أرشيف الأوسمة: bassem youssef

bom Egypt Satire Bassem Youssef

Egyptian Satire After Bassem Youssef

Egyptian writer and political satirist Hosam El @Sokkari  writes about the government decision to reward citizens who support the anti-terrorism efforts. A Free annual travel card will be given to anyone reporting a bombs or a “positive” suspicious object. Sokkari, the former head of BBC Arabic writes a weekly satirical column in both Al Shourouk and Al Masry Al Youm Newspapers.
Satire is becoming a rare writing genre in Egypt after the well known satirist Bassem Youssef had been forced to self-excile to the US.
————
FOR WE MUST DIE TOGETHER

By Hosam El @Sokkari

Hello.. Good evening Mr Mohamed.. This is the emergency travel card registration centre in the ministry of transport.. I am calling regarding your voice message.. yes the one about the bomb.. Speak louder please.. The line is not very clear.. Yes Sir.. It is true.. the minister promised a free annual travel card for use on all metro, bus and train routs for anyone reporting a bombs or a suspicious object.. No.. It does not take long to issue the travel card.. After the call we will send you an explosives expert. Following that, you take the serial number that I will give you over the phone and two picture to the nearest metro station. The card will be issued in less than five minutes.. No.. you do not need to provide an ID Mr Mohamed.. Most callers have no ID anyways. The minister waived that requirement as a gesture of gratitude for patriotic citizens.. Give me a second to get your serial number Mr Mohammed pls..

Hey, Ibrahim.. what is the last number on the list.. ok..
Are you with me Mr Mohamed.. your number is 4389873.. Yes Sir.. All those people are before you on the list.. Patriotic citizens have been very cooperative and reported a phenomenal number of bombs.. No Sir… We are committed to the minister’s promise.. Every single citizen will get a free card.. No sir.. this is an annual card.. A full year.. Not six or three months… If it were for us, we would have liked to offer if for life..

Sorry.. I can not hear you Mr Mohamed.. Two bombs?.. of course.. The merrier the better.. Oh no.. you can not have a biannual card.. Not for two years no.. The maximum length we have for a card is one year.. You can register the second bomb on your wife’s name though.. Oh!!.. You are single?!.. OK.. How about your brother?.. Stole your inheritance?!.. This is sad.. Really sorry to hear that.. The best solution in your case is to keep the second bomb for now then register it in a year’s time.. Yes.. Just few days before the card of the first bomb expires.. Yes.. It is a rolling offer.. I am sure it will still be there when you come back to register.. Not at all Sir.. Great you called us.. At your service.. This is our country and we Egyptians are brothers.. No.. Two bombs are quiet in order.. Nothing unusual..  Most citizens discover more than one.. Some patriotic individuals report the bomb even before they find it… There is a great deal of enthusiasm about the idea.. No.. before taking the card we need to make sure the suspicious object is positive.. The minister’s promise is clear.. It has to be positive…

Can I have your name Mr Mohamed?.. yes.. I know it is Mohamed… I mean your full name, your fist name is not enough.. We can not do that no.. We can’t give you the card first and come back when you are sure about your name.. OK.. So.. the name is Mohamed Sayyed Saber Hammad.. Address?.. 23 Mashrou Street.. Matareyya.. Cairo..
Yes.. we are almost done.. We just need to complete the form… First.. what is the bomb location?.. The kitchen?!!.. You discovered it in your kitchen?.. Oh I see.. You discovered it in front of the house and took it to the kitchen.. Can you describe the bomb pls.. Oh.. How strange!!.. Because it is almost the same description for all bombs found so far: two liquid soap plastic bottles, joined by sellotape with a battery, a clock and few colored wires… Yes I know it is a homemade bomb.. Are you sure it is a bomb.. No, no, this is a routine question to complete the form.. A real bomb!.. Are you holding it?.. Can you locate the clock on the side?.. Great!.. Are the wires properly connected?.. You need to check it?.. OK.. Be careful though.. Don’t pull anything.. .And, by the way, don’t touch the red wire.. I am saying not the red.. oh.. What a sound!!.. Oh, wow.. Hello.. Oh My God.. Hello.. Hello..

Hello…

….
Ibrahim.. You can remove 4389873 from the list..
Yes..
Another a positive report..
How many recorded messages do we have left?

@sokkari
hosam@sokkari.net
The articles in Arabic
bit.ly/shsok
bit.ly/masrysok

أفضل مذيعي مصر في 2014

مع نهاية العام تتسابق الصحف والمحطات لإقامة الاستفتاءات على اختيار أبرز سياسى، وأفضل فنان، وأعظم رياضى، وأحسن فيلم، وأكبر كنبة، وأريح كرسى.. إلخ، وفى الأعوام الأخيرة انضم المذيعون إلى قائمة الشخصيات التى «تبحث عن مؤلف»، ينقل «المميزين» بينهم من صف المشاهير إلى الأكثر شهرة.
لا أعرف عاماً جلب فيه هذا التقليد على المذيعين من السباب، مثلما جلب عام 2014. إذ يكاد ينعقد الإجماع على أنه شهد أسوأ أداء إعلامى منذ خلق الله موجات الأثير. الاستثناءات موجودة ولكنها غير مؤثرة وتعد على أصابع اليد الواحدة، مع الأخذ فى الاعتبار أن بعض الأصابع تلاشى، أو اختفى، أو أُقصى، أو أُبعد، أو تسامى، أو تحول، أو مُنع، أو رُفع (من جدول البرامج) إلى أجل غير مسمى.
يصعب نشر كثير من التعليقات المتداولة، كرد فعل على فكرة البحث عن أفضل إعلامى، بسبب تجاوزها حدود اللياقة والأدب. ومن أفضل ما عثرت عليه خفة و«براءة» تعليق يقول: «انتو بتتكلموا جد؟!».
الإنصاف يقتضى الاعتراف بأن الأداء الإعلامى تدهور بشدة منذ الثلاثين من يونيو فى العام الماضى. ملامح التدهور طالت الإعلام الخاص قبل إعلام الدولة، ونماذج التدنى فى الأداء وانتهاك حقوق المشاهد تجاوزت السياسى إلى الاجتماعى والأخلاقى.
2014 هو العام الذى شهد سبقاً صحفياً احتفلت به المذیعة منى العراقى مع نفسها بعد أن أبلغت أجهزة الأمن أن مجموعة من المتحممين فى حمام عام يمارسون اللواط بالأجر. ولا تزال تحتفل رغم أن الطب الشرعى فى مراحل التحقيق الأولى أثبت أن اتهامها عار عن الصحة.
هو أيضاً العام الذى دخل فيه المرضى النفسيون، وضحايا الانتهاكات الجنسية من الأطفال عبر الشاشة الصغيرة إلى غرف المعيشة، باعتبارهم من مواد التسلية التى تستوجب لقاءهم وسؤالهم وسؤال ذويهم عن التفاصيل «الحراقة»، والفضل لريهام سعيد.
فيه أيضاً تم تحريض شعبنا على شعوب الجوار، ونخص بالعدوان أهلنا الفلسطينيين، والسوريين، والمغاربة. ولا ننسى الإخوة فى مصر الشقيقة باعتبار أن «إحنا شعب وإحنا برضه شعب تانى».
عام كال فيه إعلاميون الشتائم للشباب الذين سبق أن أدينا لهم التحية العسكرية، والثوار الذين انحنينا لتضحياتهم قبل أعوام قليلة، والشهداء الذين أريقت دماؤهم فى ثورة أشاد بها الدستور، وعظمها رئيس الجمهورية فى خطاب أمام الأمم المتحدة.
وأخيراً وليس آخرا، هو العام الذى شهد تحقير الشعب بانتهاك دستوره فى برنامج تليفزيونى بث مكالمات خاصة على الملأ، بدعوى الإفراط فى حب الوطن وحماية الأمن القومى. فباسم الشعب ننتهك الشعب. أوقف طارق نور، صاحب «القاهرة والناس» البرنامج على الهواء، لأن مقدمه عبدالرحيم على، كاد يفعل مع نجيب ساويرس ما كان يمارسه على مدى شهور مع غيره من خلق الله، لنتعلم معه قيمة الحكمة التى تقول: أهن شعباً ولا تزعج بليونيراً.
حدث هذا تحت أنف دولة تلتمس العذر لتقصيرها فى حل مشاكل «تراكمت منذ عهود ولا يمكن أن تحل فى يوم وليلة»، بسبب الانشغال فى حل مشاكل «تراكمت منذ عهود ولا يمكن أن تحل فى يوم وليلة»!
الدولة المنشغلة لم تنتبه إلى الانتهاكات المتلفزة للخصوصية، والحرمات، والأطفال، والشعوب، والدستور، لكن انشغالها لم يعقها عن ملاحظة «تغريدة» بثها الكاتب عمرو حمزاوى على الإنترنت، فمنعته بسببها من السفر.
من اللافت للنظر هذا العام غياب الحاضرين وحضور الغائبين. ففيما أعلن البعض غضبه على الأسماء المعروفة، فضّل آخرون منح اللقب لباسم يوسف المحتجب قسراً عن الساحة منذ شهور.
باسم لا يصلح للمنافسة. من جهة هو لا يقدم نفسه كإعلامى، ومن جهة أخرى لا تتناسب حرفية ما يقدمه مع اهتراء أغلب ما يظهر على الشاشة، وهو ما يدفعنى لطلب استبعاده.. مرة أخرى.
وإذا كان هناك من اقتراح أقدمه لمصممى الاستفتاءات، فهو أن يضعوا ثلاثة احتمالات تحت صورة كل مذيع بدلاً من اثنين، ليختار المستفتون بين: «يعجبنى»، أو «لا يعجبني»، أو.. «هااااااااااااح».

#sokkari_tales
المقال في المصري اليوم: bit.ly/BassY
السكري في المصري كل أربعاء: bit.ly/masrysok
السكري في الشروق كل أحد: bit.ly/shsok