيارات، أو ست طيارات، وساعات عشرة؟
– طبعا يا أستاذ، أمال إيه!!
– وبالتأكيد مش كل التشكيلات سواء طيارات أو غيرها كانوا أربعة بس.. مظبوط؟
– … أكيد..
– وبالنسبة لكلمة “العرض”، لما كانت بتيجي سيرة العرض العسكري، هل فيه سبب انها تبقى دايما بالصاد مش بالضاد؟
– بص حضرتك لغة الإشارة أصلها معقدة شوية، والصورة زي ما حضرتك عارف بتبقى صغيرة وفي ركن الشاشة. والصاد والضاد لما الواحد بيعبر عنهم بحركات الصوابع بيبقوا قريبين من بعض قوي. فكلمة العر.. العر.. العرض العسكري ممكن يتهيألك ان الإشارة بتاعتها بالصاد مش بالضاد، بالذات كمان انها بتحتاج ان الواحد يحرك الصباع الوسطاني، وانا عندي التهاب أعصاب بيخليني ماعرفش احركه كويس.
– معقولة؟ التهاب.. وما بتعرفيش تحركيه؟ دا انا كنت هسألك انتي ليه طول الوقت كنتي…
– والله زي ما بقول لحضرتك كده. بس لو سمحت لي يعني هو حضرتك بتتعلم لغة الإشارة؟
– لأ.. بس الولد ابن اختي عامل دراسات كتيرة في لغة الإشارة وهو بالصدفة بيزورنا اليومين دول. لما قلت له اننا بدأنا نستعين بخدمات حضرتك، قضى امبارح كله بيتفرج ولفت نظره حاجات كتيرة الحقيقة كتبتها في العشر ورقات دول علشان اسألك عليهم
– …
– …
– أسيبها لمين حضرتك؟
– سيبي الاستقالة لنادية وخدي منها الكيس اللي لمت فيه حاجتك. مع السلامة يا أستاذه ناهد..
ورينا عر.. عر.. عرض كتافك.

‪#‎sokkari_tales‬

المخترع مخاصي يواجه مخابرات إسرائيل

– اسمع اما اؤولك.. ختتكلم يعني ختتكلم
– انتو عايزين مني إيه.. مش ممكن اديكو سر الجهاز.. انا اموت ولا إني أخون مصر
– (يبتسم بلزاجة) بص يا خبيبي. اخنا موش عوزين منك هاجة وهشة لا سمح الله. أخنا عوزين سر الاختراع علشان نطوره جامد بكتييير.. ده هيجيب فيلوس كتيير أااوي وانت هتبقى موخترع مشهوور مش حياللا هتة فني معمال
– بعينكم يا أعداء الوطن. كله إلا الاختراع. انا عملته عشان مصر وعلشان كل مريض مصري.. اللحظة اللي يشعر فيها كل مريض بالإيدز انه فخور إن كان عنده إيدز، مافيش حاجة ممكن تعوضها. ابتسامة الفقير وهو بيقطم سندوتش الكفته السخنه بتديني سعادة أكتر من المليارات اللي بتعرضوها علي.
– بس انت عارف إن الجهاز ما بيعملش طحينة. وإن احنا بس اللي عندنا تكنولوجيا تخلي الجهاز يعمل من الإيدز طحينة ولخمة مشوية جنب الكفته. من غيرنا جهازك ما ينفعش ببصلة.. مشوية، ولازم تسمع كلامنا علشان اختراعك يبقى معترف بيه دوليا. اسمع الكلام يا أوستاز مخاصي.
– أولا أسمها معاطي مش مخاصي. وثانيا ده مش إسمي. أنت عارف اسمي كويس وانا فاهم إنك بتحاول تضايقني.. يا خواجة..
my name is .. واللا بلاش.. انت عايز تغيظني وخلاص..
– انت حر يا مخاصي انا حذرتك وخلاص. يا كوهين.. حمي السيخ.. قصد همي السيخ.. ما تفلفصش يا مخاصي.. امسكه كويس يا شمعون…
– لأاااه.. لأااااه.. لأااااه.. لأااااه.. لأااااه.. لأااااه.. لأااااااااااااااااه
(يرتفع صوت من الداخل ويتسلل إلى وعي الرجل النائم بالفانلة وبنطلون البيجامة)
– يوه.. جرى إيه ياسي عبعاطي.. انت هتصبحنا كل يوم على صريخك؟!
ما تشد حيلك أومال وتقوم تجيب لنا حاجة نفطر.
مكنز على قلبك قد كده ومخبينا في المخروبة دي وسط الزرايب. دول سبعة مليون ونص يا راجل ده غير اللي عكشتهم في الاختراع واللوائية وعلاج الأعشاب..
قوم ياللا هاتلنا طبق فول وباتنين جنيه طعمية، وبنص جنيه عيش من أبو ربع.
ما تنساش تلبس الشبشب وانت نازل. مش عايزين زفة الشارع بتاعة كل يوم

‫#‏انت_فين_يا_عطوة‬
‪#‎sokkari_tales‬

أفضل مذيعي مصر في 2014

مع نهاية العام تتسابق الصحف والمحطات لإقامة الاستفتاءات على اختيار أبرز سياسى، وأفضل فنان، وأعظم رياضى، وأحسن فيلم، وأكبر كنبة، وأريح كرسى.. إلخ، وفى الأعوام الأخيرة انضم المذيعون إلى قائمة الشخصيات التى «تبحث عن مؤلف»، ينقل «المميزين» بينهم من صف المشاهير إلى الأكثر شهرة.
لا أعرف عاماً جلب فيه هذا التقليد على المذيعين من السباب، مثلما جلب عام 2014. إذ يكاد ينعقد الإجماع على أنه شهد أسوأ أداء إعلامى منذ خلق الله موجات الأثير. الاستثناءات موجودة ولكنها غير مؤثرة وتعد على أصابع اليد الواحدة، مع الأخذ فى الاعتبار أن بعض الأصابع تلاشى، أو اختفى، أو أُقصى، أو أُبعد، أو تسامى، أو تحول، أو مُنع، أو رُفع (من جدول البرامج) إلى أجل غير مسمى.
يصعب نشر كثير من التعليقات المتداولة، كرد فعل على فكرة البحث عن أفضل إعلامى، بسبب تجاوزها حدود اللياقة والأدب. ومن أفضل ما عثرت عليه خفة و«براءة» تعليق يقول: «انتو بتتكلموا جد؟!».
الإنصاف يقتضى الاعتراف بأن الأداء الإعلامى تدهور بشدة منذ الثلاثين من يونيو فى العام الماضى. ملامح التدهور طالت الإعلام الخاص قبل إعلام الدولة، ونماذج التدنى فى الأداء وانتهاك حقوق المشاهد تجاوزت السياسى إلى الاجتماعى والأخلاقى.
2014 هو العام الذى شهد سبقاً صحفياً احتفلت به المذیعة منى العراقى مع نفسها بعد أن أبلغت أجهزة الأمن أن مجموعة من المتحممين فى حمام عام يمارسون اللواط بالأجر. ولا تزال تحتفل رغم أن الطب الشرعى فى مراحل التحقيق الأولى أثبت أن اتهامها عار عن الصحة.
هو أيضاً العام الذى دخل فيه المرضى النفسيون، وضحايا الانتهاكات الجنسية من الأطفال عبر الشاشة الصغيرة إلى غرف المعيشة، باعتبارهم من مواد التسلية التى تستوجب لقاءهم وسؤالهم وسؤال ذويهم عن التفاصيل «الحراقة»، والفضل لريهام سعيد.
فيه أيضاً تم تحريض شعبنا على شعوب الجوار، ونخص بالعدوان أهلنا الفلسطينيين، والسوريين، والمغاربة. ولا ننسى الإخوة فى مصر الشقيقة باعتبار أن «إحنا شعب وإحنا برضه شعب تانى».
عام كال فيه إعلاميون الشتائم للشباب الذين سبق أن أدينا لهم التحية العسكرية، والثوار الذين انحنينا لتضحياتهم قبل أعوام قليلة، والشهداء الذين أريقت دماؤهم فى ثورة أشاد بها الدستور، وعظمها رئيس الجمهورية فى خطاب أمام الأمم المتحدة.
وأخيراً وليس آخرا، هو العام الذى شهد تحقير الشعب بانتهاك دستوره فى برنامج تليفزيونى بث مكالمات خاصة على الملأ، بدعوى الإفراط فى حب الوطن وحماية الأمن القومى. فباسم الشعب ننتهك الشعب. أوقف طارق نور، صاحب «القاهرة والناس» البرنامج على الهواء، لأن مقدمه عبدالرحيم على، كاد يفعل مع نجيب ساويرس ما كان يمارسه على مدى شهور مع غيره من خلق الله، لنتعلم معه قيمة الحكمة التى تقول: أهن شعباً ولا تزعج بليونيراً.
حدث هذا تحت أنف دولة تلتمس العذر لتقصيرها فى حل مشاكل «تراكمت منذ عهود ولا يمكن أن تحل فى يوم وليلة»، بسبب الانشغال فى حل مشاكل «تراكمت منذ عهود ولا يمكن أن تحل فى يوم وليلة»!
الدولة المنشغلة لم تنتبه إلى الانتهاكات المتلفزة للخصوصية، والحرمات، والأطفال، والشعوب، والدستور، لكن انشغالها لم يعقها عن ملاحظة «تغريدة» بثها الكاتب عمرو حمزاوى على الإنترنت، فمنعته بسببها من السفر.
من اللافت للنظر هذا العام غياب الحاضرين وحضور الغائبين. ففيما أعلن البعض غضبه على الأسماء المعروفة، فضّل آخرون منح اللقب لباسم يوسف المحتجب قسراً عن الساحة منذ شهور.
باسم لا يصلح للمنافسة. من جهة هو لا يقدم نفسه كإعلامى، ومن جهة أخرى لا تتناسب حرفية ما يقدمه مع اهتراء أغلب ما يظهر على الشاشة، وهو ما يدفعنى لطلب استبعاده.. مرة أخرى.
وإذا كان هناك من اقتراح أقدمه لمصممى الاستفتاءات، فهو أن يضعوا ثلاثة احتمالات تحت صورة كل مذيع بدلاً من اثنين، ليختار المستفتون بين: «يعجبنى»، أو «لا يعجبني»، أو.. «هااااااااااااح».

#sokkari_tales
المقال في المصري اليوم: bit.ly/BassY
السكري في المصري كل أربعاء: bit.ly/masrysok
السكري في الشروق كل أحد: bit.ly/shsok

الكشف عن عملية اختطاف اللواء عبد العاطي

وكالات:
عميل من السي آي أيه يعترف بضلوع الولايات المتحدة في اختطاف اللواء فني معمل إبراهيم عبد العاطي.
عملية الاختطاف التي تكشف لأول مرة نفذت بالفعل بمجرد إعلان عبد العاطي الأصلي عن جهاز علاج الإيدز.
عبد العاطي الأصلي تم استبداله بشبيه له يرتدي بالطو أبيض لا يختلف مطلقا عن بالطو عبد العاطي.
وتفسر هذه التصريحات التدني المضطرد في عدد من نجح الجهاز في علاجهم بعد الإعلان الأول. فبعد أن نجح الجهاز في شفاء مئة في المئة من المرضى تراجعت نسب النجاح لتقل في النهاية عن أربعة في المئة. في الوقت ذاته تدهورت إنتاجية الفريق البحثي من الكفتة.
العميل المخابراتي أكد أن عبد العاطي الأصلي بصحة جيدة وأنه رفض التعاون من الهيئات الأجنبية أو أعطاء سر الاختراع أو تركيبة الأعشاب التي باعها كعلاج تكميلي يصاحب العلاج بجهاز الإيدز. ورغم محاولات استنطاقه المتكررة رفض المخترع إفشاء أسرار بلده أو تحديد أنواع الأعشاب أو التوابل المستخدمة في عمل العلاج أو الكفتة.
في الوقت ذاته يبدو أن عبد العاطي البديل هرب ولم يعد يرى مع المجموعة البحثية التي تعمل بحماس بالغ لإنتاج أجهزة العلاج التي يقال إن خمسمئة منها جاهزة للتوريد في مستشفيات أقيمت خصيصا من أجل هذا الغرض. شوهد عبد العاطي البديل مؤخرا في مطعم للكباب والكفتة فيما بدا كمحاولة للإيحاء بأنه مازال على اتصال بالبيئة العلمية المرتبطة بالاختراع.
المذيع محمه البلاميطي سيجري لقاء مع العميل الأمريكي الذي كشف العملية على قناة ولاد التيت، ليناقش معه تفاصيل العملية السرية المضادة المزمع القيام بها لتحرير سيات اللواء، ليعود لمصر ويسهم بدوره مع باقي العقول المبدعة في رفعة الوطن وشفاء مرضاه وإطعام جائعيه.
وبكرة تشوفوا التليفزيون.
ولو مش فاضيين بكرة،
ممكن تشوفوه بعد بكرة أو أي يوم تاني.
إقرأ المزيج:
bit.ly/seekh1

عبد العاطي: علاقة ربع قرن مع الجيش وملايينه

هل تعلم أن علاقة مخترع جهاز الكفتة بالجيش عمرها نحو ربع قرن وأنها بدأت بسبعة ملايين ونصف المليون جنيه حصل عليها كتعويض في خصومة مع نفس الإدارة التي منحته رتبة لواء؟
الفقرة التالية مدفونة في تحقيق نشر في الوطن منذ تسعة شهور:
«قطعة أرض يمتلكها إبراهيم عبدالعاطى فى منطقة العامرية بالإسكندرية دخل بسببها فى نزاع قضائى مع القوات المسلحة، وأقام دعوى سنة 1990 ضد وزير الدفاع والإنتاج الحربى والقائد العام للقوات المسلحة بصفته، وضد اللواء رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بصفته.. وأعلنهما المدعى بهيئة قضايا الدولة فى الإسكندرية، يطالب بتعويض عن أرض يمتلكها واستخدمت لإنشاء مبنى تابع للقوات المسلحة.. وصدر لصالحه حكم فى الدعوى التى حملت رقم 8729 لسنة 1990 مدنى كلى الإسكندرية، الصادر بجلسة 29 يونيو سنة 1991، بأن يؤدى الجيش للطالب مبلغا وقدره سبعة ملايين وخمسمائة وتسعة آلاف جنيه».
منذ قرأت هذه الفقرة فى صحيفة الوطن، تحول إعجابى به إلى افتتان. التحقيق الذى كتبه صحفى لا أعرفه بشكل شخصي، اسمه سامى عبدالراضى، يحكى قصة رجل عصامى بدأ من الصفر حتى وصل إلى رتبه لواء، دون أن يضطر حتى للانضمام إلى القوات المسلحة، ويتعرض التحقيق للكثير من جوانب حياة شخصية فذة قال البعض فى مصر إنها تستحق جائزة نوبل.
لا أملك بعد أن مرت تسعة شهور من النشر إلا أن أفترض صحة ما ورد فيه، خاصة أن الوطن ليست صحيفة معارضة، ويصعب اتهام رئيس تحريرها مجدى الجلاد بأنه إخوانى، أو كاره لقواتنا المسلحة، أو حتى كاره للكفتة، التى أعلم بشكل شخصى أنه يحبها. البعض يقول إنه لا يرقص عند تشغيل أغنية «بشرة خير»، إلا أننى لا أرى أن هذا الاختبار يصلح وحده للكشف عن الإخوانيين، وينبغى استخدامه مع المجموعة الكاملة للاختبارات، الجارى تصميمها فيما سيعرف لاحقا باسم «كشوف الوطنية».
طبقا لما هو منشور، فإن علاقة عبدالعاطى بالهيئة الهندسية للقوات المسلحة قديمة. لم تكن علاقة سمن وعسل. كانت علاقة نزاعات وقضايا ومحاكم. هذه مسألة تستحق التأمل. تخيل معى مواطنا فى أى دولة عربية، أو حتى غربية، يقاضى جيش دولته الوطنى ويتهمه بالسرقة. ماذا كان سيحدث؟
بالتأكيد كانت الدنيا ستقوم ولا تقعد. ولكن فى حالتنا لم يتعرض للرجل أحد. لم يتهم بالخيانة وانعدام الوطنية. على العكس، حكم القضاء لصالحه، ونال حقه طبقا لما هو منشور. سبعة ملايين ونصف المليون.. وتسعة آلاف جنيه.
خصومته التى وصلت إلى حد التقاضى بصفة شخصية ضد وزير دفاع مصر وقائد جيشها، وضد رئيس الهيئة الهندسية، لم يترتب عليها اضطهاده، أو وضعه فى قائمة سوداء من أى نوع. حصل عبدالعاطى على حقه، بل بعد سنوات معدودة منحته الإدارة التى خاصمها وخاصم رئيسها، ورئيس رئيسها فى المحاكم، رتبة عليا، يقضى كثيرون عمرهم للاقتراب منها، ولا ينالونها.
بلا شك إنجاز ديمقراطى يضع وساما للديمقراطية على صدر مصر، وصدر عبدالعاطى الذى كشف لنا عن أجمل ما فينا وهو احترامنا للإنسان.. المبدع.
فى تقديرى هذا أهم إنجازات سيادة اللواء، ولذا أطلب إطلاق اسمه على أول سفينة فضاء مصرية تنطلق من محطة فضاء بولاق الدكرور (تحت الإنشاء)، وليكن اسمها «عبعاطى ١». أما المشككون فأدعو الله أن يهديهم.
وحتى يصدر الإعلان الموعود بعد أيام عن النتائج المبهرة لجهاز علاج الإيدز وفيروس سى، أتمنى أن ننظر جميعا، إلى النصف الممتلئ من السيخ.

المقال في الشروق (عبعاطي ١ والنصف الممتليء من السيخ): bit.ly/seekh1

مقالات حسام السكري في الشروق كل أحد: bit.ly/shsok
مقالات حسام السكري في المصري اليوم كل أربعاء: bit.ly/masrysok