أرشيف الأوسمة: Egypt

bom Egypt Satire Bassem Youssef

Egyptian Satire After Bassem Youssef

Egyptian writer and political satirist Hosam El @Sokkari  writes about the government decision to reward citizens who support the anti-terrorism efforts. A Free annual travel card will be given to anyone reporting a bombs or a “positive” suspicious object. Sokkari, the former head of BBC Arabic writes a weekly satirical column in both Al Shourouk and Al Masry Al Youm Newspapers.
Satire is becoming a rare writing genre in Egypt after the well known satirist Bassem Youssef had been forced to self-excile to the US.
————
FOR WE MUST DIE TOGETHER

By Hosam El @Sokkari

Hello.. Good evening Mr Mohamed.. This is the emergency travel card registration centre in the ministry of transport.. I am calling regarding your voice message.. yes the one about the bomb.. Speak louder please.. The line is not very clear.. Yes Sir.. It is true.. the minister promised a free annual travel card for use on all metro, bus and train routs for anyone reporting a bombs or a suspicious object.. No.. It does not take long to issue the travel card.. After the call we will send you an explosives expert. Following that, you take the serial number that I will give you over the phone and two picture to the nearest metro station. The card will be issued in less than five minutes.. No.. you do not need to provide an ID Mr Mohamed.. Most callers have no ID anyways. The minister waived that requirement as a gesture of gratitude for patriotic citizens.. Give me a second to get your serial number Mr Mohammed pls..

Hey, Ibrahim.. what is the last number on the list.. ok..
Are you with me Mr Mohamed.. your number is 4389873.. Yes Sir.. All those people are before you on the list.. Patriotic citizens have been very cooperative and reported a phenomenal number of bombs.. No Sir… We are committed to the minister’s promise.. Every single citizen will get a free card.. No sir.. this is an annual card.. A full year.. Not six or three months… If it were for us, we would have liked to offer if for life..

Sorry.. I can not hear you Mr Mohamed.. Two bombs?.. of course.. The merrier the better.. Oh no.. you can not have a biannual card.. Not for two years no.. The maximum length we have for a card is one year.. You can register the second bomb on your wife’s name though.. Oh!!.. You are single?!.. OK.. How about your brother?.. Stole your inheritance?!.. This is sad.. Really sorry to hear that.. The best solution in your case is to keep the second bomb for now then register it in a year’s time.. Yes.. Just few days before the card of the first bomb expires.. Yes.. It is a rolling offer.. I am sure it will still be there when you come back to register.. Not at all Sir.. Great you called us.. At your service.. This is our country and we Egyptians are brothers.. No.. Two bombs are quiet in order.. Nothing unusual..  Most citizens discover more than one.. Some patriotic individuals report the bomb even before they find it… There is a great deal of enthusiasm about the idea.. No.. before taking the card we need to make sure the suspicious object is positive.. The minister’s promise is clear.. It has to be positive…

Can I have your name Mr Mohamed?.. yes.. I know it is Mohamed… I mean your full name, your fist name is not enough.. We can not do that no.. We can’t give you the card first and come back when you are sure about your name.. OK.. So.. the name is Mohamed Sayyed Saber Hammad.. Address?.. 23 Mashrou Street.. Matareyya.. Cairo..
Yes.. we are almost done.. We just need to complete the form… First.. what is the bomb location?.. The kitchen?!!.. You discovered it in your kitchen?.. Oh I see.. You discovered it in front of the house and took it to the kitchen.. Can you describe the bomb pls.. Oh.. How strange!!.. Because it is almost the same description for all bombs found so far: two liquid soap plastic bottles, joined by sellotape with a battery, a clock and few colored wires… Yes I know it is a homemade bomb.. Are you sure it is a bomb.. No, no, this is a routine question to complete the form.. A real bomb!.. Are you holding it?.. Can you locate the clock on the side?.. Great!.. Are the wires properly connected?.. You need to check it?.. OK.. Be careful though.. Don’t pull anything.. .And, by the way, don’t touch the red wire.. I am saying not the red.. oh.. What a sound!!.. Oh, wow.. Hello.. Oh My God.. Hello.. Hello..

Hello…

….
Ibrahim.. You can remove 4389873 from the list..
Yes..
Another a positive report..
How many recorded messages do we have left?

@sokkari
hosam@sokkari.net
The articles in Arabic
bit.ly/shsok
bit.ly/masrysok

الصمت… أو لماذا نكتب؟

دوافع ممارسة حماقة الكتابة كانت دائما محل سؤال. وممن حاولوا الإجابة عنه، جورج أورويل، صاحب رواية 1984، التى اشتهرت فى مصر بعد أن تم تحريزها ضمن مضبوطات أخرى وجدت مع طالب، أثار ريبة أجهزة الأمن بوجوده، للغرابة، فى محيط الجامعة التى يدرس بها. قال أورويل «أنا أكتب لأن هناك كذبة ما أريد فضحها، حقيقة ما أريد أن ألقى الضوء عليها».

فضح الأكاذيب وإظهار الحقائق هو إذن دافع مشروع للكتابة. وهنا تأتى إشكاليتنا المصرية. فالسؤال الذى نطرحه هنا لم يعد «لماذا نكتب»، وإنما أصبح «لماذا نظل نكتب؟»

الكتابة فعل أحمق بما يكفى، إذا اجتنب الكاتب الممالأة والنفاق، وابتعد عن استغلال قلمه لتحقيق المنافع. لكن الاستمرار فيها يصبح ضربا من العبث عندما لا يبدو أنها تحقق مردودا ما، بل وتتسبب فى خسائر على المستوى الشخصى والاجتماعى. وربما كان هذا ما دفع كتابا مثل علاء الأسوانى وعز الدين شكرى فشير فى العام الماضى للتوقف، ودفع آخرين لأخذ استراحة التقطوا فيها أنفاسهم ثم عادوا. وهو ما حدث مع بلال فضل والدكتور أحمد عبدربه.

شهد عام 2014 حماسا محموما، لحث الإعلام على حشد الجماهير، والاصطفاف خلف الدولة فى مواجهتها مع جماعات العنف. ولكن، من هم الذين يهددون صلابة الجبهة الداخلية والاصطفاف الوطنى إن لم يكنوا المسئولين الذين يتجاهلون الرد على كشف الحقائق وفضح الأكاذيب؟.. المسئولين الذين يتجاهلون مسئوليتهم أمام الرأى العام ويتعاملون مع الفضائح بالصمت.

فى عام 2014 كتبت الصحف بوتيرة متزايدة، عن تجاوزات بعض أفراد الشرطة فى حق المواطنين، وعن حالات تعذيب، واعتقال عشوائى. واختتمت السنة بتقارير عن ارتفاع حاد فى أعداد الوفيات أثناء الاحتجاز داخل أقسام الشرطة. اقترب العدد من المئة، ولم نسمع أن إجراء قد اتخذ. ضرب البعض الاصطفاف الوطنى، بممارساتهم المدانة محليا ودوليا. ولم نحصل من المسئولين إلا على.. صمت.

قبل نهاية العام كتب كثيرون مذكرين بالوعد الخاص بجهاز علاج الإيدز لصاحبه ومؤلفه اللواء فنى معمل إبراهيم عبدالعاطى. انطلقت على مواقع التواصل الجماهيرى هاشتاجات تذكير بفضيحة «كفته جيت»، على وزن «ووترجيت» التى أطاحت بالرئيس الأمريكى الأسبق ريتشارد نيكسون.

ولأن مجتمعنا يتمتع بخصوصية تميزه عن غيره، لا تطيح فضائحنا سوى بمن سلطوا الضوء عليها، وهو ما بدا واضحا فيما حدث مع باسم يوسف. ولا نعلم حتى الآن أين ذهب صانع الكفتة الذى خدع رءوس الدولة، وباعنا الوهم، وحصل على رتبة من أعلى رتب القوات المسلحة لقاء عملية نصب مخجلة. انتظرنا تصريحا يطمئن المحتشدين فى اصطفاف وطنى نادر خلف الدولة، ويزف لهم نبأ تحقيق أو محاسبة، ولم نحصل سوى على رد معتاد.. صمت.

فى نهاية العام تسربت تسجيلات صوتية لمسئولين، تقتضى تحقيقا وربما مساءلة، عن كيفية التعامل مع جريمة قتل «حاجة وثلاثين» شخصا داخل عربة تابعة لوزارة الداخلية. بخلاف حصول هذه التسريبات على وصف «مزعومة»، لم نسمع عن مساءلة أو تحقيق، أو بيان، أو إيضاح. رد الفعل، كالمعتاد، صمت.

عزيزى القارئ: كتبنا فى 2014، وسنظل نكتب فى 2015. ولو سألتنى لماذا نظل نمارس حماقة الكتابة فربما لا أجد سوى إجابة واحدة.. صمت.

المقال في صحيفة الشروق bit.ly/elsamt
مقالات صحيفة الشروق كل أحد: bit.ly/shsok
مقالات صحيفة المصري اليوم كل أربعاء: bit.ly/masrysok

كومباوند بيفرلي هيلز

بيفرلي هيلز.. حشيش وأماني طيبة

.. مكسوف ومحرج جدا.. ها تقولي ليه؟ اسمع الحكاية

اول أمس انتهى بي الحال إلى كومباوند (أي مجمع سكني) على أطراف القاهرة، اسمه بيفرلي هيلز (في إشارة إلى بيفرلي هيلز الأم في الولايات المتحدة).
المكان جميل ويسكن فيه أثرياء القاهرة، ومن بينهم أحد الأصدقاء.
انتهى بي الحال في مطعم يمكن القول إنه في مكان اكثر “رقيا” وغلاء، حتى من باقي أماكن الكومباوند. انضم لنا فيه مزيد من الأصدقاء.
لحد كده كويس؟ طيب
على الساعة تسعة كده كان الكلام بيني وبين أصدقائي خلص، والناموس ابتدي يلسع (لإنه ما بيعرفش الأغنيا من الفقرا)… والمزيكة ابتدت تعلا وانا بيني وبينكم ماليش في الدوشه قوي.
حاولت الاتصال بتاكسي من أي نوع إلا أن الأمر لم يتيسر، أقرب سيارة أجرة كانت تبعد عنا بنحو ساعة ونصف.
تصورت أن انتظار تاكسي على البوابة أو في الطريق خارج الكومباوند ممكن، وقررت مغادرة المكان. حذرني الأصدقاء من أن العثور على تاكسي في هذا المكان وفي ذلك الوقت يعتبر من رابع المستحيلات، ففقراء هذا المكان لديهم سيارات (وليس سيارة) إن لم يكن لديهم سائق أو أكثر، وعربات الأجرة يندر أن تدخل إليه أو تخرج منه.
ونظرا لفقر الخيال وقلة الفطنة، تصورت أن الأمر لا يعدو أن يكون مبالغة وتوكلت على الله ومشيئته.
مشيت ما يقرب من ربع الساعة وسط بيوت فاخرة وطرقات مقفرة، حتى وصلت إلى البوابة الفارهة. نظر الحارس إلي في فضول، وزاد عجبه عندما أخبرته أنني في انتظار تاكسي فأفهمني الرجل بلطف بأن الفكرة مستبعدة.
رميت النظر فوجدت اتوبيسا يقف على مبعدة منا في ميدان صغير، داخل الكومباوند المترامي الأطراف، وقد التف حوله عمال النظافة بزي مهندم، تزينة علامة ارتسمت شبيهتها على جدار الباص المنتظر.
وسط نظرات الاستغراب من هذا “البيه اللي ماشي على رجله” (وهو ما الاسم الذي أطلقه عليه أحدهم هامسا في أذن زميله)، اقتربت منهم وقلت.
– ساموا عليكو… والنبي ياجدعان ما حدش يعرف الاقي اتوبيس واللا تاكسي واللا ميكروباص فين؟
مسحوني بنظرة سريعة، وقال أحدهم وهو يشير لسائق الباص: اسأل عم احمد..
سألني عم احمد في طيبة عن وجهتي فأخبرته.. “اركب يا بيه اركب” قالها في أدب وحنو.
اتخذت مكاني في الباص بالقرب منه. توقفنا بضع مرات في الطريق ليلتقط عمالا كانوا يعرفون بعضهم بالإسم.
يصعد كل واحد منهم بضع درجات إلى داخل الأتوبيس، ثم يرمقني في فضول وينضم إلى زملائه.
نصف ساعة تقريبا قضيتها وسط بحيرة من الطيبة الآسرة. خليط من اللهجات المصرية لا علاقة لها بكلام أهل القاهرة أو الإسكندرية. منصوريين ودمايطة ورجال من أهل الصعيد، فرقتهم لقمة العيش واحتوتهم مشروعات النظافة التي تخدم على أغنياء العاصمة.
فكرت أكثر من مرة في أن أتجاذب أطراف الحديث معهم. لكنني ولسبب ما أحسست بالخجل منهم. فكرت مرة أن أخبرهم أن أسألهم عن رأيهم فيما تنشره الصحف ويبثه التليفزيون، وهو ما أفعله كثيرا مع سائقي التاكسي، ولكنني ترددت. ربما يظنون أنني أسخر منهم ومن معاناتهم. فعلى الأرجح لا يجد الواحد منهم وقتا لكي يشاهد التليفزيون. يعودون منهكين لتناول طعام العشاء ثم ينامون حتى الصباح ليبدأوا دورة عمل جديدة.
استيقظت من تأملاتي “البورجوازية” وهمومي الصغيرة على صوت عم أحمد الطيب: بص يا بيه عند الميدان ديه تلاجي ميكروباصات ميدان لبنان.
تركت السيارة وعلى فمي ابتسامة اجتهدت في تتسع بقدر طاقتي. شكرته وصحت في العربة:
– ساموعليكو أرجاله..
ابتسم البعض وضحك البعض الآخر..
أضواء الميدان الصغير كانت صفراء وخافتة، ولم يكن فيه من البشر كثيرون. وصل إلى الميدان ميكروباص صغير ودار دورة كاملة حوله ثم وقف أمامي. فتح السائق بابه بسرعة وقفز من العربة، وهرول إلى الناحية الأخرى حيث أقف. فتح الباب فتقدمت ظنا مني بأنني اتمتع بخدمة “ليموزين” في شكل ميكرباص. اعترض طريقي السائق العشريني قائلا.. استنى يا بيه..
اخرج هاتفه المحمول وحوله إلى كشاف صغير وانهمك في البحث عن شيء ما يبدو ان سقط بين حشيات الكراسي في الجزء الأمامي من العربية.
– وقع منك حاجة؟ سألته
– امال يعني باتعايق بالموبايل؟ رد في سخرية
– فلوس؟
– لأ
– موبايل؟
– يا عم احنا لاقيين ناكل اما هامشي ومعاين موبايلين؟
– محفظة؟
– وهي لو محفظة هاولع لها الكشاف؟
ادهشتني عبارته الأخيرة، ولم افهم السبب في أن المحفظة قد لا تحتاج كشافا.. ربما يقصد أن ما سقط منه شيئ صغير الحجم!
قرر محمود، وهو اسمه كما عرفت فيما بعد، ان يقتل فضولي فقال: حتة حشيش يا سيدي.. استريحت؟ أنا مش فارق معايا الحتة.. في ستين داهية الصراحة.. بس انا مش عايز حد يضايقني لو وقفنا في لجنة واللا حاجة وحد لقاها.. كلهم حشاشين ولاد وسخة بس تيجي عالغلبان اللي زي حالاتي وتبقى جناية. تسدق بالله.. مرة لقوا معايا حتة خدوا نصها وحرزوني بالباقي… بيني وبينك انا قلت مصلحة.. كل ما يقل الحرز كل ما يكون احسن… مد ايدك يا بيه كده من عندك.. حدقت في اركان الكابينة الأمامية..
هي السلوفانة دي يا اسطى؟..
– لا يا بيه
– هي كانت ملفوفة في سلوفان واللا سايبه؟
– يا بيه هو المسطول بيعرف الفرق
اركب اركب خلاص.. ربك مش قاسمهالنا الليله دي..
ركبت بجواره في الكابينة الأمامية..
انتظرنا قليلا أملا في أن يلحق بنا بعض الركاب في هذه الساعة. لم يفلح محمود في ان يجتذب إلى الميكروباص عددا كافيا من الزبائن. امتلأ أقل من نصفه. لم ألمح منهم إلا فتاة مليحة الوجه ترتدي حجابا ويلفها جلباب ضيق يبرز مفاتنها. خطت نحونا في تؤدة لتسأل في خجل “ميدان لبنان؟”.. أيوه يا ست الكل.. اجاب محمود دون أن يرفع عينيه…
عادت من حيث جاءت بنفس التؤدة وكأنها تخشى ان تبرز الهرولة مزيدا من مفاتنها ثم ظهرت في صحبة منتقبة وطفل وامرأة مسنة. بعدهم انضم إلينا ركاب متفرقون، وزوج وزوجته يبدو كما لو انهما على حافة الجنون.
انطلق الميكروباص وبدأ محمود في جمع الأجرة. الطريق طويلة إلى ميدان لبنان والأجرة  جنيهان ونصف الجنيه. ربما كان هذا واحدا على المئة من تكلفة ما شربته مع الأصدقاء في بيفرلي هيلز. ناولت السائق خمسة جنيهات. جمعها مع ما يجمع من الركاب وبدأ عملية معقدة لتوفيق المصالح.
“حضرتك كده ليك اتنين جنيه ونص، حد معاه نص جنيه، بص حضرتك، اديله النص جنيه اللي معاك، وحضرتك معاك تلاتنفار وباقي العشرين، يبقى بص، الأستاذ اللي في الآخر يديك اجرته، وانت استناني لحد الآخر، والأخ اللي عند الشباك عندي ليك اتنين جنيه”.
فكرت في التغاضي عن باقي الجنيهات الخمسة. آخذ محمود يرمقني بحذر. أحسست بالحرج ووجدتني مدفوعا للسؤال: أنا لي باقي يا محمود؟ أجاب: أيوه يابيه، معايا اتنين جنيه بس مافيش معايا انصاص.
– ولا يهمك، هاتهم ونبقى خالصين.
ناولني محمود الجنيهين وانشغل في حوارات جانبية قبل أن يقف على جانب الطريق ليركب معنا رجل وسيدتان. دخلوا جميعا في نهاية العربة.
– الأجرة كام يا اسطى؟
– اكنين ونص
– اكنين بس
– ياعم الناس كالها دافعة الأجرة اكنين ونص..
لم تمر دقائق إلا وعلا صوت السائق والراكب وتداخلت العبارات. فرق الأجرة المتنازع عليه خمسون قرشا. نصف جنيه لم يعد يشترى اكثر من بعض أعواد الثقاب الرديئة، أو قطعة من لبان رخيص. نصف الجنيه صارت قيمته أقل من قيمة نصف القرش كما عرفناه من ثلاثة عقود.
افقت على صوت قطع النقد ترتطم بقاع علبة وضعها السائق بجانبه، قذفها محمود بحدة وهو يصيح:
– مش هي دي فلوسك؟ مش هي دي؟ خلاص يا عم خليها علي انا. على النعمة من نعمة ربي القرش اللي مش مرضي عنه بيروح ما بيقول راجعين. اسأل الأستاذ أدينا لسة “موقعين” حتة حشيش بخمسين جنيه. يا نهار ابيض يا جدعان، خمسين قرش هانعمل عليها حوارات!
اصابتني كلمة “موقعين” بقشعريرة.. هكذا اصبحت شريكا في الحيازة.
قطع محمود كلامه فجأة ونظر إلى ثم مد يده في العلبة. النص جنية بتاعك يا بيه.
شكرا يا محمود، ما انا قلتلك خالصين.
– يا بيه حقك يا بيه
– ياسيدي انا مسامح
ابتسم محمود ثم مد يده نحو علبة السجائر. طب مد إيدك وخد سيجارة معايا يا بيه. ما تكسفنيش.
نظرت نحوه، رأيت في عينيه رجاء من نوع ما، رغبة في أن نصبح أصدقاء ولو لبضع دقائق. مددت يدي واخذت السيجارة.
– أولع لك؟
اجبته: شكرا وامسكت لساني قبل أن أقول: أصلى ما بدخنش.. عدلتها وقلت: اصلي لسه شارب.. هاولعها بعدين.
وصلنا ميدان لبنان، غادرت الميكروباص ورفعت صوتي: ساموعليكو…
كان الكل قد غادر العربة. ابتسم محمود وقال مع السلامة يا بيه.. التفت فوجدته الموبايل قد استحال مصباحا ومحمود انهمك مرة أخرى في فحص فرش السيارة واسفل المقعد. لمحني وقال ضاحكا: نصيبك محفوظ يابيه والنعمة بس نلاقيها، ثم اختفي داخل الميكروباص باحثا عن قطعة الحشيش.
على مقربة منه وقفت عربة أخرى ارتكن عليها تباعها، بانت عليه علامات الإرهاق وفوق أذنه اندست سيجارة مجعدة. مددت له يدي بالسيجارة التي احملها: دي للودن التانية.
اتسعت ابتسامته وتناولها شاكرا: من يد ما نعدمها

إيمان “مستوي” وإيمان نص سوا

الإيمان الحقيقي بأي شيء، أو حتى بلا شيء، مرتبط بنوع من النضح الروحاني لسه مش منتشر عندنا. ده بيكون إيمان “مستوي”.
الإنسان اللي اتربي على القهر والذعر إيمانه “مش مستوي”.
بيبقي متوتر وعاجز وخايف.
حاسس انه مهدد، وإيمانه مهدد. ودي مسألة، بيغرسوها فيه بالترديد والتكرار على إنها مسألة خطييييرة جدا.
بيفضل دايما قلقان على نفسه وعلى إيمانه من الهوا الطاير. دايما في حالة استنفار، زي اللي بيحارب طواحين الهوا.
بيقضي وقته في صراع مع أطياف وأشباح ومؤامرات في الخيال.
بيلاقي دايما اللي ينصحوه ويفهموه إزاي ان فيه كتيييير قوى في العالم ده ما وراهمش غيره، ما وراهمش غير إيمانه. فاضيين له ومفيش حاجة تسعدهم أكتر من إنهم يهاجموا عقيدته. أهل الخير دول دايما ينبهوه: “بص دول بيقولوا إيه؟ بص بيضحكوا ازاي؟ شايف؟.. بيكلموك كويس وبيحاولوا يستميلوك. واخد بالك… إلحق.. يبزغرولك علشان بيكرهوك.. تفتكر ليه؟ .. علشان إيمانك طبعا.. خايفين منك وبيحقدوا عليك… خليك واعي.. اوعى تنساق وراهم، خد بالك. مهما كان مظهرهم بريء هم أكيد بيستهدفوك. بيستهدفوا إيمانك.”
..
اللي زي كده بيحس بوحشة وخوف وتهديد وخطر لو بس شاف شخص مختلف، لو حتى سمع أو شم إن فيه شخص إيمانه لا يتفق مع.. إيمانه.
عامل زي اللي بيغرق ومتعلق بقشة.
حاسس إن كل همسة، كلمة، هاجس، لمحة، خيال، صورة، رغبة، فكرة هاتشد القشة منه وهو مش هيلاقي حاجة يتعلق بيها.
كل شيء حواليه بيشكل خطر. هيغرقه. هيخرجه من إيمانه!
حتى لو كان الشيء ده.. إيمان حد تاني. وجود حد تاني. فكر حد تاني.
الإنسان ده في الحقيقة مش مؤمن خالص. خايف لإنه مش واثق. اتقال له إزاي يبقى مؤمن بس هو قلبه فاضي.
فزعوه، وقالوا له يحرس إيمانه لإن أي حد معدي ممكن يسرقه منه.
بيعيش طول عمره معندوش ثقة.
ما يقدرش حتى يعبر بكلماته هو ويقول هو مؤمن ليه أو بإيه. خوفوه من كل كلمة صادقة يقولها.. لحسن يغلط، ويخرج من حظيرة الإيمان من غير ما يقصد.. يقدر بس يكرر عبارات أو كلمات حفظوهاله. دي كلمات الإيمان.. وده حماس المؤمن. زعق.. غطي على أصوات اللي حواليك. جعر.. علشان صوت الإيمان يعلى.
إرفع صوت المكبر.. الراديو.. على صوتك.. أصرخ وقول أنا مؤمييييييييييين. كرر صريخك بحماس..
هو بيسمع الكلام وبيعمل ده علشان قالوا له ان بكده بيبقى مؤمن جامد جدا. مؤمن قوي.
..
معلش.. ضحكوا عليك..
المؤمن اللي بجد. سواء مؤمن بشيء، أو بلا شيء، بيكون عنده ثقة واطمئان وإدراك إن إيمانه بتاعه هو.
جاي من جواه.
ذاتي.
يخصه هو ومالوش علاقة بإيمان أي شخص آخر.
المؤمن اللي بجد عنده قبول بإن إيمان الآخرين أيضا نابع من داخلهم وليس من داخله.
يعنيهم ولا يعنيه.
بيحترم اختيارات غيره زي ما بيحترم اختياراته.
مش حاسس إنه خايف أو مهدد أو متميز. لكن حاسس انه سعيد وراضي باختياره.
مطمئن لإنه عارف إن ماحدش يقدر يخطف إيمانه منه.
ماحدش يقدر يدخل جواه.
..
..
(ملحوظة.. بعض ما كتبته ممكن يستدعي عند البعض عبارات حفظوها وتستخدم للتعليق في مناسبات شبيهة بما كتبت.
خد بالك انها “شبيهة” وخد بالك انك لو علقت بالطريقة دي تبقى دعمت كلامي حتى لو كنت مختلف معايا.
انتنبه علشان هاقفشك.
تعليقك مرحب بيه بس ياريت لما تعلق أو تناقش، تختار كلامك انت، من دماغك انت. مش الكلام اللي فهموك انه لازم يبقى كلامك، وإنك لازم في المناسبة دي.. تقوله.. بلاش علشان خاطري)
#sokkari_tales

المخترع مخاصي يواجه مخابرات إسرائيل

– اسمع اما اؤولك.. ختتكلم يعني ختتكلم
– انتو عايزين مني إيه.. مش ممكن اديكو سر الجهاز.. انا اموت ولا إني أخون مصر
– (يبتسم بلزاجة) بص يا خبيبي. اخنا موش عوزين منك هاجة وهشة لا سمح الله. أخنا عوزين سر الاختراع علشان نطوره جامد بكتييير.. ده هيجيب فيلوس كتيير أااوي وانت هتبقى موخترع مشهوور مش حياللا هتة فني معمال
– بعينكم يا أعداء الوطن. كله إلا الاختراع. انا عملته عشان مصر وعلشان كل مريض مصري.. اللحظة اللي يشعر فيها كل مريض بالإيدز انه فخور إن كان عنده إيدز، مافيش حاجة ممكن تعوضها. ابتسامة الفقير وهو بيقطم سندوتش الكفته السخنه بتديني سعادة أكتر من المليارات اللي بتعرضوها علي.
– بس انت عارف إن الجهاز ما بيعملش طحينة. وإن احنا بس اللي عندنا تكنولوجيا تخلي الجهاز يعمل من الإيدز طحينة ولخمة مشوية جنب الكفته. من غيرنا جهازك ما ينفعش ببصلة.. مشوية، ولازم تسمع كلامنا علشان اختراعك يبقى معترف بيه دوليا. اسمع الكلام يا أوستاز مخاصي.
– أولا أسمها معاطي مش مخاصي. وثانيا ده مش إسمي. أنت عارف اسمي كويس وانا فاهم إنك بتحاول تضايقني.. يا خواجة..
my name is .. واللا بلاش.. انت عايز تغيظني وخلاص..
– انت حر يا مخاصي انا حذرتك وخلاص. يا كوهين.. حمي السيخ.. قصد همي السيخ.. ما تفلفصش يا مخاصي.. امسكه كويس يا شمعون…
– لأاااه.. لأااااه.. لأااااه.. لأااااه.. لأااااه.. لأااااه.. لأااااااااااااااااه
(يرتفع صوت من الداخل ويتسلل إلى وعي الرجل النائم بالفانلة وبنطلون البيجامة)
– يوه.. جرى إيه ياسي عبعاطي.. انت هتصبحنا كل يوم على صريخك؟!
ما تشد حيلك أومال وتقوم تجيب لنا حاجة نفطر.
مكنز على قلبك قد كده ومخبينا في المخروبة دي وسط الزرايب. دول سبعة مليون ونص يا راجل ده غير اللي عكشتهم في الاختراع واللوائية وعلاج الأعشاب..
قوم ياللا هاتلنا طبق فول وباتنين جنيه طعمية، وبنص جنيه عيش من أبو ربع.
ما تنساش تلبس الشبشب وانت نازل. مش عايزين زفة الشارع بتاعة كل يوم

‫#‏انت_فين_يا_عطوة‬
‪#‎sokkari_tales‬

أفضل مذيعي مصر في 2014

مع نهاية العام تتسابق الصحف والمحطات لإقامة الاستفتاءات على اختيار أبرز سياسى، وأفضل فنان، وأعظم رياضى، وأحسن فيلم، وأكبر كنبة، وأريح كرسى.. إلخ، وفى الأعوام الأخيرة انضم المذيعون إلى قائمة الشخصيات التى «تبحث عن مؤلف»، ينقل «المميزين» بينهم من صف المشاهير إلى الأكثر شهرة.
لا أعرف عاماً جلب فيه هذا التقليد على المذيعين من السباب، مثلما جلب عام 2014. إذ يكاد ينعقد الإجماع على أنه شهد أسوأ أداء إعلامى منذ خلق الله موجات الأثير. الاستثناءات موجودة ولكنها غير مؤثرة وتعد على أصابع اليد الواحدة، مع الأخذ فى الاعتبار أن بعض الأصابع تلاشى، أو اختفى، أو أُقصى، أو أُبعد، أو تسامى، أو تحول، أو مُنع، أو رُفع (من جدول البرامج) إلى أجل غير مسمى.
يصعب نشر كثير من التعليقات المتداولة، كرد فعل على فكرة البحث عن أفضل إعلامى، بسبب تجاوزها حدود اللياقة والأدب. ومن أفضل ما عثرت عليه خفة و«براءة» تعليق يقول: «انتو بتتكلموا جد؟!».
الإنصاف يقتضى الاعتراف بأن الأداء الإعلامى تدهور بشدة منذ الثلاثين من يونيو فى العام الماضى. ملامح التدهور طالت الإعلام الخاص قبل إعلام الدولة، ونماذج التدنى فى الأداء وانتهاك حقوق المشاهد تجاوزت السياسى إلى الاجتماعى والأخلاقى.
2014 هو العام الذى شهد سبقاً صحفياً احتفلت به المذیعة منى العراقى مع نفسها بعد أن أبلغت أجهزة الأمن أن مجموعة من المتحممين فى حمام عام يمارسون اللواط بالأجر. ولا تزال تحتفل رغم أن الطب الشرعى فى مراحل التحقيق الأولى أثبت أن اتهامها عار عن الصحة.
هو أيضاً العام الذى دخل فيه المرضى النفسيون، وضحايا الانتهاكات الجنسية من الأطفال عبر الشاشة الصغيرة إلى غرف المعيشة، باعتبارهم من مواد التسلية التى تستوجب لقاءهم وسؤالهم وسؤال ذويهم عن التفاصيل «الحراقة»، والفضل لريهام سعيد.
فيه أيضاً تم تحريض شعبنا على شعوب الجوار، ونخص بالعدوان أهلنا الفلسطينيين، والسوريين، والمغاربة. ولا ننسى الإخوة فى مصر الشقيقة باعتبار أن «إحنا شعب وإحنا برضه شعب تانى».
عام كال فيه إعلاميون الشتائم للشباب الذين سبق أن أدينا لهم التحية العسكرية، والثوار الذين انحنينا لتضحياتهم قبل أعوام قليلة، والشهداء الذين أريقت دماؤهم فى ثورة أشاد بها الدستور، وعظمها رئيس الجمهورية فى خطاب أمام الأمم المتحدة.
وأخيراً وليس آخرا، هو العام الذى شهد تحقير الشعب بانتهاك دستوره فى برنامج تليفزيونى بث مكالمات خاصة على الملأ، بدعوى الإفراط فى حب الوطن وحماية الأمن القومى. فباسم الشعب ننتهك الشعب. أوقف طارق نور، صاحب «القاهرة والناس» البرنامج على الهواء، لأن مقدمه عبدالرحيم على، كاد يفعل مع نجيب ساويرس ما كان يمارسه على مدى شهور مع غيره من خلق الله، لنتعلم معه قيمة الحكمة التى تقول: أهن شعباً ولا تزعج بليونيراً.
حدث هذا تحت أنف دولة تلتمس العذر لتقصيرها فى حل مشاكل «تراكمت منذ عهود ولا يمكن أن تحل فى يوم وليلة»، بسبب الانشغال فى حل مشاكل «تراكمت منذ عهود ولا يمكن أن تحل فى يوم وليلة»!
الدولة المنشغلة لم تنتبه إلى الانتهاكات المتلفزة للخصوصية، والحرمات، والأطفال، والشعوب، والدستور، لكن انشغالها لم يعقها عن ملاحظة «تغريدة» بثها الكاتب عمرو حمزاوى على الإنترنت، فمنعته بسببها من السفر.
من اللافت للنظر هذا العام غياب الحاضرين وحضور الغائبين. ففيما أعلن البعض غضبه على الأسماء المعروفة، فضّل آخرون منح اللقب لباسم يوسف المحتجب قسراً عن الساحة منذ شهور.
باسم لا يصلح للمنافسة. من جهة هو لا يقدم نفسه كإعلامى، ومن جهة أخرى لا تتناسب حرفية ما يقدمه مع اهتراء أغلب ما يظهر على الشاشة، وهو ما يدفعنى لطلب استبعاده.. مرة أخرى.
وإذا كان هناك من اقتراح أقدمه لمصممى الاستفتاءات، فهو أن يضعوا ثلاثة احتمالات تحت صورة كل مذيع بدلاً من اثنين، ليختار المستفتون بين: «يعجبنى»، أو «لا يعجبني»، أو.. «هااااااااااااح».

#sokkari_tales
المقال في المصري اليوم: bit.ly/BassY
السكري في المصري كل أربعاء: bit.ly/masrysok
السكري في الشروق كل أحد: bit.ly/shsok

إذاعة زاريا ودولتها

قبل سقوط الاتحاد السوفيتى السابق بقليل زرت مدينة سان بطرسبرج التى عرفت آنذاك باسم ليننجراد. وصلت مساء إلى فندق صغير اسمه «زاريا». كان فندقا بسيطا ولم تكن فى غرفه أجهزة تليفزيون. اللطيف أننى وجدت فى ركن الغرفة جهاز راديو كبير الحجم إلى حد ما. أثار الجهاز استغرابى منذ الوهلة الأولى إذ لم أجد فيه سوى زر واحد. تديره إلى اليمين فيعلو الصوت ثم إلى اليسار فيخفت. بعد دقائق قليلة أدركت أننى أمام جهاز راديو به محطة واحدة. جهاز لا يعطيك سوى خيار واحد فقط ولك أن تستمع أو ألا تستمع.

كان هذا هو إعلام الأنظمة الشمولية. هناك فكر واحد هو الفكر الصحيح، وهناك رأى واحد هو بالقطع الرأى الصائب.

والتجربة فى الواقع تستحق النظر خاصة بعد صدور بيان مشترك من غرفة صناعة الإعلام المرئى والمسموع، واتحاد الإذاعة والتليفزيون جاء فيه أن الإعلام فى هذه المرحلة، «سيعلى ضميره الوطنى والمهنى» وهو ما قد يشى، لا سمح الله، بأن هذا تحول إيجابى عن مرحلة كان الإعلام فيها بلا ضمير وطنى أو مهنى.

وربما لا يختلف الأمر كثيرا مع بيان رؤساء تحرير الصحف الصادر بعد اجتماعهم فى مقر صحيفة الوفد والذى أكدوا فيه رفضهم «للتشكيك فى مؤسسات الدولة. فى خياراتها الأساسية أو التطاول على الجيش أو الشرطة أو القضاء».

يأتى هذا بعد إيقاف مذيعين نسبت إليهم مثل هذه «الجرائم» بما يشى بأننا فى حالة نادرة من حالات الاصطفاف الوطنى. وهو ما يدفعنى لعرض حل غير تقليدى للأصوات «النشاز» فى إعلامنا.

التعددية الموجودة هى لا شك إحدى أكبر المشاكل. ومع استمرارها سيكون هناك احتمال لسماع آراء غير مستحبة. مهما اتفق أو اختلف الإعلاميون ستوجد مساحة يمكن أن يتسرب من خلالها رأى «طائش» والآراء الطائشة كثيرة.

هناك مثلا من يشككون فى أحكام القضاء بعد أن صدر الحكم بالسجن على عدد من النشطاء وشباب الثورة.

وهناك من يقولون بأن بعض الأساليب المتبعة لمقاومة الإرهاب فى سيناء تأتى بنتيجة عكسية خاصة مع ما يقع على أهالينا هناك من ضرر بعد قلع أشجارهم ومحاصيلهم وتضييق سبل العيش عليهم مع التدنى الواضح للمنظومة الخدمية هناك من شبكات طرق وخطوط اتصال ومرافق ومراكز علاج.

أضف إلى ذلك من يحاولون التفريق بين مساندة رجال الشرطة الشرفاء فى التصدى للإرهاب من جهة، وبين التغاضى عن استغلال النفوذ وتجاوزات بعض أفراد هذا الجهاز بما ينتهك حقوق الإنسان والوطن.

ولا ننسى أيضا من يطالبون بإعادة النظر فى منظومة التجنيد بما يحسن من ظروف الخدمة العسكرية للمجندين ويدعم انتماءهم للوطن.

فى ظل الاصطفاف الوطنى الذى ننعم به اليوم لا يصبح من المفيد أن نسمح لأى من هذه الأصوات المارقة ببلبلة الرأى العام. ومع وجود عدد كبير من المحطات والقنوات التليفزيونية والإذاعية يظل احتمال تسرب الأصوات النشاز واردا. السيطرة الكاملة قد تتحقق لو أخذنا قرارا شجاعا بإغلاق جميع محطات التليفزيون والإذاعة ولا مانع أيضا من إغلاق الصحف. يكفينا إذاعة واحدة، ومحطة تليفزيون وربما صحيفة. وهو ما سيسهل السيطرة على ما ينشر أو يبث. فلا جدوى من إنفاق هذه المبالغ الطائلة على مختلف الوسائل الإعلامية طالما أننا نعرف الرأى الصائب والطريق الصحيح. طريق راديو زاريا ودولتها.

مقال في المصري اليوم 29  أكتوبر 2014
bit.ly/zariar

مارلون براندو يشارك محاسن الحلو في عمل فني: هوليوود ومدينة الإنتاج في تجربة تعاون مشترك

عندما كنت أتحدث عن السخرية البصرية (Visual Satire) كان يصعب على العثور على أمثلة واضحة وصريحة في الإنتاج العربي.
والمثل الذي كان يحضرني دائما كان مقدمة برنامج ذا داي توداي البريطاني الذي كان شهيرا في وقته.
وبمجرد عثوري على المقدمة الساخرة المبدعة والمسماة بللنسخة الشعبية للأب الروحي أيقنت أنها يمكن أن تعتبر نموذجا رفيعا لهذا النوع من الكوميديا الراقية..
ولابد من الاعتراف هنا بأن الفكاهة هنا لا تنبع فقد من التعامل مع كليشيهات بصرية (وصوتية) وأن بعض العناصر المكتوبة لها دور (وافتكرني وانت تقرأ عن خدع الدسوقي محمود أو تدريب الحيوانات المفترسة لمحاسن الحلو)..
اتفرج واستمتع بالفكاهة الراقية وما تنساش (ولو ان ده موضوع كبير ومش وقته) تدعي للثورة والربيع العربي اللي خرجوا أنماط من التفكير المبدع والنقدي ها تغير العالم حقيقي في الكام سنة اللي جاية.. و
لما تشوف حاجة زي كدة ما تقلقش قوي على المستقبل وافتكر إن الثورة بدأت ومستمرة… صحيح!!